روابط للدخول

ردود فعل عراقية على خطاب نائب الرئيس الاميركي جو بايدن


نائب الرئيس الاميركي جو بايدن

نائب الرئيس الاميركي جو بايدن

تباينت ردود فعل سياسيين ومراقبين عراقيين حول ما تضمنه خطاب نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الخميس (9 نيسان)، من تقيم متفائل لما حققه العراق من مكاسب على صعيد محاربة تنظيم (داعش)، واشارته الى التنظيم كان سببا في توحيد القادة العراقيين واسراعهم في تشكيل الحكومة.

النائب عن تحالف القوى الوطنية خالد المفرجي قال لاذاعة العراق الحر: ان النبرة التفاؤلية في خطاب بايدن تأتي بعد ان تمكنت القوات الامنية العراقية الرسمية (الجيش والشرطة الاتحادية وقوة مكافحة الارهاب) من دحر (داعش) في تكريت، وتحريرها بالكامل، بعد ان كانت قوات الحشد الشعبي هي من تقاتل، مؤكدا ان هذه التطورات ستدفع بالولايات المتحدة الاميركية الى المزيد من التعاون مع العراق لدعم الجيش بالسلاح.

وفي الوقت الذي اشار فيه عضو التحالف الكردستاني شوان محمد طه الى الكلام التفاؤلي لبايدن بخصوص العراق، إلاّ انه ابدى اسفه في الوقت ذاته من توحد القادة العراقيين ضد عدوهم فقط، وليس لمواجهة امور اخرى. ولفت النائب الى ان السياسيين العراقيين ليسوا وحدهم الذين اتفقوا على دحر (داعش) وانما الدول الاقليمية ايضا لما يشكل (داعش) من خطر حقيقي يهدد المنطقة باسرها.

وياتي خطاب نائب الرئيس الاميركي جو بايدن حول سياسة الولايات المتحدة في العراق الذي القاه في جامعة الدفاع الوطني بواشنطن قبل نحو اسبوع من اللقاء المقرر ان يشهده البيت الابيض بين الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس وزراء العراق حيدر العبادي.

وتعتقيبا على ذلك اوضح المحلل السياسي واثق الهاشمي ان خطاب بايدن سبق زيارة العبادي الى واشنطن، التي ستفتح خلالها عدة ملفات اهمها دعم الادارة الاميركية للعراق، واقناع واشنطن بضرورة حضور الحشد الشعبي في المعارك ضد (داعش) بعد ان اصبح مؤسسة رسمية تابعة للحكومة، وكذلك التنسيق مع التحالف الدولي بشأن الضربات الجوية ضد (داعش).

XS
SM
MD
LG