روابط للدخول

اعلنت رابطة المجالس البغدادية الثقافية عن استحداث (مجلس آل السفاح الثقافي) في حي المعلمين ببغداد الجديدة، ويعتبر هذا المجلس الاول في منطقة شرق القناة التي تقع بين حي الشعب والنهروان .

اذاعة العراق الحر حضرت افتتاح المجلس والتقت مع عضو رابطة المجالس البغدادية الثقافية الباحث سامي هيال الذي اكد "ان هذا المجلس يعد الرابع والعشرين ضمن المجالس البغدادية الثقافية"، موضحا ان "كل مجلس يطرح افكارا مختلفة يستفيد منها المحاضر والمتلقي من خلال تبادل الافكار في جو ثقافي تسوده الكلمة الحرة".

قال يحيي السفاح عميد (مجلس آل سفاح) ان اقدامه على تأسيس هذا المجلس يهدف الى مواجهة شيوع ظاهرة الجهل والتخلف في المجتمع العراقي، مضيفا ان "نشر الوعي يسهم كثيرا في حل جميع المشاكل التي يعاني منها المجتمع العراقي".

وافتتح المجلس نشاطاته بمحاضرة للمفكر العراقي غالب الشابندر كان موضوعها (المجالس الثقافية ومستقبلها).

واكد الشابندر لاذاعة العراق الحر "ان من الواجب طرح مشاكل البلد في المجالس الثقافية، وخاصة المشاكل الاساسية والجوهرية، التي ستعاني منها الاجيال مستقبلا من قبيل ظاهر التسيب عند طلبة المدارس".

ويرى عضو اتحاد الادباء والكتاب الباحث التراثي رفعت مرهون الصفار "ان المجالس الثقافية تعد مدارس، ولابد من اختيار المحاضرين الاكفاء للاستفادة من اقامة هذه المجالس الثقافية" .

يذكر ان عدد المجالس البغدادية الثقافية وصل الى 24مجلسا حتى الان، بينما كان عددها في العهد الملكي 1223 مجلسا.

XS
SM
MD
LG