روابط للدخول

بيت المقام العراقي في ديالى يكاد يحتضر


فرقة المقام العراقي في ديالى

فرقة المقام العراقي في ديالى

يعد بيت المقام العراقي في بعقوبة احدى المؤسسات الحكومية التي ترتبط بوزارة الثقافة الا ان هذا البيت لم يحظ بـاي اهتمام منذ انشائه خلال تسعينيات القرن الماضي وحتى يومنا هذا حيث يمارس موظفو البيت نشاطاتهم وتدريباتهم تحت سقف يوشك ان ينهار عليهم، بالاضافة الى الشقوق التي تنتشر على الجدران والنوافذ التي فقدت زجاجها منذ زمن بعيد.
ويعنى بيت المقام العراقي، بالمقام والتراث الموسيقي، وتمارس الفرقة الخاصة بالمقام تدريباتها ونشاطاتها الفنية في هذا البيت الذي يتكون من غرفتين متهالكتين في بناية السراي القديمة ولا تكاد ترى فيهما أي شي جديد.
عين ثالثة تلتفت اليوم لبيت المقام في ديالى لتنقل جانبا من نشاطات هذا البيت ومعاناته .
التقينا اولا بمدير البيت علي احمد والذي قال ان بيت المقام العراقي هو احد مؤسسات دائرة الفنون الموسيقية التابعة لوزارة الثقافة العراقية، مبينا ان البيت تأسس خلال العام 1993 ومنذ ذلك التأريخ وحتى يومنا هذا لم يحظ بأي دعم او اهتمام سواء من قبل مجلس المحافظة او من وزارة الثقافة.
مضيفا ان البيت في بعقوبة يضم غرفتين تفتقران الى الترميم والاثاث.
هناك شقوق في الجدران يخرج الهواء من من خلالها ويدخل دون استئذان . ونوافذ بلا زجاج وسقف يوشك ان يخر فوق من يجلس تحته. هذا حال القاعة التي تعزف وتتدرب فيها فرقة المقام يوميا.
اما غرفة المدير فليست في حال أفضل من قاعة التدريب.
عازف العود في بيت المقام مجاهد جبار قال ان المكان الذي تجتمع فيه الفرقة الموسيقية وتؤدي تدريباتها وفعالياتها لا يسر أحدا ولا يبعث في النفس البهجة،
مشيرا الى ان اعضاء الفرقة غير مرتاحين لبنايتهم ويخشون من سقوط الاحجار او شيء من السقف فوق رؤوسهم.
ويخشى الكثير من المتابعين للشأن الفني على المقام العراقي من الاندثار نتيجة لقلة المهتمين به اضافة الى انشغال الكثيرين بالموسيقى والفنون الحديثة.
الا اننا وجدنا اصرارا وحبا من قبل عدد من منتسبي بيت المقام في بعقوبة لاحياء المقام والتراث العراقي حيث يرون ان هناك من لا يزال يتشبث بالمقام ويعشقه.
عازف الكمان زيدون فلاح حسن قال انه وزملاءه يحاولون الحفاظ على روح المقام العراقي ويحاولون احياءه من جديد مضيفا ان لدى الفرقة ثلاثة مطربين وثلاثة عازفين.
اما مصطفى خالد وهو عازف في بيت المقام فقال ان للمقام العراقي محبيه وجمهوره الخاص مضيفا انه يحاول هو وزملاؤه الحفاظ على هذا التراث من الاندثار من خلال الحفلات والوصلات الموسيقية التي يقدمونها.

ورغم قلة الدعم وصعوبة الظروف الامنية في محافظة ديالى الا ان فرقة بيت المقام لا تزال تعزف وتشدو بأجمل الالحان والمقامات وهو ما يعكس جانبا ملؤه الامل في محافظة تبحث عن نعمة الامان.

XS
SM
MD
LG