روابط للدخول

بمشاركة اكثر من 40 شركة محلية وعربية واجنبية متخصصة في مجال البحث والارشاد ومستلزمات وتقنيات الري والزراعة الحديثة وجموع من الفلاحين والمزارعين، انطلقت على ارض معرض بغداد الدولي فعاليات الاسبوع الزراعي السابع المنظم من قبل وزارتي الزراعة والموارد المائية.

ذلك الملتقى الاقتصادي السنوي يسعى الى استقدام وتوطين التجارب وتقنيات تكنلوجيا الزراعة الحديثة وتوفير فرص التلاقي والتقارب وتبادل المعرفة بين المهتمين والمعنيين في مجال الزراعة.

وقال وزير الزراعة فلاح حسن الزيدان ان وزارة الزراعة جعلت من الاسبوع الزراعي تقليدا سنويا لعرض الفرص الاستثمارية ومستجدات الصناعة والخدمات العالمية المقدمة في مجال الزراعة مشيرا الى ان هدفهم الاول من وراء التواصل في اقامة هكذا مهرجانات زراعية هو تقريب الجمهور والمستفيدين من المزارعين والفلاحين من العدد والادوات واللوازم ومتطلبات الزراعة والري الحديثة الناجحة والمجدية.

وبفعل سوء الاوضاع الامنية للبلاد سجل مهرجان الاسبوع الزراعي في بغداد حضورا متواضعا للشركات الزراعية العربية والاجنبية ما فوت فرصة الافادة من الخبرات والاطلاع على تجارب وخطوات دول العالم في مجال الزراعة الحديثة.

وقال وزير الزراعة السابق الدكتور علي البهادلي ان العراق ما زال يواجه مشكلة في رفع غلة الدونم الواحد كما يعاني من ارتفاع تكاليف انتاج المحاصيل الزراعية بمؤشر اسهم في تصاعد معدلات هجرة الزراعة وترك الارض، مبينا ان السبب وراء ذلك يكمن في ارتفاع نسب الملوحة في اكثر الاراضي وانتشار الافات الزراعية بدون مكافحة وعدم توفر اسمدة نوعية.

البهادلي قال ايضا إن معظم الفلاحين يستخدمون وسائط الري بالتنقيط مع اسمدة لا تذوب بالماء وهذا خللل كبير في الزراعة واشار الى ان الحل يكمن في تمكين القطاع الخاص من النهوض بمتطلبات الزراعة الحديثة التي يجب الا تبقى محصورة بيد الدولة ومقتصرة على المؤسسات الحكومية.

وشهدت اروقة وقاعات معرض بغداد الدولي على هامش الاحتفال بالاسبوع الزراعي عرضا نوعيا لمعدات وادوات الري الحديثة واخر منتجات الصناعة العالمية في مجال تقنيات وتكنلوجيا ترشيد وتقنين استهلاك الماء في اعمال سقي المزروعات.

وقال مستشار وزارة الموارد المائية محمد ضاري "ركزنا هذه السنة على مضامين التثقيف والتوعية للتوجه نحو الزراعة المقننة في استهلاك الماء ونحن نتوقع مواجهة مشكلة في انخفاض مناسيب المياه في حوضي دجلة والفرات هذا الموسم عن معدلاتها السنوية بنسبة 40%" مبينا ان التقلبات الطبيعية وتغيرات المناخ انتجت قلة في معدلات سقوط الامطار فضلا عن الانشطة والاستخدامات البشرية للدول المتشاطئة مع العراق وما تقوم به الجارة تركيا من اعمال بناء سدود وخزانات كبرى دون مراعاة اطلاقاتالحصص المائية الكافية لحاجة الزراعة في العراق وهو ما أدى الى تراجع مقلق في مناسيب المياه السطحية.

من جهته رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية في العراق حسن التميمي انتهز فرصة انعقاد الاسبوع الزراعي ليذكر بضرورة تبني قرار جريء وشجاع ينصف القطاع الزراعي ويحمي المنتج المحلي من منافسة غير عادلة مع السلع الزراعية المستوردة خارج الضوابط والمواصفات.

التميمي اشار الى ان العراق وصل الى مرحلة الاكتفاء الذاتي في بعض المحاصيل وصدرت قرارات سابقة منعت دخول محاصيل زراعية مماثلة الا ان السوق المحلية ما زالت مغرقة بالسلع الزراعية المستوردة التي تعبر الحدود عن طريق الفساد او عمليات التهريب.

XS
SM
MD
LG