روابط للدخول

تونس: الجزائر تشارك في التحقيق في هجوم باردو ووالد إرهابي يعتذر


المسيرة المناهضة للارهاب في تونس، 29 آذار 2015

المسيرة المناهضة للارهاب في تونس، 29 آذار 2015

اشرف رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد الاربعاء، الاول من نيسان على تكريم ضباط مكافحة الإرهاب بثكنة العوينة اثر العملية الناجحة بمنطقة سيدي عيش بولاية قفصة و التي تم القضاء فيها على 9 إرهابيين ينتمون لكتيبة عقبة بن نافع بينهم قائد المجموعة لقمان بن صخر المتهم بالتخطيط لهجوم باردو في وقت سابق من هذا الشهر وأدى الى سقوط 23 قتيلا و 47 جريحا اغلبهم من السياح الأجانب.

أشاد رئيس الحكومة ببسالة ونجاعة الضباط خلال العملية رغم الإمكانيات المحدودة وأكد إن عملية سيدي عيش هي أول عملية تتبع الخطة الأمنية الجديدة التي تم وضعها اثر عملية باردو وأكد أنها أثبتت نجاحها ومن المتوقع إن تأتي بنتائج مشجعة في المستقبل، حسب قوله.

من جهة أخرى أعلن مسؤول في وزارة الداخلية وصول وفد من المحققين الجزائريين إلى تونس تم إرسالهم محملين بعينات من الحمض النووي لعائلات الإرهابيين الجزائريين مثل لقمان أبو صخر وانس العياري. المسؤول أضاف انه ستتم مقارنة الحمض النووي للجثث للتأكد من الهويات.

ويأتي ذلك في نطاق التعاون التونسي-الجزائري ضد الإرهاب علما ان لقمان أبو صخر وهو جزائري الجنسية يعد من اخطر الإرهابيين المطلوبين في الجزائر والرجل الثاني في تنظيم القاعدة بالمغرب العربي وكان قد تم اختياره ليكون رئيسا لكتيبة عقبة بن نافع سنة 2012 حسب تقرير نشرته مجلة الوعد الجزائرية. وكان صدر في حق أبو صخر حكم غيابي بالإعدام في قضايا قتل و اغتصاب ليسقط أخيرا تحت رصاص رجال الأمن التونسي يوم السبت 28 مارس.

والد ارهابي يتبرأ من ابنه

في خبر آخر تبرأ والد احد الإرهابيين المنفذين لعملية باردو وهو جابر الخنشاوي من أفعال ولده وتقدم بالاعتذار لضحايا الحادث نافيا أي علاقة له مع هذا الفعل الذي اعتبره مشينا و مسيئا للبلاد.

الوالد اعلن ذلك في مقابلة صحفية وقال "أنا فلاح بسيط أعيش من نتاج الأرض التي ازرعها ولم أتعلم لكني حرصت على تعليم أبنائي وحاولت تربيتهم ليكونوا صالحين، لكن احدهم خيب أملي وقام بهذا العمل الشنيع، أرجوكم سامحوني راهو خاطيني". وظل الأب يردد عبارات الاعتذار خلال اللقاء مؤكدا ألا علاقة له أو لبقية عائلته بالحادثة.

3000 تونسي في تنظيم داعش

وعلى خلفية الحملة العامة ضد الإرهاب اجتمع أساتذة الدين ومشايخ وائمة جامع الزيتونة في ندوة ضد الإرهاب تدارسوا فيها أسباب توجه الشباب التونسي للالتحاق بالتنظيمات الإرهابية حيث يقدر عدد التونسيين في تنظيم داعش وحده ب3000 تونسي و قد وجه الشيوخ نداء إلي وزارة الشؤون الدينية بمضاعفة الجهود لترسيخ الأصول الدينية الصحيحة لمقاومة الإرهاب كما طرحوا فكرة فتح فرع دراسي بالإضافة للفروع الحالية كاختصاص الآداب أو الرياضيات يختص بتعليم الشريعة وأصول الدين لترسيخ المبادئ الصحيحة للدين في الشباب.

ذلك وقد أعلن واحد من ابرز رجال الدين في تونس وهو الشيخ بشير بن حسن في لقاء صحفي اثر مشاركته في الندوة أن المشاركة في المظاهرات ضد الإرهاب ليست كافية وأن الحل يكمن في تعقيم العقول الشابة وتحصينها قبل إن يتم التلاعب بها و أضاف "لا بد من التصدي للإرهاب عن طريق الفكر والمقارعة العلمية والإحاطة بالشباب"، حسب قوله.

في هذه الاثناء، تتواصل حملات التوعية والمناهضة للإرهاب ويشارك فيها كل السياسيين والمفكرين و قد انضم إليهم مؤخرا مشايخ و ائمة الدين في حملة موجهة ضد التطرف و الإرهاب.

شركة نفط ايطالية تفض شراكتها وترحل

أخيرا وعلى الصعيد الاقتصادي أعلن وزير الصناعة زكريا حامد عن مغادرة شركة النفط الايطالية التي كانت تملك شراكة مع الحكومة التونسية على آبار النفط بالبرمة والحامة وأكد إن التحليل الأولي للوضع يؤكد إن ذلك لن يؤثر في الإنتاج أو الاقتصاد التونسي وإن المحاورات تتم حاليا لإيجاد شريك جديد لبيع حقوق الإنتاج التي كانت ملك الشركة الايطالية.

الشركة و التي كانت شريكة في آبار النفط منذ سنة 1960 كانت قد أعلنت قرار مغادرتها منذ سنة 2012 نظرا لزيادة أسعار الإنتاج و انخفاض سعر برميل النفط على الصعيد العالمي.

الوزير أكد في الختام أن قرار المغادرة اقتصادي بحت و لا علاقة له بالأوضاع الأمنية في البلاد أو التهديد الإرهابي في المنطقة.

XS
SM
MD
LG