روابط للدخول

واشنطن تسعى لطمأنة الحلفاء وإقناع الكونغرس


جانب من محادثات في سويسرا حول برنامج إيران النووي

جانب من محادثات في سويسرا حول برنامج إيران النووي

عشية عودة الكونغرس من عطلة الأعياد، وبعد أن أجرى الرئيس باراك أوباما سلسلة من الإتصالات مع رؤساء الدول الحليفة في الشرق الأوسط والخليج لطمأنتهم في أعقاب الإعلان عن إتفاق الإطار مع إيران، تعكف الإدارة الأميركية على مدى الأسابيع القليلة المتبقية على موعد إبرام الإتفاق النهائي في نهاية حزيران، على إقناع الكونغرس بعدم إفشال هذا الإتفاق.

وليد فارس

وليد فارس

ويقول مستشار مجموعة الكونغرس النيابية البروفيسور وليد فارس ان "أعضاء عديدين في مجلسي الشيوخ والنواب يعتبرون أن المشكلة الحقيقية ليست في التقنيات، بل في النوايا الإستراتيجية للنظام الإيراني المتواجد في العراق والمسيطر على الآلة العسكرية العراقية، ويدعم النظام في سوريا، ويسيطر على لبنان من خلال حزب الله، ويحاول عبر الحوثيين وأعوانهم السيطرة على اليمن وباب المندب، ويسعى للحفاظ على هذه المكاسب والتوصل إلى الإتفاق مع التحالف الغربي الذي يؤمن له تنفيذ أجندته في المنطقة".

ويضيف فارس في حديث خاص لإذاعة العراق الحر أن "أعضاء الكونغرس سوف يُسائلون الإدارة إعتباراً من اليوم وحتى نهاية حزيران للتأكد أن هناك تغييراً في الإستراتيجية والسياسة التي ينتهجها النظام الإيراني، كاشفاً النقاب عن عزم قيادات الكونغرس التي تمثل الشعب الأميركي توضيح موقفها في هذا الشأن، ليس فقط للدول الحليفة في الشرق الأوسط والخليج، بل للشعب الإيراني الذي لابد ان يُسمع صوته وليس صوت النظام فقط".

XS
SM
MD
LG