روابط للدخول

نازحون مسيحيون يحيون عيد القيامة في خيمة


من قداس القيامة في عينكاوا

من قداس القيامة في عينكاوا

أقيم في بلدة عينكاوا ذات الاغلبية المسيحية في اربيل قداس كبير بمناسبة حلول عيد القيامة داخل خيمة للنازحين الذين توافدوا الى البلدة من جميع أنحاء العراق خلال السنوات الماضية.

واقام قداس العيد الكاردينال لويس ساكو في الخمية التي سميت (أكيتو)، وبمشاركة الكاردينال فيرناندو فيلوني مبعوث بابا الفاتيكان الى العراق واقليم كردستان الذي وصل الاربعاء الماضي للاطلاع على اوضاع النازحين المسيحيين، والذي قال في كلمة خلال

القداس: "أود ان اؤكد على شيء مهم جدا في هذه الليلة ان قداسة البابا فرانسيس سيصلي في كنسية القديس بطرس وقال لي ان قلبي سيكون معكم هاهنا، وفكري سيكون معكم دائما، والبابا سيكون حاضرا في قداسنا هذه الليلة".

ووصف الكاردينال فيلوني زيارته للنازحين المسيحيين بالحج، داعياً إياهم الى تحمل المشقة والتعب لحين العودة الى مناطقهم التي نزحوا منها.

بدوره اكد الكاردينال لويس ساكو على اهمية مشاركة المبعوث الخاص لبابا الفاتيكان في هذا القداس الذي يدل على تضامنهم مع مسيحي الشرق، واضاف ان جلسة مجلس الامن الدولي المخصصة للبحث أوضاع المسيحيين والاقليات الاخرى في الشرق الاوسط، التي دعت اليها فرنسا، وحضرها ممثلو دول عديدة، تمثل تعبيراً قوياً عن التضامن، مضيفاً: "صراحة علينا ان نتحمل مسؤولياتنا ونعلب دورنا ضمن النسيج المتنوع في العراق ضمن الحكومة المركزية وايضا ضمن حكومة اقليم كردستان ليكون كل منا قوة دافعة للسلام".

وشارك الاف من المواطنين النازحين في هذا القداس الذي استمر الى ساعات متأخرة من المساء وسط توزيع هدايا بابا الفاتيكان عليهم من قبل مبعوثه الخاص.

واقتصرت دعوات المواطنين على اعادة الامن والاستقرار الى البلاد والعيش بسلام مع جميع المكونات العراقية الاخرى، وقالت امل كوركيس، وهي نازحة من بغداد شاركت مع عائلتها في هذا القداس: "دعواتي ان تنتهي هذه المشاكل وان يتحرر شعبنا من هذا الضيق من جميع الاديان وان يعم السلام وهذا هو طلبنا". بدوره قال المواطن جليل نجار، نازح من البصرة: "مبعوث البابا جاء ليبشر بالسلام لكل الاديان ونحن ننادي بالسلام لجميع الشعوب وندعوا السلام والامان لكل المسيحيين والعراقيين ونتمنى ان يسود السلام العالم اجمع".

XS
SM
MD
LG