روابط للدخول

مخاوف من سيطرة متشددين إسلاميين على إدلب


مسلحون متشددون في محيط إدلب السورية

مسلحون متشددون في محيط إدلب السورية

وسط مخاوف من سيطرة الإسلاميين المتشددين وتكرار سيناريو الرقة التي حولها داعش إلى عاصمة "الدولة الإسلامية"، تصاعدت الدعوات لنقل مقرات حكومة المعارضة السورية الى مدينة إدلب في الشمال السوري.

وسيطر "جيش الفتح" الذي يضم فصائل إسلامية متشددة على مدينة إدلب، ثاني المدن السورية الّتي تخرج عن سيطرة النظام السوري، بعد مدينة الرقة، وسط مخاوف من وقوعها تحت سيطرة فصائل جهادية من أبرزها "جبهة النصرة" و "جند الاقصى".

وجبهة النصرة منظمة تنتمي للفكر السلفي الجهادي، تم تشكيلها أواخر عام 2011 خلال الأزمة السورية، وهي من التنظيمات المُدرجة على لائحة الإرهاب لإرتباطه بتنظيم القاعدة، ومنذ هزيمتها في دير الزور على يد تنظيم داعش، هرب قادتُها ومقاتلوها من هناك، ليتخذوا من بعض قرى ريف إدلب منطلقاً لهم في تنفيذ مخطط تأسيس "الإمارة" الذي تحدث عنه زعيمهم أبو محمد الجولاني في رمضان الماضي في تسجيل مسرب.

أما "جُند الأقصى" فهو تنظيم قريب من "جبهة النصرة"، ويوالي تنظيم القاعدة، ويعتنق آيديولوجيته، ودشن عملياته في ريف إدلب بقتال الفصائل المعتدلة في الجيش السوري الحر.

جبهة النصرة" و"جند الأقصى" تريدان إعادة سوريا الى ما قبل العصور الوسطى ... مصطفى سيجري

ولا يخفِ مصطفى سيجري عضو مجلس قيادة الثورة السورية، مخاوفه من سيطرة فصائل محسوبة على القاعدة على مدينة إدلب، وسط رفضها لمشاركة فصائل معتدلة وأخرى محسوبة على الجيش السوري الحر في غرفة العمليات، لكنه يستبشر خيراً بالبيان الصادر عن قائد لـ "أحرار الشام" بتسليم إدارة مدينة إدلب إلى إدارة مدنية تحت حماية عسكرية. ويؤكد سيجري أن ممارسات "جبهة النصرة" و"جند الأقصى" اللتين تسيطران على أدلب، تثير المخاوف فهما تريدان أن تُعيدا سوريا الى ما قبل العصور الوسطى.

10% من أي فصيل من الفصائل المسيطرة على إدلب من المتطرفين ... زياد عرعور

القائد الميداني في الشمال السوري زياد عرعور لا يتفق مع "سيجري" في مخاوفه، معتبراً أنّ ما تم بالفعل عند تحرير إدلب، هو عمل جبار من قبل الفصائل المقاتلة في المدينة، نافياً وجود فصائل متطرفة بالمطلق، بل جميع الفصائل بحسب رأي عرعور معتدلة، والتطرف موجود لدى أفراد في الفصائل، مبيناً أن جيش الفتح سيكون نواة لجيش تحرير لكامل التراب السوري. ويستبعد عرعور قيام حكم إسلامي في إدلب على غرار ما قام به تنظيم داعش في مدينة الرقة السورية، مؤكداً أن 10% فقط من أي فصيل من الفصائل المسلحة المسيطرة على إدلب هم من المتطرفين.

مجلس لإدارة إدلب

وبحسب مصادر في المعارضة فإن الفصائل المسلحة تسعى لتشكيل مجلس مدني- عسكري لإدارة مدينة إدلب لتجنب تكرار تجربة مدينة الرقة التي حولها «داعش» إلى عاصمة لدولته الإسلامية.

وتأتي تلك المخاوف وسط مطالبات بنزول حكومة المعارضة إلى الداخل وتسيير أمور المؤسسات الحكومية في مدينة إدلب.

وأصدرت الحكومة السورية المؤقتة الأحد بيانا بمناسبة تحرير مدينة إدلب، أكدت فيه توجيه مديرياتها للعمل داخل مدينة إدلب، ودعت المجلس المحلي لمحافظة إدلب، إلى بدء التنسيق مع من وصفتهم بالشركاء والفصائل المقاتلة والقوى الفاعلة، لتكون مدينة إدلب مقراً لها لإدارة المناطق المحررة على الأراضي السورية، بحسب البيان الذي نُشر على الموقع الرسمي للحكومة المؤقتة بعد يومين من إعلان فصائل إسلامية متشددة منها جبهة النصرة وحركة أحرار الشام الإسلامية السيطرة على مدينة إدلب، وقال إن الحكومة المؤقتة تهيب بتلك الفصائل المحافظة على الممتلكات الخاصة والعامة، بالإضافة إلى الحفاظ على المؤسسات الحكومية والمرافق الخدمية وضمان استمرار عملها.

الإتصالات جارية مع المسلحين لتتولى الحكومة المؤقتة إدارة مؤسسات الدولة في إدلب ... وزير في حكومة المعارضة

الوزير في الحكومة السورية المؤقتة محمد ياسين نجار أكد في حديث لمراسل إذاعة العراق الحر أنّ الحكومة المؤقتة تعكف على دراسة هذه الخطوة منذ زمن، وهي تنسق مع الفصائل المسيطرة على المدينة وتتواصل معها من أجل إدارة مؤسسات الدولة في إدلب وإعطاء تطمينات، أن الحكومة المؤقتة ستُدير المؤسسات المدنية لتتفرغ الفصائل المسلحة للعمليات العسكرية.

الفرصة مناسبة جداً لنقل مؤسسات الحكومة المؤقتة الى إدلب ... قيادي في الإئتلاف

بدوره يرى الأمين العام السابق في الائتلاف السوري المعارض "نصر الحريري"، أن لاقرار حتى الآن بنقل مقرات الحكومة المؤقتة إلى الداخل، لكن هناك نقاشات هامة في هذا الموضوع، وتعكف المعارضة على دراسة الإجراءات الّتي يجب أن تُتخذ في المدينة، كي لا تقع المدينة بنفس المأزق الذي وقعت فيه مدينة الرقة، وسيطرة داعش عليها.

تم الاتفاق على نقل المقرات العسكرية إلى خارج إدلب ... ناطق بإسم "جيش الفتح"

من جهته أكد أبو يوسف الناطق الرسمي باسم "جيش الفتح" المسيطر على مدينة إدلب إلى أنّ اجتماعاً جرى بين كافة الفصائل،مشيراً في حديثه لإذاعة العراق الحر الى أنه تم الاتفاق على نقل المقرات العسكرية إلى خارج إدلب خوفاً من أن ينتقم النظام من الأهالي في المدينة.

الملف السوري في البراد إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية التركية ... محلل سياسي تركي

ومع تحرير إدلب تصاعدت المطالبات بفرض الحظر الجوي وإنشاء منطقة عازلة في إدلب، بينما تناقل نشطاء أخباراً حول تقديم الحكومة التركية الدعم لنقل مقرات الحكومة المؤقتة إلى الداخل، الأمر الذي نفاه المحلل السياسي التركي، والمقرب من حزب العدالة والتنمية الحاكم في البلاد "محمد زاهد غول" لـ"إذاعة العراق الحر"، موضحاً أن الملف السوري في البراد إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية التركية المزمع إقامتها مطلع الشّهر السادس من العام الجاري.

هربنا من المدينة خوفاً من قصف النظام ... نازح من إدلب

وكانت فصائل إسلامية سيطرت على مدينة إدلب بعد اشتباكات مع قوات النظام أسفرت عن مقتل 170 عنصرا على الأقل من الطرفين، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وخلفت المعارك حالات نزوح كبيرة في صفوف المدنيين، قدّرت بما يقرب من 300 ألف مدني، ويشير المدّرس"اسامة عبد الرزاق" النازح من حي الثّورة في مدينة إدلب، إلى أنّ حالات النزوح الّني شهدتها المدينة كانت بسبب الخوف من قصف النظام وإستخدامه الكلور أو السلاح الكيمياوي للإنتقام لخسارته، مبيناً أن النزوح تم بكثافة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، بينما نزح العشرات من أتباع النظام إلى معاقل النظام السوري في أريحا وجسر الشغور.

المدنيون هم الحلقة الاضعف في الصراع ... أسامة إدوارد

ويؤكد مدير الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان أسامة ادوارد، لإذاعة العراق الحر في مقابلة عبر الهاتف من ستوكهولم، أن المدنيين هم أضعف حلقة في معارك إدلب حيث شهدت حركة نزوح كبيرة خلال الايام القليلة الماضية ومنذ إنسحاب قوات النظام، ويُتوقع أن تشن قوات النظام هجمات واسعة، لأهمية إدلب التي تربط العاصمة دمشق بالساحل السوري، وهي متاخمة للمناطق التي تضم حاضنات مؤيدة للنظام.

ويشير إدوارد الى وجود سبع قرى مسيحية و12 قرية درزية في الريف الشمالي لإدلب على الحدود التركية، حيث نزح معظم سكان هذه القرى التي تقع تحت سيطرة فصائل مسلحة.

ويستبعد إدوارد أن يتكرر سيناريو الرقة وتُقيم الفصائل الإسلامية المتشددة ومنها جبهة النُصرة"، حُكماً إسلامياً في إدلب، مشدداً على أن ما حصل في الرقة لن يحصل في إدلب، لأن المجتمع في إدلب يختلف عن المجتمع في الرقة، وفصائل المعارضة المسلحة التي تسيطر على إدلب وريفها تختلف في آيديولوجياتها ورؤاها.

بمشاركة مراسل إذاعة العراق الحر في الشمال السوري منار عبد الرزاق.

XS
SM
MD
LG