روابط للدخول

يتوجه العديد من المواطنين خلال فصل الربيع الى تلال وسهول قضاء مخمور بجنوب مدينة اربيل، لجمع نبات الكمأ (يطلق عليه في بعض الدول باسم الفقع) الذي يعتبر من الذ واثمن انواع الفطريات ويحظى باقبال كبير لفائدته الغذائية الكبيرة لما يختزنه من خصائص غذائية نافعة .
وفي جولة بين التلال يتسابق الهواة الذين جاؤوا لقضاء اوقات جميلة في جو ربيعي تراهم يتسابقون في البحث عن الكمأ وجنيه باستخدام الات مختلفة.
وعند تحديد مكان وجود الكمأ والذي غالبا ما ينمو مطمورا في التربة وعندما تنضج تتفتق الأرض ويتم الحفر على جانبي الثمرة واخراجها من التربة حفاظا على سلامة الكمأة التي تعتبر شديدة الهشاشة ومن ثم الشروع بازالة الرمال منها.
وفي حال العثور على مكان الكمأة يدل ذلك على وجود ثمار اخرى ويتم البحث بشكل دقيق في تلك المنطقة ،ولهذا ستجد ان هؤلاء يتجولون في نفس المكان لفترة وترك حفر عديدة وراءهم بعد اخراج الكمأ منها.
والكمأ هو نبات فطر بري موسمي ينمو بعد سقوط الأمطار ويتراوح وزنه من 30 إلى 300 غرام. ويشبه في شكله وأحجامه ولونه البطاطا وقديصغر بعضُها حتى يكونَ في حجم حبَّة البندق.
وخلال هذه الجولة لاذاعة العراق الحر في تلال قضاء مخمور التقت بالمواطن نامق صديق عزيز الذي يمارس مهنة الفلاحة في المنطقة ويقوم يوميا بالبحث عن نبات الكمأ قرب اراضيه الزراعية ويقول: "الكمأ في اغلب الاحوال يوجد في التلال والمناطق ذات التربة الرملية وتحت الاحجار، ويوميا اذهب للبحث عن الكمأ واجمع ما بين كيلو غرام واحد الى ثلاثة".
وعن مواسم الكمأ في قضاء مخمور يقول عزيز: "للكمأ موسم واحد بين الشهر الثاني (شباط) والشهر الرابع (نيسان) وهناك من لديه الرغبة في التجوال والبحث عنها، كما هو الحال معي لانني منذ الطفولة اقوم بجمع الكمأ".
ويشير عزيز الى ان افضل انواع الكمأ يتواجد في التلال، ويوضح بالقول: "الكمأ في المناطق الرملية ليس جيدا لدخول الرمال في شقوقه، ولكن في التلال، الكمأ يكون لونه احمر ومذاقه اطيب".
وهناك من يأتي للبحث عن الكمأ دون ان تكون لديه معرفة كاملة في كيفية العثور عليه في التربة، مثلما هو الحال مع الشاب توانا محمد الذي يستغل العطل الرسمية ليأتي ويجمع الكمأ ويقول: "عندما يتعطل الدوام الرسمي نأتي لجمع الكمأ مع اقربائنا منهم والدي وأخوالي وهم الذين لديهم خبرة جيدة ونحن نعتمد عليهم، والكمية التي نجمعها تختلف من يوم لاخر ما بين نصف كليو الى اثنين او ثلاثة".
ويطلقون على الكمأ ابن البرق، لتواجده بكثرة في المواسم التي تشهد امطارا رعدية مبكرة خلال فصل الخريف، ولكن مع هذا يختلف تواجده من منطقة الى اخرى، وبهذا الخصوص يقول بختيار بالاني صحفي من قضاء مخمور كتب العديد من المواضيع عن الكمأ في هذه المنطقة: "في بعض المرات تمر حوالي ثلاثة اعوام بدون ان يكون هناك الكمأ وبشكل عام يكثر في قضاء مخمور بقرى هوار غرب وساجتان وزوركة زراو وخلال ثلاث سنوات الاخيرة وجد في قرية شيخ الله ايضا".
ويشير بالاني الى ان الكمأ الذي يجمع في قضاء مخمور يعتبر من افضل الانواع ويوضح بالقول: "الكمأ الذي يتواجد في قضاء مخمور يعتبر من افضل الانواع لان فيه مذاق خاص مع انه يتواجد في مناطق جمجمال وكركوك وزرارتي ولكن الرغبة دائما بكثرة على الكمأ الذي يجمع في مخمور".
وفي المساء يقوم بعض المواطنين بايصال ما جمعوه من الكمأ الى سوق قضاء مخمور الذي يزدهر خلال فصل الربيع بالعديد من انواع الكمأ، مع توقف السعر على حجمه الذي وضع في اكياس مختلفة كل حسب الحجم.
ويقول البائع نوزاد صديق محمد انه يبيع يوميا حوالي سبعين الى مائة كليو بعد ان يستلمها من المواطنين، ويضيف قائلا لاذاعة العراق الحر: "لدينا كمأ سعره خمسة وثلاثين الف دينار وبعشرين الف وهناك بخمسة عشر والاسعار تختلف حسب نوعية الكمأ سواء كان حجمه كبيرا او صغيرا او متوسطا لانه كلما كان الحجم كبيرا كان السعر اغلى، واغلب المشترين يأتون من مركز محافظة اربيل".

XS
SM
MD
LG