روابط للدخول

مصر: تواصل الهجمات والمفتي يطالب بفهم دوافع الارهاب


مفتي مصر شوقي علام

مفتي مصر شوقي علام

تواصلت العمليات الإرهابية في القاهرة والمحافظات وأصيب ستة مواطنين في تفجير بمحافظة الفيوم التي تبعد 100 كيلو مترا جنوب القاهرة، فيما قتل ضابط شرطة في مدينة الحمام شمال غرب القاهرة إثر هجوم مسلح على مهمة لقوة شرطة.

وفي السياق الأمني قال بيان للجيش المصري أنه أحبط محاولة لإدخال شحنة من أنظمة الإرسال والاستقبال والأجهزة اللاسلكية المتطورة، والتي يتراوح مداها ما بين 100 و 200 كم، وكان من المقرر وصولها إلى سيناء بهدف لتنظيم الاتصالات ونقل المعلومات بين التنظيمات الإرهابية، والعناصر المتعاونة معها، والجهات الممولة لها من داخل وخارج الجمهورية، وذلك عبر أحد الأنفاق على الشريط الحدودي برفح.

كما أعلن الجيش عن أن المداهمات التي تمت على مدار الأيام الماضية، أسفرت عن قتل وتصفية عدد من العناصر الإرهابية من المشاركين فى العمليات الإرهابية الأخيرة التي استهدفت القوات المسلحة والشرطة، كما ألقت القبض على العديد من العناصر الإجرامية المشتبه بهم والمطلوبين لتورطهم فى معاونة العناصر التكفيرية، ومراقبة تحركات القوات، وقد عثر بحوزتهم على مبالغ مالية طائلة من العملات المحلية والأجنبية وجوازات سفر.

إلى ذلك نقل بيان لدار الإفتاء المصرية عن مقال لمفتي مصر الدكتور شوقي علام، ونشر في مجلة النيوزويك الأميركية، وأكد فيه أن الحرب على الإرهاب تبدأ أولاً بالمعركة الأيديولوجية فى كشف زيف الأفكار المعوجة ونزع المصداقية منها، والتي يحاول المتطرفون إضفاءها على جرائمهم، مشددا على أن الإرهاب لا دين ولا وطن له، وأن العالم ليس بمنأى عن هجماته مما يحتم على الجميع الاتحاد فى مكافحته والقضاء عليه فكرياً وأمنيا.

وقال بيان الدار إن المفتي أكد على أن الله سبحانه وتعالى قد عد قدسية الحياة والحفاظ عليها مقصدًا من مقاصد الشريعة الإسلامية، فقال، "ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيمًا"، واعتبر أن القتل كبيرة من الكبائر وتستحق عقاب الله فى الدنيا والآخرة، ويقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم، "أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة فى الدماء".

وفيما شدد مفتي مصر على أن الإسلام يرفض تمامًا التطرف والإرهاب، لكنه طالب بفهم العوامل والدوافع التي تلقى بالشباب فى طريق التطرف والإرهاب، ومحاولة إيجاد الحلول الجذرية لعلاج هذه الظواهر، وقال إنه بدون ذلك لن نستطيع أن نقضى على هذه الآفة الخطيرة التي تهدد العالم أجمع، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG