روابط للدخول

أرمينيا تستعد لفتح قنصليتها في كردستان


الممثل الخاص للحكومة الأرمينية ليفون ساركسيان

الممثل الخاص للحكومة الأرمينية ليفون ساركسيان

قال الممثل الخاص للحكومة الأرمينية ليفون ساركسيان ان جميع الاجراءات اكتملت لافتتاح قنصلية بلاده العامة في اقليم كردستان العراق، مشيرا الى ان هناك اشكالات عديدة تواجههم تتعلق بالوثائق الرسمية عندما يتوجه الأرمن من مناطق النزاع في العراق وسوريا الى ارمينيا.

وزار ساركسيان العراق واجرى سلسلة لقاءات مع المسؤولين الحكوميين في الحكومة الاتحادية ببغداد وحكومة اقليم كردستان، وبحث معهم تطوير العلاقات الثنائية بين الطرفين في مجالات متنوعة، فضلاً عن لقاءاته مع المراكز الثقافية والاجتماعية الارمينية في البلاد.

وقال ساركسيان خلال تواجده في اربيل، ان الهدف من زيارته هو فتح قنصلية عامة لارمينيا في اقليم كردستان، مضيفاً في حديث لاذاعة العراق الحر: "في بغداد كانت لدينا لقاءات مع نائب رئيس الوزراء وكذلك وكيل وزير الخارجية وكانت لقاءات مهمة وبحثنا العلاقات الثنائية وفتح القنصلية العامة في اربيل والقضايا الاقليمية وكذلك كانلدي لقاء مع وزير النقل العراقي في بغداد وتباحثنا مسألة الرحلات الجوية التي بدأت قبل فترة بين العراق ويريفان".

وعن موعد افتتاح القنصلية الارمينية في اربيل قال ساركسيان: "الجانب الارمني قدم الطلب الى الحكومة العراقية وحصلنا على الموافقة وبعون خلال شهر ايار او حزيران القادم سنفتح القنصلية".

واشار المبعوث الخاص للحكومة الارمينية انهم على تواصل مع الارمنالموجودين في العراق، مشيرا الى ان عددا منهم وصلوا الى ارمينيا ومنحت لهم الجنسية الارمينية، دون الكشف عن اعدادهم، واضاف قائلا: "السفارة الارمينية على تواصل معهم وكذلك توجد المطرانية التي هي ايضا حلقة وصل بيننا وقريبا ستفتح القنصلية في اربيل وهي ايضا من اجل التواصل معهم وفي ارمينيا توجد وزارة المهجر وهي التي تقدم الدعم لهم".

وعن الاشكاليات التي تواجههم في منح الجنسية الارمينية للارمن الموجودين في العراق وسوريا عند توجههم الى ارمينيا الذين يواجهون العنف من قبل الجماعات المتشددة قال ساركسيان: "حسب القوانين الارمنية فان لجميع الارمن امكانية دخول البلاد دون الحصول على التاشيرة، ولكن في بعض الحالات توجد صعوبات للوصول الى ارمينيا وبعد عام 1915 اضطر الارمن الى ترك بيوتهم ومنازلهم ومناطقهم وظهرت بعد ذلك مشكلة اختلاف في بعض الاسماء ولكن بعد التاكد من صحة الاسماء ومن جنسيتهم الارمينية تقدم لهم كل التسهيلات من السفارة الارمينية في بغداد وكذلك المطرانية والقنصلية العامة في سوريا وبعد التاكد من الاسماء تمنح لهم تاشيرة الدخول".

وتابع حديثه بالقول: "حدث ان طلب اشخاص غير ارمن الجنسية الارمينية وقدموا اوراقاً غير رسمية، فهذه هي احدى الاشكالات التي تحدث".

كما ساركسيان عن رغبة بلاده في اقامة علاقات اقتصادية جيدة مع العراق واقليم كردستان، وقال بهذا الصدد: "اكيد توجد الرغبة من الجانب الارمني للقيام بالاستثمارات في بغداد واربيل ايضا وتم التطرق الى قضايا البنية التحتية في مجالات الصحة والطاقة ومجالات اخرى كثيرة.. الاحداث الاخيرة في المنطقة اثرت على العلاقات الاقتصادية ولكن نعتقد ان المستقبل سيكون مزدهرا".

واعلن ساركسيان انهم بصدد اقامة مراسم كبيرة بمناسبة الذكرى المئوية لمذابح الارمن بحضور أممي ودولي، معلناً انه بحث امكانية حضور وفد عراقي ومن اقليم كردستان لهذه المراسم واضاف قائلا: سنحيي الذكرى المئوية للابادة الجماعية ضد الارمن في 24 نيسان، ووجهت دعوات رسمية الى الامم المتحدة والى الدول التي اعترفت بالابادة الارمنية، واكيد سوف توجه دعوات رسمية الى الحكومة العراقية ورئيس مجلس النواب العراقي وتم بحث هذا الموضوع مع المسؤولين في اقليم كردستان وان كانت هناك رغبة في الحضور ستوجه لهم الدعوات".

XS
SM
MD
LG