روابط للدخول

الانبار: مؤتمر عشائري لدعم تحرير المحافظة


مؤتمر عشائري الرمادي لدعم تحرير محافظة الانبار

مؤتمر عشائري الرمادي لدعم تحرير محافظة الانبار

أعلن تجمّع عشائري في الأنبار ان عشائر المحافظة تؤكد وقوفها صفاً واحداً مع الأجهزة الأمنية ومقاتلي العشائر في التصدي للإرهاب بكل أشكاله ومسمياته.

وقال الشيخ فلاح داود الفهداوي، أحد وجهاء عشيرة آلبوفهد في بيان تلاه على هامش مؤتمر عشائري عقد في الرمادي، ان عشائر الأنبار تدعو الحكومة المركزية الى تقديم دعم عاجل وتجهيز المقاتلين من أبنائها بالاسلحة والاعتدة بما يتلاءم وحجم التحديات التي تواجهها المحافظة.

وأكد عددٌ من شيوخ الانبار ووجهائها استمرار مقاتلي العشائر بالصمود والاستبسال في مقارعة الإرهاب ورص الصفوف وتوحيد الكلمة في الدفاع عن الأنبار والعراق.

ودعا عضو مجلس محافظة الانبار عذال عبيد ضاحي عشائر الانبار الى مساندة القوات الامنية في قتالها ضد الارهاب، واهاب بمقاتلي العشائرب الوقوف بحزم مع عناصر الاجهزة الامنية.

وكانت عشائر الانبار عقدت مؤتمرات عديدة إتفقت فيها على رص الصفوف والوقف مع الاجهزة الامنية لتحرير الانبار من سيطرة مسلحي تنظيم "داعش"، وطالبت الحكومة المركزية بتسليح المقاتلين من أبنائها وزجهم في القتال لتحرير المحافظة.

مسلحو "داعش" تمكنوا من السيطرة على منطقة البوغانم، ومحاصرة مئات من الأسر داخلها ... أركان الطرموز

من جهة أخرى قال عضو مجلس محافظة الانبار أركان خلف الطرموز (الأربعاء) ان مسلحي تنظيم تمكنوا من السيطرة على منطقة البوغانم شرق الرمادي، ومحاصرة مئات من الأسر داخلها.

وذكر الطرموز ان هذا الأمر ياتي بسبب انسحاب قوات الحشد الشعبي التي كانت تتواجد في المنطقة، وسوء إدارة قائد شرطة المحافظة، فضلاً عن نقص السلاح ونفاذ الذخيرة لدى مقاتلي العشائر في المنطقة التي قال انه لا يوجد فيها سوى مركز أمني واحد.

وحمل الطرموز، وهو شيخ عشيرة آلبوغانم وآلبومرعي قائد شرطة الانبار اللواء الركن كاظم الفهداوي مسؤولية ما حصل بسبب ما وصفه بسوء الإدارة وعدم إسناد أبناء عشائر المنطقة بالسلاح والعتاد.

وكان مجلس محافظة الانبار اعتبر أن السلاح المرسل من الحكومة الاتحادية الى المحافظة "لا يوازي المعركة" ضد تنظيم "داعش"، مبينا أن البعض منه "نسائي"، فيما كشف عن فتح مراكز تطوع لأهالي المحافظة النازحين بقاعدة الحبانية للمشاركة بتحرير مناطقهم.

XS
SM
MD
LG