روابط للدخول

بعد توقف دام أكثر من عشرين عاما بسبب عمليات التنقيب النفطي في اراضيها وزعت في مدينة الاحرار (25 كم غرب الكوت) 400 قطعة أرض سكنية ما زال بناؤها ينتظر حلاَ لمشكلة الحجز النفطي, ويأتي ذلك الاجراء في سعيِ لمعالجة ازمة السكن والنهوض بواقع المدينة التي شهدت تراجعا في خدماتها طيلة السنوات الماضية ما أثار استياء الاهالي الذين كانوا يأملون أن يسهم استخراج النفط في انهاء فقرهم ورفع مستواهم المعاشي، بحسب مواطنين.

ويقول احد ابناء المدينة مصطفى ماجد الربيعي بأن استخراج النفط في المدينة أثر على المستوى الخدمي والبيئي للمدينة بعد أن كنا نأمل ان يكون عاملا لرفع مستوى معيشتنا والنهوض بالمدينة.

ويحيط بحقل الأحدب النفطي الذي يقع ضمن ناحية الاحرار والتي تملك مساحات واسعة من الاراضي الزراعية, مزارعون مستأجرون أراض من الدولة حسب القوانين الزراعية, هؤلاء المزارعون تم فسخ عقودهم دون تعويض ما زاد من معاناتهم.

ويقول مدير الناحية باقر الشوكي بأن الناحية والتي تشهد تراجعا في بناها التحتية شهدت نزوح العديد من أهاليها الى المدينة بسبب مصادرة أراضيهم الزراعية مؤكدا على ضرورة تعويضهم بأراض أخرى كون تلك الاراضي تشكل ابرز مصادر انتاج الحبوب.

من جانبه يقول رئيس المجلس البلدي في مدينة الاحرار بأن الادارة المدنية وزعت أكثر من 400 قطعة أرض سكنية على الاهالي ما زال بناؤها ينتظر حل مشكلة الحجز النفطي مؤكدا بأن هناك مخاطبات رسمية بين الحكومتين المحلية والاتحادية لانهاء تلك المشكلة التي فاقمت ازمة السكن واثرت على البنى التحتية للمدينة.

XS
SM
MD
LG