روابط للدخول

مصر: بدء العد التنازلي للقمة العربية والإرهاب في صدارة جدول الاعمال


الجلسة الختامية في القمة السابقة التي ترأستها الكويت، 27 آذار 2014

الجلسة الختامية في القمة السابقة التي ترأستها الكويت، 27 آذار 2014

بدأ العد التنازلي للقمة العربية، عقد المندوبون الدائمون بجامعة الدول العربية اجتماعا تحضيريا للإعداد للقمة العربية، والمزمع عقدها في منتجع شرم الشيخ الأسبوع المقبل.

وأعلن نائب الأمين العام للجامعة العربية، السفير أحمد بن حلي، أن جدول أعمال القمة سوف يتضمن التدابير الخاصة بمواجهة الإرهاب والتطرف، وصيانة الأمن القومي العربي، وتفعيل الموقف العربي للقضاء على الأزمات الحادة التي تمر بها الدول العربية، وتطوير جامعة الدول العربية وتطوير منظومتها.

وأكد مندوب مصر بالجامعة العربية، السفير طارق عادل، في كلمته أمام مجلس المندوبين، والذي تسلمت مصر رئاسته، أكد على أن الأمة العربية تترقب ما سيصدر من قرارات للقمة العربية، وخاصة ما يتعلق بصيانة الأمن القومي العربي للحفاظ على مقدرات الشعوب العربية، وأعرب عن أمله في الوصول إلى قرارات وحلول تعمل على تعزيز مستقبل الأمة العربية.

وشدد عادل على أن مصر لم تتخل إطلاقا عن دعم القضية الفلسطينية مهما تعرضت لمشاكل، كما أنها تسعى لحل الأزمات في سوريا وليبيا واليمن والعراق، واعتبر عادل أن قضية إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية ستظل القضية الأساسية، وأنه حان الوقت للتأثير على مجريات الأمور كي تبعث القمة الأمل للشعوب العربية، على حد تعبيره.

وفي السياق أكد مندوب الكويت الدائم في الجامعة العربية، السفير عزيز الديحانى، أكد أن بلاده أرست منهجية جديدة لتنفيذ قرارات القمة ودعم الأشقاء في العراق لمواجهة التطرف والإرهاب، على حد قوله.

يذكر أن القاهرة ترأس الدورة الحالية 26 للقمة العربية، وكانت الكويت قد رأست الدورة السابقة.

أمنيا استهدف الإرهابيون مدرعة للجيش المصري في شمال سيناء، وفجروها عن طريق زرع عبوة ناسفة في طريق المدرعة، ما أسفر عن سقوط ضابط وجندي ضحايا، وأصيب ستة آخرون من أفراد قوة المدرعة، وذلك بحسب بيان للجيش المصري.

ولليوم الثالث على التوالي تنفجر عبوات ناسفة في منفذي العمليات الإرهابية في محافظات مصرية مختلفة، وكان آخرها بحسب بيان للداخلية المصري في قنا حيث أصيب منفذ العملية الإرهابي قبل زرع العبوة، ما دعا وسائل الإعلام المصرية إلى استخدام عبارات في وصف الحوادث بأنها "استمرار الانتقام الإلهي من زارعي القنابل".

XS
SM
MD
LG