روابط للدخول

قبل القمة العربية بأيام طبول الحرب تدق أبواب الشرق


متظاهرون يهربون من رصاص الشرطة التابعة للحوثيين في مدينة تعز، 23 آذار 2015

متظاهرون يهربون من رصاص الشرطة التابعة للحوثيين في مدينة تعز، 23 آذار 2015

قبل أيام من القمة العربية دقت طبول الحرب في المنطقة، وأكدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أن القمة التي ستنعقد في شرم الشيخ الأسبوع المقبل ستبحث طلبا يمنيا بالتدخل العسكري العربي في اليمن، بطلب من السلطة الشرعية بعد سيطرة الحوثيين على البلاد.

وفيما نفى المتحدث باسم الخارجية موافقة مصر على التدخل العسكري في اليمن، غير أنه أوضح أن الأمر تحت الدراسة، وسيناقشه وزراء الخارجية العرب، ثم القادة العرب في قمتهم الأسبوع المقبل.

وأكد المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي، أن قضية الأمن القومي فى صدارة القضايا التي سيتم مناقشتها فى الجلسة المغلقة التي ستعقد الخميس على مستوى وزراء الخارجية، خاصة وأن هناك تحديات بالغة الخطورة.

ولفت عبد العاطي إلى أنه سيتم مناقشة المقترح الخاص بتشكيل قوة عربية مشتركة، وهى قضية لم يتم مناقشتها على مستوى المندوبين نظرا لأهميتها وضرورة تناولها بشكل أوسع من جانب وزراء الخارجية ثم القمة، وقد يتم مناقشة إنشاء مجلس للسلم والأمن العربي.

ويبدو أن الحروب ستعرف طريقها إلى إقليم الشرق الأوسط، بعدما بات من المحتمل أن يقوم العرب بعمليات عسكرية مشتركة ضد تنظيم داعش، والتنظيمات الإرهابية في ليبيا.

ويقول الخبير الإستراتيجي اللواء شهاب مختار في حديث إلى "العراق الحر"، إن "كافة الاحتمالات مع التطورات السريعة التي تشهدها المنطقة مفتوحة".

وأضاف أن "القمة العربية المزمع عقدها مطلع الأسبوع في شرم الشيخ ستكون واحدة من أخطر الاجتماعات العربية، ومطلوب منها اتخاذ قرارات مصيرية لحماية المنطقة، وضمان عدم تفتيت الدول العربية".

واعتبر مختار أن "أحداث اليمن ستكون الصورة لأبرز في اجتماعات القمة، حيث أصبح هناك تهديدا واضحا للنظام الإقليمي العربي على مستويات عدة وفي مقدمتها السيطرة على المحاور الإستراتيجية التقليدية".

وشدد مختار على أن "مصر سيكون منوطا بها قيادة تحالف إستراتيجي عربي يواجه المخاطر التي تهدد العالم العربي سواء من جهة الإرهاب، أو من جهة التدخلات الخارجية"، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG