روابط للدخول

مصر تبني عاصمتها الجديدة وتوقع استئناف المساعدات الأميركية للقاهرة


منظر عام للقاهرة

منظر عام للقاهرة

دشنت مصر عاصمتها الجديدة على حدود القاهرة الحالية، وتمتد إلى حدود قناة السويس الجديدة جنوبا، وذلك بتوقيع عقد إنشاء العاصمة الجديدة مع شركة إماراتية، وبحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونائب رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي.

وتعد مساحة العاصمة الجديدة من أكبر مساحات العواصم في العالم، فهي وفقا للشركة المنفذة للمشروع ستتجاوز مساحة واشنطن، كما سيتم بناء أكبر برج في أفريقيا بالعاصمة المصرية الجديدة، ويزيد طوله على طول برج إيفل، ومن المتوقع أن تستغرق عملية البناء عشر سنوات، وتقدر قيمة عقد تأسيس العاصمة الجديدة، بمبلغ 45 مليار دولار.

وفي الساعات الأولى لليوم الثاني، والختامي للمؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ، وقعت الحكومة المصرية 18 اتفاقية، بقيمة 85 مليار دولار، وجميعها في قطاعات الطاقة، والكهرباء، والطرق، وتم توقيع الاتفاقيات مع شركات عربية من الإمارات، والسعودية، وشركات صينية، وإيطالية.

واعتبر رئيس الوزراء البريطاني السابق، توني بلير، ومبعوث اللجنة الرباعية للسلام فى الشرق الأوسط، أن السبب الذي جعل الكثيرين يأتون إلى مصر للمشاركة فى المؤتمر الاقتصادي، هو استيقاظهم على حقيقة أن مستقبل مصر هو مستقبل أوروبا والغرب ومستقبل باقي العالم، على حد تعبيره.

وزير الخارجية الاميركي جون كيري في شرم الشيخ، 13 آذار 2015

وزير الخارجية الاميركي جون كيري في شرم الشيخ، 13 آذار 2015

في السياق قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، إن "واشنطن تدعم جهود مصر في مكافحة الإرهاب"، وتوقع أن يصدر قرار من الكونجرس لاستئناف المساعدات العسكرية لمصر، وذلك في وقت قريب للغاية، على حد تعبيره في مؤتمر صحافي عقده السبت في منتجع شرم الشيخ.

واعتبر كيري، أن حجم المشاركة في مؤتمر “مصر المستقبل” الاقتصادي في شرم الشيخ يؤكد دعم المجتمع الدولي لمصر، على حد قوله.

وأمنيا، وعلى الرغم من دعوات جماعة الإخوان إلى التظاهر خلال أيام المؤتمر في محيط القصر الرئاسي بالقاهرة، غير أن التحالف الداعم للجماعة رفض هذه التظاهرات التي لم تتم، وتراجعت معدلات الحوادث الإرهابية في ظل رقابة مشددة من أجهزة الشرطة، والجيش المصري في مختلف أنحاء مصر.

XS
SM
MD
LG