روابط للدخول

في دهوك، معسكرات تدريبية استعدادا لتحرير نينوى


متدربون في احد المعسكرات

متدربون في احد المعسكرات

معسكرات تدريبية عديدة للمسيحين والشبك وقوات الشرطة المحلية والحشد الوطني تضم الاف المتطوعين من ابناء محافظة الموصل يتم تدريبهم بدعم من قوات البيشمركة والتحالف الدولي في معسكرات بضواحي مدينة دهوك استعدادا لخوض معركة تحرير محافظة نينوى التي اصبحت وشيكة بحسب قول المسؤولين الذين اكدوا انها ستكون المعركة الحاسمة ضد مسلحي داعش في العراق.

محمد السورجي الناطق الرسمي باسم الحشد الوطني الذي يخوض تدريباته في احد المعسكرات الخاصة القريبة من مدينة نينوى قال لاذاعة العراق الحر "نحن الى الان قمنا بتخريج ثلاث دورات خاصة بتاهيل عناصر من ابناء محافظة نينوى استعدادا لخوض المعركة الحاسمة مع داعش والى الان تم تخريج حوالي (8000) مقاتل من متطوعي الحشد الوطني من هذه الدورات".

لكن السورجي اكد انهم بحاجة الى دعم من الحكومة المركزية "الى الان لم يتم تزويدنا برصاصة واحدة من قبل وزارة الدفاع العراقية والى الان لم يقم وزير الدفاع في الحكومة العراقية بمساعدتنا او زيارة المعسكر مع العلم انه من ابناء هذه المدينة، عليه نطالب الحكومة العراقية بمساعدتنا من الناحية اللوجستية وتوفير الاسلحة لنا".

من جهته اشار العميد الركن واثق الحمداني مدير أفواج طوارئ نينوى الذي يشرف على تدريب قوات الشرطة المحلية في احد المعسكرات القريبة من الموصل "نحن في حالة استعداد تام، خضنا تدريبات للقتال ونحن حاضرون لهذه المعركة بانتظار الاوامر التي ستصدر الينا".

وبين الحمداني "ان قوات مشتركة من ابناء محافظة الموصل من الحشد الوطني والمتطوعين والبيشمركة والتحالف الدولي والجيش العراقي ستشارك في عملية تحرير نينوى لأنها كلها قوات عراقية وهي الان مقبولة من قبل ابناء الموصل وخاصة بعد المعاناة التي لاقوها خلال الفترة الماضية من احتلال داعش، فهم الان يتقبلون القوات العراقية".

واوضح الحمدان انهم قد اكملوا استعداداتهم التدريبية والمعنوية لكنه اضاف "نحن بحاجة الى مزيد من الاسلحة لأننا نريد عندما ندخل الى الموصل، أن ندخلها بقوة ونطرد داعش من هناك لأن هدفنا هو تطهير كامل الموصل من اثار تنظيم داعش".

من جهته اشار شمس الدين كوركيس رئس المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري انهم مستمرون بفتح دورات تدريبية في معسكرات خاصة بمنطقة فيشخابور للمتطوعين المسيحيين واضاف: "ونحن نعمل على ان تصل اعدادهم الى لواء كامل لكي يشاركوا في عملية تحرير الموصل ومهمتهم ستنحصر في مسك الارض في منطقة سهل نينوى".

الى ذلك اوضح بشار الكيكي رئيس مجلس محافظة الموصل انهم بانتظار اكمال كافة التحضيرات السياسية واللوجسيتة من اجل بدء عملية تحرير مدينة الموصل "التي ستتم على يد ابناء هذه المناطق وستكون مهمتهم الاساسية مسك الارض لانهم من ابناء هذه المناطق".

يذكر ان هناك العديد من المعسكرات التي تم فتحها على مشارف مدينة الموصل للمتطوعين الايزيديين والمسيحيين والشبك اضافة الى متطوعي الحشد الوطني من ابناء مدينة الموصل ويتم تدريبهم بدعم من قوات التحالف الدولية وقوات البيشمركة.

XS
SM
MD
LG