روابط للدخول

سياسات التقشف ومدى الالتزام بها


مواطنون متأثرون بتقشف او بدون تقشف

مواطنون متأثرون بتقشف او بدون تقشف

اكد نواب تحدثوا الى اذاعة العراق الحر أن مجلس النواب يتابع عن كثب التزام الوزارات والمؤسسات بسياسة التقشف وبعدم انفاق الاموال المتوفرة بشكل اعتباطي وغير مدروس.

النواب اكدوا ايضا ضرورة توجيه الاموال المتوفرة الى المجالات الخدمية والعسكرية لحين انفضاض الازمة الحالية التي تواجهها البلاد.

وقال النائب حسن خلاطي عن كتلة المواطن إن سياسة ترشيد الانفاق جارية على قدم وساق غير أنه اقر بأن هذا لا يمنع انفاق مبالغ هنا وهناك بطرق غير صائبة.

خلاطي لاحظ ايضا أن ميزانية عام 2015 تتجاوز 100 مليار دولار ولن يؤثر عليها انفاق مبالغ بسيطة هنا وهناك ثم اكد بان مختلف الوزارات قللت من نفقاتها ونشاطاتها لاسيما على صعيد الميزانية التشغيلية غير انه نبه الى ان علامات الاستفهام تثار عندما يكون هناك انفاق على مؤتمرات وعلى ايفادات.

اما بالنسبة لدور البرلمان الرقابي فقال خلاطي إن مجلس النواب اطلع على الموازنة وبضمنها موازنة الوزارات واضاف ان الاموال لم تصرف كلها للوزارات ولا حتى للمحافظات ثم رأى ان الفرج قريب مع ارتفاع ولو كان طفيفا في اسعار النفط ثم بفضل ارتفاع صادرات العراق التي تعدت 3 مليون برميل يوميا حسب قوله.

نائب: البرلمان اكثر المؤسسات تقشفا

اما النائب احمد طه الشيخ علي من التحالف الوطني فقال إن البرلمان اكثر المؤسسات تقشفا في العراق وبدأ حديثه بالقول إنه لا وجود حتى للماء والشاي في مجلس النواب تنفيذا لسياسة التقشف واضاف ان النواب ينفقون من جيوبهم عندما يضطرون الى عقد اجتماع يحتاجون فيه الى بعض المشروبات.

الشيخ قال ايضا إنه يجب ان يتم التركيز حاليا في العراق على القضايا الخدمية والعسكرية من اجل مصلحة المواطن الذي لم يرض عن الكثير من الخدمات حتى الان.

هذا وكانت انباء قد ذكرت ان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم اصطحب معه وفدا من 40 شخصا خلال زيارته الى تركيا مؤخرا كما اصطحب وزير الخارجية ابراهيم الجعفري وفدا كبيرا هو الاخر في زيارته الى الولايات المتحدة وقال النائب الشيخ تعليقا على هذه الانباء بأن لكل شئ متطلباته.

واضاف انه عندما يناقش الوفد قضايا متعددة مثل التجارة والتسليح والتربية والتعليم والسياحة والاقتصاد الى ما غير ذلك فكل قضية تحتاج لجنة وعددا من المرافقين وبالتالي لا يتعارض الامر وفكرة التقشف حسب قوله ولكن.. اذا كانت تركيبة الوفد تعتمد على المحاصصة فهذا فساد يثقل ميزانية الدولة، حسب قول الشيخ.
وعن كيفية الحد من النفقات اكد الشيخ ان على كل لجنة في البرلمان ان تتابع المؤسسات المعنية حسب اختصاصها.

مراقب: خطة الحكومة ممتازة

من جانبه رأى مناف الصائغ وهو خبير اقتصادي أن الحكومة اتبعت خطة جيدة للتقشف بعد انخفاض اسعار النفط ووضعت اولويات حسب الاهمية واثنى على هذه الخطة التي وصفها بكونها دقيقة وواضحة ووصف تنفيذها بالجيد والمضبوط مؤكدا ان هناك خفضا للنفقات خاصة تلك التي يمكن الاستغناء عنها.

واخير قال الناطق باسم محافظ بغداد صباح زنكنة إن المحافظة حريصة تماما على ترشيد الاستهلاك بطريقة ذكية لا تؤثر على الخدمات المقدمة للمواطنين. وأيد اللجوء الى المناقلة في الاموال من مجال الى آخر لتعويض الاموال بدلا من ارهاق المواطنين بالضرائب وما شابه.

بمشاركة من مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد اياد الملاح.

XS
SM
MD
LG