روابط للدخول

تونس: آلاف يشاركون في مسيرة دولية ضد الإرهاب، بينهم رؤساء


في مسيرة الاحد المناهضة للارهاب، تونس، 29 آذار 2015

في مسيرة الاحد المناهضة للارهاب، تونس، 29 آذار 2015

وسط أجواء تضامنية وتحت مئات الإعلام التونسية واللافتات التي تحمل عبارات مثل "كلنا باردو" أو "معا ضد الإرهاب"، اجتمع الآلاف من التونسيين و الأجانب في مسيرة دولية ضد الإرهاب يوم الأحد 29 مارس انطلقت من باب سعدون وصولا إلى متحف باردو بالنسبة للمواطنين ومن أمام مجلس الشعب باتجاه متحف باردو بالنسبة للشخصيات البارزة والضيوف الأجانب.

في المسيرة المناهضة للارهاب، تونس، 29 آذار 2015

في المسيرة المناهضة للارهاب، تونس، 29 آذار 2015

هذه المسيرة تأتي على خلفية الهجوم الإرهابي الذي تعرض له متحف باردو يوم الأربعاء 18 مارس والذي راح ضحيته 21 قتيلا و47 جريحا اغلبهم من السياح الأجانب. وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي وجه دعوة مفتوحة للعالم وللشعب التونسي للمشاركة كصف واحد في المسيرة تعبيرا عن التضامن الوطني والدولي ضد الإرهاب.

الكثيرون لبوا النداء من مواطنين ومسئولين ورؤساء أحزاب تونسيون ورؤساء أجانب ووزراء.

ولعل ابرز الحاضرين كان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي وقف الى جانب الرئيس التونسي خلال المسيرة و خلال تدشين النصب التذكاري الذي شيد لتخليد أسماء ضحايا الهجوم الإرهابي بباردو.

حضر المسيرة كذلك الرئيس الفلسطيني محمود عباس وكل من رئيسي بولونيا والغابون، كما شارك العديد من رؤساء الحكومات والسفراء والوزراء كالوزير الجزائري عبد الملك سلال والوزير الأول الايطالي ماتيو رنزي، كما حضر ممثلون عن اغلب الدول العربية والأجنبية وبعض المنظمات الإنسانية كمنظمة حقوق الإنسان.

المسيرة انطلقت دون مشاكل ووسط أجواء ودية واحتفالية رغم الأعداد الغفيرة للمشاركين وقد ساهمت الاستعدادات الأمنية التي بدأت منذ يوم الجمعة بهدف الحفاظ على الأمن و النظام، في تسهيل عملية مرور الموكب دون أحداث أو مشاكل تذكر.

في المسيرة المناهضة للارهاب، تونس، 29 آذار 2015

في المسيرة المناهضة للارهاب، تونس، 29 آذار 2015

وتميز المشهد العام للمسيرة بانتشار عدد كبير من رجال الأمن على طول الطريق وفي اماكن التجمع. وكان الناطق الرسمي لوزارة الداخلية قد أعلن أن الوزارة قد استعدت لهذا الحدث التاريخي بكل الإمكانيات من فرق امن وتجهيزات لتامين سلامة المواطنين والشخصيات البارزة تحسبا لأي محاولات تخريب قد تفسد المسيرة وقد تمت مراقبة الأجواء كذلك عبر طائرات الهيلكوبتر التي حلقت فوق جموع المحتشدين.

السبسي لم يتذكر اسم رئيس فرنسا

رئيس الجمهورية التونسية الباجي قايد السبسي كان في قلب الحدث وقد القى كلمة خلال تدشين النصب التذكاري شكر فيها الحاضرين و المشاركين من تونس والدول الصديقة والشقيقة ووجه شكرا خاصا للرئيس الفرنسي لكنه اخطأ باسمه ودعاه بميتران لكن سرعان ما اعتذر عن الخطأ محتضنا الرئيس الفرنسي وتم التغاضي عن زلة اللسان وسط ضحكات ودية.

الرئيس التونسي نوه في خطابه بنجاعة قوات التدخل التي سيطرت على الوضع بسرعة خلال العملية و ترحم على أرواح الضحايا و أكد مرة جديدة على ضرورة تضامن التونسيين والعالم ضد هذا الخطر الذي يهدد الجميع و هو الإرهاب مرددا شعار المسيرة "يدا بيد ضد الإرهاب".

شارك في المسيرة عدد كبير من النساء والرجال والاطفال ورفعوا أعلام تونس ولافتات تندد بالإرهاب.

سناء طالبة حملت العلم التونسي بين الحشود قالت إنها فخورة اليوم بأنها تونسية واضافت: "لم أتوقع رؤية هذا العدد من الناس و الأجانب، الجميع حضر للمساندة وهذا يدعو للفخر".

مهدي، وهو أستاذ اسر لنا بانه اليوم يرى من جديد الروح التضامنية للتونسيين التي رآها يوم 14 جانفي خلال الثورة وقال "الشعب التونسي له اختلافاته وفئاته لكنه يصبح يدا واحدة أمام عدو مشترك يهدد البلاد".

في المسيرة المناهضة للارهاب، تونس، 29 آذار 2015

في المسيرة المناهضة للارهاب، تونس، 29 آذار 2015

ذلك وقد رأينا العديد من الأجانب يحملون لافتات "نحن باردو" بالفرنسية والانكليزية خلال المسيرة و يمشون جنبا إلي جنب مع التونسيين.

من جهة أخرى أعلن رئيس الحكومة الحبيب الصيد خلال مؤتمر صحفي عاجل عن مقتل الإرهابي المسئول عن التخطيط لعملية باردو لقمان أبو صخر بالإضافة إلي 9 اشخاص آخرين وهم ينتمون الى خلية كتيبة عقبة بن نافع الإرهابية. تم ذلك مساء يوم السبت 29 مارس خلال عملية أمنية قامت بها قوات الحرس الوطني بمنطقة سيدي عيش بولاية قفصه بالجنوب التونسي و ذلك اثر التحصل على معلومات استخباراتية أكدت وجود إرهابيين بالمنطقة حيث تم استدراجهم و تم تبادل إطلاق نار معهم. العملية أدت إلي مقتل الإرهابيين و قد علق الإعلامي محمد بو غلاب على العملية بالقول إنها ناجحة 100% و ستعيد ثقة الناس بالأجهزة الأمنية.

رغم التهديد الإرهابي الذي يزال متواجدا إلا إن الحصيلة العامة بعد المسيرة والعملية الأمنية الناجحة تؤكد إن البلاد التونسية لن تخضع للتهديد وسترد بكل حزم على أي شخص يهدد أمنها.

XS
SM
MD
LG