روابط للدخول

آراء حول مستقبل الإخوان المسلمين في مصر


مصري من مناصري الاخوان وبجانبه صورة الرئيس المعزول مرسي (من الارشيف)

مصري من مناصري الاخوان وبجانبه صورة الرئيس المعزول مرسي (من الارشيف)

حذر مراقبون ومحللون سياسيون من تدهور الأوضاع السياسية والأمنية في مصر بعد صدور الحكم بالسجن 20 سنة على الرئيس السابق محمد مرسي، في الوقت الذي أعلنت الجماعة عن تأسيس مكتب جديد لها خارج مصر.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قضت الثلاثاء (21 نيسان) بالسجن المشدد 20 سنة بحق الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في قضية قتل متظاهرين عند قصر الاتحادية الرئاسي خلال رئاسته لمصر التي استمرت عاما واحداً.

وبينما دعت جماعة الإخوان المسلمين، الشعب المصري، إلى "حراك شامل في كل شوارع البلاد"، أكد مراقبون ومحللون سياسيون وأمنيون

مرسي في قفص الاتهام

مرسي في قفص الاتهام

أن الحكم مؤشر على نهاية جماعة الإخوان المسلمين في مصر، بينما تحدث مواطنون عن إنتهاء حكم الإخوان وأي تأثير لهم على الشارع المصري الذي لم يعد يصدق الإخوان.

مراسل إذاعة العراق الحر في القاهرة أحمد رجب إستطلع آراء عدد من المواطنين، حول الإحكام التي صدرت هذا الإسبوع بحق مرسي وقيادات إخوانية، وتأثير ذلك على الوضع في مصر.

المواطن أحمد إبراهيم يعتقد أن الأحكام كانت عادلة لكنها جاءت متأخرة، مؤكداً أن لا وجود للإخوان اليوم، ولا تأثير لهم على الشارع المصري.

مواطن مصري: جماعة الإخوان أستغلوا ثورة 25 يناير ووصلوا للحكم لكن الشعب عرف حقيقتهم

إيليا فوزي وصف الحكم على الرئيس السابق محمد مرسي بالرادع والمنصف لأن الإخوان أهانوا الشعب المصري، حسب تعبيره، وأرتكبوا جرائم شنيعة بحقه، كما إنهم إستطاعوا أن يستغلوا ثورة 25 يناير ووصلوا للحكم لكن الشعب عرف حقيقتهم ولن يصدقهم بعد اليوم، والبديل هو الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي يحارب الجماعات الإرهابية.

مواطن مصري: دور جماعة الإخوان المسلمين إنتهى في مصر

أما المواطن هشام صالح فراى أن دور جماعة الإخوان المسلمين إنتهى في مصر، وإن الإخوان سيواصلون فعالياتهم الإحتجاجية ضد النظام السياسي لكن الشعب لن يقف معهم.

وتعيش مصر منذ عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي حالة من عدم الاستقرار فجمهور "الاخوان المسلمين" ينظرون الى حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي على أنه "إنقلاب على الشرعية"، بينما يواصل الجيش المصري

مرسي يستمع الى الحكم الصادر بحقه

مرسي يستمع الى الحكم الصادر بحقه

محاربة جماعة أنصار بيت المقدس في سيناء، التي أعلنت ولائها لما يعرف بالدولة الإسلامية (داعش) ومبايعة زعيمه أبو بكر البغدادي.

أسامة الغزولي: قيادات الأخوان تستسلم لأقدارها

ويرى الكاتب، المحلل السياسي المصري أسامة الغزولي: أن جلسة الحكم الأخيرة أظهرت أن قيادات الأخوان بدأت تستسلم لأقدارها أثناء إصدار الحكم عليها، مؤكداً أن هناك تحولا تاريخيا في موقف قيادة الجماعة، التي تحاول أن تتجاوز أزمتها التاريخية بتأسيس قيادة جديدة بالتأكيد سيكون لها إستراتيجيات جديدة أيضاً.

وقال الغزولي لإذاعة العراق الحر إن جماعة الإخوان ستستمر في تهديداتها بمواصلة الثورة ومحاربة النظام المصري.

الخبير الأمني شهاب مختار: العنف سيستمر في مصر وجماعة الإخوان ستواصل نفيها

وأعلنت جماعة الإخوان المسلمين في محاولة لإعادة ترتيب أوراقها وبدء مرحلة جديدة لمواجهة ما تصفه بـ"الانقلاب"، اعلنت عن تشكيل مكتب للإخوان المسلمين المصريين في الخارج.

مسؤول مكتب الخارج أحمد عبد الرحمن، وخلال أول ظهور تلفزيوني له عبر شاشة قناة الجزيرة قال: "إننا أخطأنا فى حق الشعب المصرى ونعتذر عن ذلك"، مضيفاً أنه تتم "مراجعات جذرية فى الفكر والقيادة وأسلوب عمل الإخوان، و الجماعة تتبنى النهج الثوري بعد أن أخطأنا في انتهاج النهج الإصلاحي".

ويرى الخبير الأمني المتخصص في شؤون مكافحة الإرهاب اللواء شهاب مختار ان الجماعة ستعيد صياغة أمورها بشكل ترضى عنه الدولة والأجهزة الأمنية وستعمل لتصحيح صورتها أمام العالم.

وذكر اللواء شهاب مختار في مقابلة أجرتها معه إذاعة العراق الحر في القاهرة أن الأوساط الشعبية وجدت أن الحكم الذي صدر بحق الرئيس السابق محمد مرسي كان حكماً مخففاً، مشيراً الى أن جماعة الإخوان ستعيد ترتيب أوراقها لكي لا تفقد تواجدها داخل مصر، وقيادتها لتنظيم الجماعة الدولي.

ويرى اللواء شهاب مختار أن الطريق مفتوح أمام تفاهمات بين الدولة والأخوان، إذ تحاول بعض القوى السياسية فتح قنوات تواصل مع جماعة الإخوان

هيئة المحكمة التي اصدرت الحكم على مرسي وقيادات الاخوان

هيئة المحكمة التي اصدرت الحكم على مرسي وقيادات الاخوان

لتهدئة الوضع في مصر وفي المنطقة العربية، لكن الاتصالات لن تجري قبل أن تثبت جماعة الإخوان حسن نيتها.

وتوقع اللواء شهاب مختار أن أعمال العنف ستستمر في مصر من قبل الجماعات الجهادية، وستواصل جماعة الإخوان المسلمين نفي إستخدامها للعنف رغم أن عناصرها تستهدف الإجهزة الأمنية.

قيادي في الاخوان المسلمين: ممارسات النظام في مصر ستجر البلاد نحو حرب أهلية وطائفية

وأعلنت الحكومة المصرية جماعة الاخوان منظمة ارهابية وأصدرت محاكم مصرية أحكاماً بالاعدام على المئات من اعضائها في محاكمات لاقت انتقادات دولية شديدة، كما أعتقلت الآلاف من أنصار الرئيس المصري السابق المعزول محمد مرسي.

القيادي في جماعة الإخوان المسلمين في مصر، جمال عبد الستار، المقيم في تركيا، وفي مقابلة أجرتها معه إذاعة العراق الحر عبر الهاتف، أكد أن الأحكام التي صدرت بحق مرسي وقيادات الإخوان، لن توقف الجماعة بل ستزيدها قوة لمواجهة النظام في مصر.

وعن واقع الإخوان المسلمين اليوم قال عبد الستار، إن الجماعة تمر بوضع إستثنائي، إذ ان معظم قياداتها محكومة مؤبد أو بالإعدام، ولديها 41 الف معتقل في السجون، و10 آلاف بين قتيل وجريح، و 35 الف مفصول عن الوظيفة، لكن الجماعة مازالت موجودة في مصر.

واوضح عبد الستار ان مكتب الإخوان المسلمين المصريين في الخارج سيركز خلال المرحلة المقبلة على عدة ملفات مصرية هامة، أبرزها، الملف السياسي، والعلاقات الدولية والإعلامية، وحقوق الإنسان وأن أعضاء المكتب

مناصرون للاخوان المسلمين

مناصرون للاخوان المسلمين

الذي يترأسه الأمين العام لحزب الحرية والعدالة بمحافظة الفيوم أحمد عبد الرحمن، تم إنتخابهم وليس تعيينهم، وأغلبهم من الشباب الناشطين في مجال الحراك الثوري، رافضاً إعطاء المزيد من التفاصيل عن مكان وجود المكتب وأسماء أعضائه.

وحذر القيادي في الإخوان المسلمين جمال عبد الستار من تفجر الوضع في مصر وإندلاع حرب أهلية وطائفية في حال إستمر "النظام الإنقلابي في سياساته القمعية".

وفي رده على سؤال لاذاعة العراق الحر حول ما إذا كانت جماعة الإخوان المسلمين مازالت تهدف الوصول الى السلطة وإقامة حكم إسلامي، قال القيادي جمال عبد الستار، إن الوصول للسلطة هو أحد الوسائل لنشر الدعوة، وليس لفرض الحكم الإسلامي على الناس، رافضاً في الوقت نفسه ربط جماعة الإخوان المسلمين بتنظيم (داعش)، الذي أكد أنه تنظيم يخالف الشريعة الإسلامية، ويريد نشر الإسلام بقوة السلاح.

ساهم في إعداد البرنامج مراسل إذاعة العراق الحر في القاهرة أحمد رجب

XS
SM
MD
LG