روابط للدخول

تسعى وزارة النفط الى زيادة انتاجها من النفط والغاز خلال جولة التراخيص المقبلة، وفق خطط ستراتيجة جديدة.

ويقول الخبير الاقدم في الوزارة، عبدالعالي الدباج، ان "هذه الزيادة ستأتى عن طريق الرقع الاستكشافية التي اوكلت الى الشركات الاجنبية، خلال جولات التراخيص السابقة"، موضحا ان "اغلب تلك الرقع تقع في الجنوب والجنوب الغربي للبلاد"، كاشفا عن "استمرار المفاوضات مع الجانبين الايراني والكويتي للإتفاق على الحقول النفطية المشتركة، والتي سيتم استغلالها بشكل مشترك بعد تثبيت الحدود بين البلدين".

الخبير النفطي محمد صالح، شدد على "اهمية استغلال التكنلوجيا المتطورة، لزيادة انتاج الحقول النفطية التي تديرها وزارة النفط بالجهد الوطني"، مبديا "تفاؤله، بتطور الادارة النفطية في الوزارة، لإنجاح الخطط الاستراتيجية الموضوعة".

غير ان الخبير الاقتصادي، عبدالرحمن المشهداني، يرى ان "وزارة النفط، مازالت غير قادرة على الوفاء بوعودها لزيادة الانتاج النفطي خلال جولات التراخيص السابقة في عام 2009 و2010، بعد التلكؤ في إنتاج اكثر من 3 ملايين برميل يوميا كما وعدت".

وكان وزير النفط عادل عبدالمهدي، قد اكد في بيان له، سعي الوزارة لإدخال رقع استثمارية بجولة تراخيص جديدة او بالجهد الوطني، لزيادة الانتاج النفطي،في ظل تقارير لمنظمة اوبك، تؤكد استرداد سوق النفط توازنه في النصف الثاني من 2015.

XS
SM
MD
LG