روابط للدخول

تشكيك بنجاح برنامج تدريب المعارضة السورية


دبابات تركية على الحدود مع سوريا

دبابات تركية على الحدود مع سوريا

في إطار برنامج إميركي-تركي، تبدأ في تركيا مطلع الشهر آيار، عملية تدريب نحو 200 من مقاتلي المعارضة السورية المعتدلة، لمواجهة النظام السوري وداعش في سوريا.

وزير الخارجية التركي مولود جاويشأوغلو ناقش هذا البرنامج خلال زيارته الحالية الى واشنطن، التي بحث خلالها الى جانب العديد من الملفات، الوضع في سوريا وخطة تدريب المعارضة المعتدلة وتجهيزها.

نقترح إنشاء مناطق آمنة على الاراض السورية لتنفيذ برنامج تدريب المعارضة السورية بنجاح ... وزير الخارجية التركي

ودعا الوزير التركي الولايات المتحدة الاميركية ودول التحالف الدولي الى تقديم دعم أكبر للمعارضة السورية بما يشمل توفير غطاء جوي لها، قائلاً خلال إلقائه محاضرة في "معهد كارنيغي للسلام الدولي" بواشنطن، "نقترح إنشاء مناطق آمنة على الاراض السورية لتنفيذ برنامج تدريب المعارضة السورية بنجاح."

كيري وجاويشأوغلو

كيري وجاويشأوغلو

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية الأربعاء نقلا عن بيان أصدره البيت الأبيض أن وزير الخارجية التركى مولود جاويشأوغلو عقد اجتماعا مع مستشارة الأمن القومى فى البيت الأبيض سوزان رايس، تناولا فيه ضرورة اتخاذ خطوات ملموسة لتعزيز التعاون فى مواجهة تنظيم داعش، فضلا عن مراجعة برنامج تجهيز وتدريب عناصر ما يسمى بـ"المعارضة السورية المعتدلة".

برنامج التدريب الذي أقره الكونغرس الأميركي، كان من المقرر أن يُنفذ في آذار الماضي لكنه تأجل رغم تأكيدات تركيا جاهزيتها لتنفيذه على اراضيها، ويجري الحديث عن وجود خلاف بين أنقرة وواشنطن حول الجهة التي تقاتلها هذه القوات، والأولوية هل ستكون لمحاربة داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى أم النظام السوري.

وفيما أكدت مصادر مقرّبة من إذاعة العراق الحر أنّ تركيا أنهت الترتيبات اللوجستية لتلك المعسكرات، شككت الأوساط السورية بفرص نجاح هذا البرنامج رغم ترحيب السوريين به.

نحن جاهزون للمشاركة في معسكرات التدريب ... قائد فصيل ثوار سوريا

قائد فصيل ثوار سوريا والمحسوب على الجيش السوري الحر، الذي خسر مناطق نفوذه في ريف إدلب خلال الصراع مع جبهة "النصرة" مطلع العام الحالي "جمال معروف" قال لإذاعة العراق الحر، "نحن جاهزون للمشاركة بكل الأعداد التي لدينا من المقاتلين، وهي خطوة مهمة، ونشكر كل الدول، ولدينا قوائم باسماء، من يودون الذهاب إلى تلك المعسكرات".

ويشير معروف إلى أنهم لم يُبلغوا حتّى الآن بالمشاركة في هذه المعسكرات، لكنه أبدى استعداده بتقديم ما يقرب من 5 آلاف مقاتل مستعدين للإنضمام لمعسكرات التدريب الأميركية التركية.

معسكرات التدريب خارج الأراضي السورية لن تجدي نفعاً ... قائد ميداني في جيش الإسلام

لكن عدد من فصائل المعارضة ومنها جيش الإسلام، قللت من أهمية معسكرات التدريب معتبرينها مضيعة للوقت، إذ قال القائد الميداني في جيش الإسلام زياد عرعور لإذاعة العراق الحر إن معسكرات التدريب خارج الأراضي السورية، لن تجدي نفعاً في إنهاء الأزمة السورية، مطالباً بضرورة نقلها لداخل الأراضي السورية والمحررة منها، وتأمينها من قصف الطيران كي تكون جاهزة في أي وقت.

وأضاف عرعور إنّ مقاتلة النظام وتنظيم داعش أصبح هدفاً لدى الشباب في مناطق الشمال السوري، بسبب كثرة الجرائم والفظائع التي ارتكبها التنظيم، والنظام، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنّ الأهالي هي من طردّت التنظيم من عدد من مناطق الشّمال وبخاصة بريف إدلب وحلب.

وتبدي الكثير من الفصائل عن إستغرابها من تكرار الحديث عن برامج التدريب والمعسكرات في تركيا والسعودية وغيرها في وسائل الإعلام فقط ودون مفاتحة الفصائل التي تقاتل فعلياً على الأرض.

لم يتصل أحد بنا حول تدريب المعارضة ... قيادي في الجيش السوري الحر

رئيس المجلس العسكري الثوري في حلب، المُشكل لهيئة أركان الجيش السوري الحر، العميد زاهر الساكت، أبدى استغرابه من الحديث عن تلك المعسكرات، في الوقت الذي يسمع "جعجة ولا يرى طحينا."

وبحسب الساكت فإن الحديث عن معسكرات تدريب أو تسليح للمعارضة هو كلام لا أساس له من الصحة، والهدف منها إطالة عمر النظام، نافياً في الوقت نفسه علمه كرئيس للمجلس العسكري بتلك المعسكرات وأماكن إقامتها.

وتستهدف الولايات المتحدة وحلفاؤها تدريب أكثر من خمسة آلاف مقاتل سوري معارض خلال العام الأول. وبالإضافة إلى تركيا التي وقعت نهاية شباط الماضي إتفاقاً مع الولايات المتحدة، لتدريب وتجهيز معارضين سوريين معتدلين على الأراضي التركية، وافقت السعودية وقطر على استضافة معسكرات لتدريب السوريين.

سوريون يرحبون

ورحب مواطنون سوريون بإفتتاح معسكرات لتدريب وتسليح المعارضة السورية المعتدلة، على أمل أن يُسرع هذا البرنامج في إنهاء الصراع الذي يعصف ببلادهم منذ أكثر من أربعة أعوام، وحصد أرواح أكثر من 220 ألف قتيل، بحسب آخر إحصاء للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويقول المواطن وائل من مخيم أطمة للاجئين على الحدود السورية التركية، لإذاعة العراق الحر إنهم يرحبون بأي برنامج ينهي معاناتهم في مخيمات اللجوء والنزوح، ويقضي على النظام السوري.

المواطن حسن أيضاً من مخيم أطمة يرحب بالبرنامج الأميركي لتدريب المعارضة السورية، لكنه يشكك بمصداقية الجهات التي تُشرف عليها، لأنها أجّلت البرنامج أكثر من مرة، متسائلاً عن أولويات هذا البرنامج هل سيكون لقتال النظام أم التنظيمات الإرهابية.

الائتلاف السوري المعارض على ما يبدو، خارج نطاق العلم بتلك المعسكرات، حين امتنع عدد من أعضائه عن التصريح فيما يخص هذا الموضوع، فيما وصف رئيسه خالد خوجة، في تصريح لصحيفة "الغارديان" البريطانية، آذار الماضي، وصف برنامج وخطط الولايات المتحدة لتدريب وتجهيز 15 ألف مقاتل من الثوار السوريين على مدى السنوات الثلاث المقبلة بـ"النكتة".

السوريون ليسوا بحاجة الى تدريب فهم لديهم قدرات قتالية ... محلل سياسي تركي

المحلل السياسي التركي، والمقرب من مراكز صنع القرار في تركيا محمد زاهد غول، أكد قيام الدولة التركية، بتأمين كافة التجهيزات اللوجستية لإقامة معسكرات التدريب للمعارضة السورية، رغم أنه يرى أن لا جدوى فعلية من إقامتها ولن تغير في المعادلة العسكرية الشيء الكثير، فالسوريون من وجهة نظر غول ليسوا بحاجة الى تدريب فهم لديهم قدرات قتالية.

وبحسب غول الذي تحدث لمراسل إذاعة العراق الحر، فإنّ المشاركين في تلك المعسكرات لن يكون لهم دور قتالي، كما لن يتم اختيارهم من فصيل بعينه، بل سيتم اختيارهم كأفراد، مشيراً الى أن مهام هؤلاء ستكون تأمين بعض المنشآت التي تقوم فصائل المعارضة بالسيطرة عليها.

برنامج تدريب المعارضة السورية متواضع وبطيء ... عبد الباسط سيدا

من جهته يستبعد القيادي في الإئتلاف السوري المعارض والرئيس السابق للمجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا، نجاح البرنامج الإميركي- التركي لتدريب المعارضة المسلحة، لأن الهدف من تدريب هذه القوات ليس واضحاً للأطراف التي تعمل على تنفيذ هذا البرنامج المتواضع والبطيء على حد وصفه.

واضاف سيدا متحدثاً لإذاعة العراق الحر من العاصمة السويدية ستوكهولم، أن خطة مواجهة الإرهاب في سوريا لن تكون متكاملة مالم يُحارب إرهاب النظام وإرهاب داعش وغيرها من التنظيمات الإرهابية الناشطة على الأراضي السورية، مؤكداً على ضرورة توافق واشنطن وأنقرة والسعودية على الهدف من برنامج تدريب المعارضة السورية لضمان نجاحها.

ساهم في إعداد البرنامج مراسل إذاعة العراق الحر في سوريا منار عبد الرزاق.

XS
SM
MD
LG