روابط للدخول

عبد الرزاق ياسر والتعبير الفني عن البيئة


لوحة للفنان عبد الرزاق ياسر

لوحة للفنان عبد الرزاق ياسر

تسلط هذه الحلقة من برنامج "المجلة الثقافية" الضوء على تجربة الفنان التشكيلي عبد الرزاق ياسر، وتتوقف بوجه خاص عند احدى لوحاته التي تعكس البيئة الاجتماعية الجنوبية وطقوسها، كما تتضمن وقفة مع الكاتبة والشاعرة أفياء الاسدي، وعرضاً سريعاً لكتاب فيه رسوم كاريكاتيرية للفنان الراحل مؤيد نعمة.

بيئة الجنوب تشكيلياً

يُعبِّر الفنان عبد الرزاق ياسر في رسوماته عن البيئة المحلية التراثية الجنوبية التي عاشها وظلت راسخة في نفسه قبل ان يغادر العراق منذ سبعينات القرن الماضي. لكنه لا يعبر عنها بشكل واقعي محض، وانما باسلوب يميل الى التعبيرية، حيث نراه وقد اسقط الدلالات والابعاد النفسية والبيئية على فضاءات وشخوص لوحاته. في لوحته التي تمثل مراسم (حنة العروس)، وهي واحدة من لوحات عديدة تعكس البيئة المحلية والتراثية، نرى وجوه النساء، والتعابير التي عليها، والوان ثيابهن، ومجمل الحركات والاوضاع الجسمانية لهن، تعكس مراقبة وثيقة وتاثرا كبيرا بتفاصيل الطقس والمرأة العراقية الجنوبية، كما نرى توزيع الاشكال يعكس عناية واضحة بتوزيع الفضاءات والمساحات في اللوحة، اما الالوان، فرغم تنوعها الواضح، الا انها تنتشر جميعا تحت درجة معينة من الظل يجعل شيئا من العتمة عالما لونيا اكثر حميمية وخصوصية داخل بيئة تحرص كثيرا على خصوصية المراسم والمناسبات النسوية بانواعها.

يقول عنه الدكتور مأمون سلمان: تميزت لوحات عبد الرزاق ياسر عن كل الفنانين والرسامين في العراق والعالم ايضا لأن لوحاته فيها اشتغالات لونية طبيعية، وجمع في كل لوحة العديد من اللوحات، أي لم يترك فراغا في فضاءات اللوحة، جاء ذلك من تاثره بالبيئة التي ترعرع فيها ونقلها بكل تفاصيلها الشعبية، وتميزت بالتوثيق. لذلك كانت لوحاته واقعية رمزية جعل منها نموذجا فنيا واضحا من خلال الضربات اللونية التي توحي بنقاوة وشفافية البيئة .

ويقول الفنان والاستاذ معتز عناد غزوان: "يعد عبد الرزاق ياسر من الفنانين الرواد في العراق، ولاسيما في فن الرسم العراقي، فهو فنان مجدد وتعبيري من الطراز الاول، ومن خلال لوحاته نراه موثقا للبيئة العراقية والموروث العراقي، والعادات والتقاليد الشعبية مستخدما الوانه من هذه البيئة، فنقل الواقع بالوانه الطبيعية كما هي موجودة في البساطة الشعبية في الغراف والناصرية".

شاعرة وأشكال تعبيرية

تستضيف هذه الحلقة الشاعرة أفياء الاسدي التي تقول انها تمارس كتابة كل الاشكال الشعرية من تفعلية ونثر، مشيرةً الى ان بدايتها مع الشعر كانت مبكرة، حين لاحظت عائلتها منذ طفولتها تطور كتابتها في هذا المجال، لكن كما هو معروف هناك عقبات كثيرة تعترض طريق المرأة الكاتبة والشاعرة بوجه خاص، فضلاً عن الظروف العامة التي مر ويمر بها المجتمع والتي عطلت الكثير من مشاريعها. وترى الأسدي ان المرأة الكاتبة لا تزال تعاني من المحاذير الاجتماعية، وبالتالي فان العديد من النساء يكتبن باسماء مستعارة خشية التعرض لضغوط عائلية او اجتماعية للتخلي عن الكتابة. لكنها ترى ان حركة الكتابة النسوية باتت انشط في الاعوام الاخيرة، ما يبشر بخير في هذا المجال.

مؤيد نعمة في كتاب

مؤيد نعمة علم بارز في تاريخ الفن العراقي، وتحديداً فن الكاريكاتير الذي برع فيه وعبر من خلاله عن الكثير من مشاكل ومعاناة الانسان العراقي. ونتوقف في هذه المحطة مع كتاب صدر عن (دار المدى) يتضمن الكثير من رسوم هذا الفنان، كما يتضمن مقدمة نقرأ منها الفقرة التالية: " مؤيد نعمة واحد من ابطال العراق الذين نصفهم انسان ونصفهم معجزة...في هذا الكتاب نحاول رسم الصورة، صورة مبدع رسم حرقة قلبه وتوج البوح بخطوط كانت التعبير الاصدق عن الوطن...". الكتاب يتناول الكثير من رسوم الفنان الرحيل التي رسمها في مراحل مختلفة، والتي تناولت مواضيع مختلفة، سواء اجتماعية ام سياسية ام ثقافية.

XS
SM
MD
LG