روابط للدخول

مسيحيو سوريا بين "داعش" ومعارضة متشددة والنظام


قداس عيد الفصح في كنيسة أم الزنار للسريان الأرثوذكس في حمص

قداس عيد الفصح في كنيسة أم الزنار للسريان الأرثوذكس في حمص

مر عيد الفصح على مسيحيي سوريا هذا العام وسط أجواء من القلق والخوف على مستقبل وجودهم ومصير أكثر من 200 آشوري، إختطفهم تنظيم داعش قبل نحو شهرين عندما هاجم قرى آشورية في محافظة الحسكة.

وأكدت الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان ومقرها في ستوكهولم السويدية، إستمرار ظاهرة إختطاف المسيحيين من قبل التنظيمات الإسلامية المتشددة في سوريا، لأسباب مختلفة، لافتة الى أن أكبر عملية خطف كانت تلك التي قام بها تنظيم داعش نهاية شباط الماضي، عندما أختطف 235 آشورياً بينهم نساء وأطفال.

212 آشورياً بينهم 86 إمرأة وفتاة و 39 طفلاً ما زالوا مختطفين بيد مسلحي "داعش" ... كرم دولة

من جهته أكد عضو المكتب السياسي في المنظمة الآشورية الديمقراطية كرم دولة أن هناك 212 آشورياً بينهم 86 إمرأة وفتاة و 39 طفلا مازالوا مختطفين بيد داعش، مشيراً الى أن هناك أمل أن يُفرج داعش عن هؤلاء المختطفين قريباً.

وبحسب دولة فإن خشية المسيحيين لا تتوقف عند عمليات الإختطاف والإيذاء، بل هناك مخاوف من إعلان إمارة إسلامية وتطبيق أحكام الشريعة في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة خاصة بعد سيطرة جبهة النصرة ضمن جيش الفتح على مدينة إدلب شمال سوريا.

وأضاف دولة في حديث خصّ به إذاعة العراق الحر من مدينة غازي عينتاب التركية، أن الحزن والقلق خيّم على أجواء عيد الفصح هذا العام بسبب الأوضاع التي يمر بها المسيحيون وتمر بها سوريا.

المسؤول الآشوري وصف الوضع في مناطق الآشوريين بمحافظة الحسكة بالخطير جداً، حيث يُصعد تنظيم داعش من هجماته في الأونة الأخيرة وسيطر على قريتين آشوريتين، بينما تواصل وحدات حماية الشعب الكردية والفصائل الآشورية مقاومة داعش، بدعم من طائرات التحالف الدولي.

لكن قيادات الحركات والتنظيمات الإسلامية المتشددة في مدينة أدلب السورية، أعلنت أنها لا تستهدف المسيحيين، وفي هذا الإطار بعث "أبو وحيد" القيادي في جبهة النصرة رسالة طمأنة إلى مسيحيي المدينة، منتقداً التجاوزات من قبل البعض بحق المسيحين، مما عرضه وفقاً لمصادر إعلامية معارضة للإحالة إلى دار القضاء في جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في العراق والشام، بسبب تصريحاته فيما يخص نصارى المدينة، بحسب تعبير نص الدعوى القضائية الصادرة عنها.

وأحالت جبهة النصرة الإسبوع الماضي القيادي أبو وحيد وقيادي آخر إلى القضاء الشرعي في إدلب، بسبب وصفهم المسيحيين في المدينة بـ "الإخوة"، واعتبرت الجبهة ان هذه التصريحات تخالف عقيدة "الولاء والبراء" التي يحملها التنظيم.

أغلب العائلات المسيحية هجرت إدلب بعد دخول المعارضة ... مواطن مسيحي

جورج مسيحي من أهالي إدلب أكد لإذاعة العراق الحر أن أغلب العوائل المسيحية هجرت المدينة ونزحت الى مناطق أخرى بعد دخول فصائل المعارضة المسلحة وإنسحاب النظام، خوفاً من ممارسات الفصائل الإسلامية المتشددة، لكنه قرر البقاء في المدينة ووجد معاملة حسنة من هذه الفصائل التي دعاها الى حماية المسيحيين.

وذكرت مصادر خاصة بإذاعة العراق الحر أن إحدى الفصائل المتشددة، ويعتقد أنها جبهة النصرة قامت باختطاف الاب إبراهيم فرح، خوري كنيسة السيدة العذراء للروم الارثوذكس في ادلب، إلا أنّ مصادر أخرى أكدت أن الأب بخير، وتم احتجازه حرصاً على سلامته.

أكاديمي مسيحي من مدينة إدلب فضل عدم الكشف عن هويته، أكد لإذاعة العراق الحر إلى أنّ الأب إبراهيم بخير، مشيراً إلى أنّ فصائل المعارضة أمنت المسيحيين، لكن البعض منهم قام بتصرفات غير لائقة منها تكسير صلبان الكنيسة والأيقونات، وكأنهم يفرضون منهج تفكيرهم فرضاً على حد قوله.

نعمل على حماية ما تبقى من المسيحيين في إدلب ... قيادي في حركة أحرار الشام

أبو النور الشامي القيادي في حركة أحرار الشام أكد أن عناصر حركته تعمل على حماية من تبقى من المسيحيين في المناطق التي يتواجد فيها داخل مدينة إدلب، إلا أنه لم ينف قيام بعض الفصائل بالتجاوز على المسيحيين وعلى كنائسهم في إدلب، مشدداً على أن المسيحيين شركاء في الوطن.

الشامي أوضح خلال حديثه لإذاعة العراق الحر، أن حركة أحرار الشام قامت بتزويد المسيحيين بكتاب أمان ليعبروا الحواجز بسلام وأمان ولا يتعرض لهم أحد.

احتفالات في حمص

اقتصرت الاحتفالات بعيد الفصح المجيد عند الطوائف المسيحية فى سوريا التى تسير وفق التقويم الشرقي على إقامة الصلوات والقداديس في الكنائس بسبب الأوضاع التي تمر بها البلاد منذ أكثر من أربعة أعوام.

وشهدت بعض احياء وشوارع مدينة حمص القديمة يوم الأحد مسيرات للفرق الكشافة بمناسبة عيد الفصح، واتجهت الفرق الى كنيسة ام الزنار التي يعود تاريخ بنائها الى عام 59 ميلادي، وهذه الاحتفالات تقام لأول مرة منذ نحو ثلاثة أعوام بعد عودة الهدوء الى احياء حمص القديمة، اثر اتفاق بين السلطات السورية والمسلحين قضى بخروج المسلحين من كافة احياء مدينة حمص القديمة والتي شهدت دماراً كبيراً.

وبحسب مراسل إذاعة العراق الحر شارك المئات من ابناء الديانة المسيحية وفرقهم الكشافة في الاحتفالات التي اقيمت في كنيسة ام الزنار والتي تقع في حي باب الديوان وسط حمص القديمة، وتعرضت الكنسية خلال الاعوام الثلاث الماضية الى عمليات تخريب وحرق طالت معظم معالمها.

حسام سمير تاجر من مدينة حمص تحدث لإذاعة العراق الحر عن أجواء الإحتفالات بعيد الفصح قائلاً: أن مدينة حمص القديمة زُينت رغم الدمار الذي لحق بها، مؤكداً عودة العوائل المسيحية الى المدينة.

ويقول جورج نعمان كاتب وصحفي من حمص لإذاعة العراق الحر، إن أجواء عيد الفصح في مدينة حمص القديمة والحميدية كانت جميلة ولها طعم خاص رغم الحزن والبؤس الذي كان واضحاً في وجوه الناس.

سهى سلوم معلمة في حمص تحدثت لإذاعة العراق الحر عن تحضيرات عيد الفصح لدى العوائل في حمص، والتي تبدأ خلال فترة الصيام الى أسبوع الآلام والجمعة العظيمة وسبت النور حتى يوم العيد، وأعربت عن أملها أن يعم الأمن والسلام.

وضع المسيحيين في سوريا سيء إن كان في مناطق النظام أو المعارضة ... أسامة إدوارد

ومنذ سيطرة تنظيم داعش على مناطق واسعة في سوريا والعراق، إستُهدفت العديد من الكنائس ودور العبادة، وقام التنظيم صبيحة عيد الفصح يوم الأحد 5 نيسان بتفجير كنيسة "السيدة العذراء مريم" في قرية تل نصري الآشورية، وهي من أكبر الكنائس الآشورية في قرى سهل الخابور.

اسامة أدورد

اسامة أدورد

هذا ما أكده لإذاعة العراق الحر أسامة أدوارد مدير الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان في سوريا، موضحاً أن جميع القرى الآشورية، ويصل عددها الى 34 قرية خالية من سكانها الذين نزحوا منها بعد اجتياح داعش لها نهاية شباط الماضي.

وسبق وأن قام تنظيم داعش بفرض الجزية على المسيحيين في العراق وسوريا وخيرهم بين إعتناق الإسلام أو التهجير.

وذكر أسامة أدوارد أن المسيحيين هم ضحية ممارسات كل أطراف الصراع في سوريا، مشيراً الى مقتل 15 مسيحياً يوم الجمعة الماضية، جمعة الآلام، بسبب إشتباكات حصلت بين مسلحي المعارضة وقوات النظام في منطقة حلب القديمة إستهدفت الأحياء السكنية المسيحية، منها حي الميدان.

وبحسب اسامة أدوارد مدير الشبكة الآشورية الحقوقية، التي تتخذ من ستوكهولم مقرا لها، مازال مصير أكثر من 200 آشوري أختطفهم تنظيم داعش، مجهولاً والأمل بالإفراج عنهم يتضائل مع مرور الوقت رغم إستمرار الجهود.

ويصف أسامة وضع المسيحيين في سوريا بالسيء إن كان في المناطق التي يسيطر عليها النظام أو في مناطق فصائل المعارضة المسلحة، الإسلامية تحديداً حيث يواجهون تهديدات مستمرة وعمليات إختطاف وتهجير.

بمشاركة مراسلَي إذاعة العراق الحر في سوريا خليل حسين ومنار عبد الرزاق.

XS
SM
MD
LG