روابط للدخول

كردستان: تصريحات داعية إسلامي تُجابَه بإدانة واسعة


جوبهت تصريحات أطلقها داعية اسلامي كردي قال فيها ان مقاتلي قوات البيشمركة الذين يُقتلون في الحرب ضد مسلحي تنظيم "داعش" لا يُعتبرون "شهداء"، بإدانة واسعة.

وقالت وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في حكومة اقليم كردستان العراق في بيان ان "شخصاً باسم عبدالواحد محمد مهنته طبيب واكاديمي جامعي نشر مجموعة مقالات استهان فيها بالقيم الدينية، وعدم اعتبار قتلى البيشمركة شهداء، في وقت هم يدافعون عن ارض كردستان".

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال مدير اعلام وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في حكومة اقليم كردستان مريوان نقشبندي: "نحن مع حل المشاكل وابعاد الناس عن التطرف الديني او الاجتماعي ويجب ان تحترم مقدسات الناس وعلى الدعاة الاسلاميين ان يتفهوا الوضع السياسي والاعمال التي يرتكبها داعش في المنطقة ونحن اصدرنا بيانا لحل المشاكل قانونياً وألا تتحول المنابر الاعلامية والدينية الى مكان لاشاعة التطرف في اقليم كردستان".

بدوره دان رئيس اتحاد علماء الدين الاسلامي في كردستان الملاعبدالله الملاسعيد، هذه التصريحات، واضاف قائلاً: "نحن ندين كل التصريحات اللامسؤولة التي تصدر عن اي شخص، والتهجم على البيشمركة نعتبره تهجماً على كل مواطن كردستاني، لانهم يدافعون عن المواطنين، ونحن نعتبرهم مجاهدين، ولهذا افتت اللجنة العليا للافتاء في اقليم كردستان في بداية ظهور داعش بضرورة الدفاع عن اقليم كردستان واعتبار ضحايا ارهاب داعش شهداء".

من جهة أخرى اعلنت مجموعة من المثقفين والكُتّاب الكرد عن تنظيم حملة ادانة، مطالبين من حكومة الاقليم والجهات المعنية باتخاذ اجراءات قانونية وعدم السماح لمثل هؤلاء الاشخاص في نشر افكارهم بين المواطنين.

وتؤكد اطراف اخرى في الاقليم على ضرورة توضيح اهداف تنظيم داعش للمواطنين بشكل واضح ونشر التوعية الدينية بين الشباب كي لا ينخدعوا بالافكار التي وصوفها بـ"الهدامة"، وبهذا الصدد قال رئيس الهيئة العليا المستقلة لحقوق الانسان في كردستان ضياء بطرس: "نطالب ليس فقط من حكومة الاقليم، وانما المثقفين والمهتمين بحقوق الانسان والخطباء والرجال الدين من المسلمين والمسيحيين والايزيديين بايلاء اهتمام كبير بهذه القضية ويجب توضيح اهداف هذه المنظمة الارهابية وكيف تقوم باعمالها الاجرامية لانه مع الاسف الشديد ياخذون القالب الديني ويعتبرون الالتحاق بهم جهادا".

جدير بالذكر ان تنظيم "داعش" الذي سيطر الصيف الماضي على اغلب المناطق السنية في البلاد، هاجم المناطق ذات الاغلبية الكردية وتلك التي تعيش فيها المكونات الاخرى المسيحية والأيزيدية ودخل في حرب مع قوات البيشمركة اسفرت عن مقتل اكثر من الف من مقاتليها لغاية الان.

XS
SM
MD
LG