روابط للدخول

تتباين اراء سياسيين ومراقبين بشأن واقع العمليات العسكرية في القطعات التي تقاتل تنظيم داعش مع قدوم فصل الصيف، وما يتسبب من ارتفاع كبير في درجات الحرارة قد يؤدي الى تباطؤ تلك العمليات وبالتالي قد يتسبب بتأخر المناطق الواقعة تحت سيطرة التنظيم.

وفي هذا الصد بين النائب السابق عن التحالف الكردستاني شوان محمد طه ان قوات البيشمركة قادت معارك شرسة ضد تنظيم داعش في الشتاء القارس وفي ظروف جوية صعبة، وبالتالي فان الصيف لن يوقف تقدم البيشمركة بل ربما العكس من ذلك ستتمكن من القتال بشكل افضل، لافتا الى ان قيادة البيشمركة تخطط لحسم القتال وتحرير الاراضي من داعش قبل الصيف.

وبين الخبير الامني سعيد الجياشي ان التحضيرات والاستعدادات لمقاتلة تنظيم داعش في قاطع صلاح الدين والقواطع الاخرى لم تخضع لحسابات فصلي الشتاء والصيف، وانما تعتمد على ما يتوفر من عدة وعدد.

ويؤكد المحلل الامني رحيم الشمري ان طبيعة المناطق التي يتم القتال فيها في قاطع تكريت وجنوب كركوك والانبار والموصل هي مناطق صحراوية، لافتا الى ان القادة العسكريين يتحسبون ايضا لفصل الصيف ومصاعبه لذلك كثيرا ما صرحوا لوسائل الاعلام بانه يجب حسم المعارك قبل الصيف بسبب الحرارة الشديدة وطبيعة الارض، مبينا انه في معارك الصيف الماضي كانت هناك فرق خاصة تذهب الى الاسواق لتأمين ما يحتاجه الجنود من دعم تمويني وغذائي لا يقل اهمية عن الدعم اللوجستي فيما يتعلق بالسلاح وغيره.

XS
SM
MD
LG