روابط للدخول

عمان: حملة تبرعات لمساعدة اللاجئين المسيحيين


في كنيسة القديس جوزيف في عمان

في كنيسة القديس جوزيف في عمان

أطلقت السفارة العراقية في الاردن مبادرة انسانية تتمثل بجمع التبرعات من رجال الاعمال العراقيين المقيمين في الاردن لمساعدة اللاجئين العراقيين المسيحيين المتواجدين حاليا في الكنائس الاردنية .

الحملة الانسانية التي تبنتها السفارة لمساعدة هؤلاءاللاجئين الذين قدموا الى الاردن من الموصل وسهل نينوى اطلقت خلال لقاء جرى في مبنى السفارة العراقية مساء السبت المصادف 14\3وجمع السفيرالعراقي جواد هادي عباس وأركان السفارة بعدد من المستثمرين العراقيين .

وقال السفير العراقي جواد هادي عباس خلال حديثه لاذاعة العراق الحر ان المبادرة جاءت بعد ان ساءت اوضاع اللاجئين الانسانية والنفسية بسبب طول فترة اقامتهم في الكنائس وعدم وجود اي دعم لهم من اي جهة.

وعبر هادي عن شكره وامتنانه لاستجابة المستثمرين العراقيين لدعوته وتبرعهم خلال اللقاء بمبالغ قيمة لدعم اللاجئين .

واشار السفير العراقي الى ان السفارة شكلت لجنة تضم"موظفين من السفارة وجال دين مسيحيين واعضاء من مجلس الاعمال العراقي " للاشراف على الحملة الانسانية التي تهدف الى التخفيف من معاناة اللاجئين من خلال تأجيرمساكن لهم في الاحياء السكنية المتواضعة في عمان وتوفيرالغذاء والدواء لهم واجورالدراسة لابنائهم .

وبين رئيس مجلس الاعمال العراقي الدكتورماجد الساعديان المجلس وضمن جهوده لمساعدة هؤلاء اللاجئين سيقيم حفلا خيريا كبيرا في شهر نيسان المقبل سيدعو اليه كبارالمستثمرين العراقيين والميسورين من ابناء الجالية العراقية في محاولة منه لجمع مبلغ أربعة مليون دولار كمرحلة اولى من الحملة التي تبناها بالتعاون السفارة العراقية , موضحا ان المبالغ سيتم تسليمها الى اللجنة التي تشكلت في السفارة للتصرف فيها .

ممثل الجالية العراقية المسيحية العراقية في الاردن الدكتور غازي رحو أعرب عن امله بأن تمنح الحكومة العراقية المبلغ الذي خصصته ضمن الموازنة المالية للعام الحالي لدعم النازحين والبالغ قيمته 400 الف دينار الى اللاجئين في الاردن , بالاضافة الى مبلغ مقابل مفردات الحصة التموينية كونها حق مشروع لكل مواطن سواء كان داخل او خارج العراق .

الى ذلك أوضح ممثل وزارة الهجرة والمهجرين في السفارة العراقية صفاء حسين ان عدد اللاجئين العراقيين الذين نزحوا الى الاردن منذ شهر حزيران من العام الماضي تجاوز 12 الف لاجئ 7000الف منهم من ابناء الطائفة المسيحية من الموصل وسهل نينوى والبقية من مدن الانباروكركوك وديالى وصلاح الدين .

وذكر ان الوزارة تمكنت فقط من الحصول على بعض الموافقات الخاصة من مجلس الوزراء باعتبار الموظفين من المهجرين بالاردن في اجازة مفتوحة لحين عودتهم الى البلاد .

يشار الى ان معظم المهجرين الذين لجأوا الى الاردن من الموصل وديالى وصلاح الدين مؤخرا لم يتمكنوا من سحب مدخراتهم من البنوك الحكومية العراقية الموجودة في الاردن , فضلا عن ان الموظفين منهم لم يستلموا رواتبهم منذ ان هجروا من مناطقهم الامرالذي زاد من معاناتهم الانسانية والنفسية .

XS
SM
MD
LG