روابط للدخول

ميشيغان: أمسية تراثية عن تدمير المعالم الأثرية


لقطة من فيديو عن تدمير آثار نمرود

لقطة من فيديو عن تدمير آثار نمرود

شارك أبناء الجالية العراقية في أكبر تجمع لها بولاية مشيغان الأميركية نهاية الأسبوع في سرد مسلسل زوال العديد من المعالم الأثرية العراقية على يد مسلحي تنظيم "داعش".

ياسر الطباع

ياسر الطباع

وفي إطار محاضرة تراثية نظمها منتدى الرافدين للثقافة والفنون، تحدث أستاذ الفن والعمارة الإسلامية الدكتور ياسر الطباع عن إستهداف المعالم الأثرية التي يعود تأريخها إلى أكثر من أربعة ألاف عام، وذكر في حديث لإذاعة العراق الحر ان إستهداف معالم التأريخ وكل ما يرمز إلى المدنية، وتدمير الكنائس والأديرة وباقي دور العبادة من قبل مسلحي تنظيم "داعش" في شمال العراق وسوريا، اما لكونها مسيحية أو شيعية أو صوفية، لم يكن له مثيل حتى في الحرب العالمية الثانية.

واشار الطباع الى صعوبة التكهن في إمكانية إنقاذ ما تبقى من شواهد آثارية طالما بقي هذا التنظيم "الإرهابي" يسيطر على هذه الأماكن ويفعل بها ما يشاء، ولفت الى ان الوضع مأساوي حتى يعود الإستقرار إلى تلك المناطق.

وكشف الطباع النقاب عن ان الوعي العالمي إزداد بعد إستهداف المعالم المسيحية والتأريخية وتهجير المسيحيين والايزيديين، وقال ان الجالية العراقية بالولايات المتحدة تألمت كثيراً لفقدان هذه المعالم الأثرية التأريخية، مضيفاً:

"موسسات أممية وجامعية وشخصيات أكاديمية وعلماء، وأنا بينهم، مثل اليونسكو، وجامعة شيكاغو، ومراجع أخرى، تعمل على تجنيد وتوظيف العديد من الشبان والشابات في الأماكن المستهدفة من أجل التوثيق والمحافظة على ما تبقى من معالم بقدر الإمكان".

XS
SM
MD
LG