روابط للدخول

تونس تحتفل باليوم العالمي للمرأة والأمن يكثف حملاته


نساء تونسيات في مسيرة بمناسبة يوم المرأة العالمي، 8 آذار 2015.

نساء تونسيات في مسيرة بمناسبة يوم المرأة العالمي، 8 آذار 2015.

احتفلت تونس يوم 8 مارس باليوم العالمي للمرأة وقد وجه رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسيفي خطابا حيا فيه نساء تونس منوها بالتقدم الذي حققته المرأة في تونس اجتماعيا وسياسيا وحتى اقتصاديا في السنوات الأخيرة مشيرا الى وجود 8 نساء في الحكومة الجديدة منهن 3 وزيرات وهو ما يثبت أن للمرأة مكانة محترمة في تونس ويؤكد قدرتها على أداء مختلف المهام وفي كل المجالات.

في نطاق الاحتفال باليوم العالمي للمرأة انعقدت محاضرة تحت عنوان "المرأة ومشاركتها في الحياة النقابية" تحت إشراف الجمعية العامة التونسية للشغل. وأكد الأمين العام للجمعية حبيب غيزة ضرورة تحسين ظروف عمل المرأة العاملة وتشريع قوانين جديدة في اطار قانون العمل لضمان حقوقها بالإضافة إلي تشجيع النساء على الانضمام إلى النقابات حيث إن عدد النساء المنخرطات في العمل حسب الإحصاء الأخير لسنة 2014 لا يتجاوز 30%.

تضمن اللقاء العديد من المداخلات حيث أكدت المحامية منيا العابد في مداخلتها أن تحقيق المساواة بين المرأة و الرجل في مجال العمل يتطلب إرادة من الساحة السياسية وأفرادها لمساندة ذلك بالإضافة إلى إدخال تعديلات على النصوص القانونية وهو ما يجب العمل عليه بسرعة.

50% من النساء يتعرضن الى العنف

من جهة أخرى و في حملة تحسيسية لحقوق المرأة التونسية وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة انعقد مؤتمر تحت شعار "العنف ضد المرأة" تحت إشراف الجمعية العامة للمرأة.

وطرحت الكاتبة العامة للجمعية نجوى مخلوف خلال مداخلتها مسألة العنف ضد المرأة اليوم في المجتمع التونسي واشارت الى دراسة حديثة اجرتها جمعية حقوق المرأة أن ما يقدر ب 50% من النساء يتعرضن الى العنف الاسري بمختلف انواعه كالعنف اللفظي أو الجسدي والطرد التعسفي أو إجبار أزواجهن لهن على ترك العمل والتزام البيت. الكاتبة العامة أضافت أن العنف موجه إلي النساء بين سن 18 و 60 سنة وانه تزايد بشكل ملحوظ بعد 14 جانفي ثم أكدت أن من الضروري حماية المرأة وأن على المجتمع المدني والدولة سن قوانين لحمايتها ومعاقبة كل من يجرؤ على ممارسة هذا العنف.

نقابية: المرأة تلتزم الصمت ازاء العنف

إذاعة العراق الحر حضرت المؤتمر وسألت النقابية نجوى مخلوف عن أسباب تفشي العنف بعد الثورة وتزايده فقالت: "المشكلة أن الموضوع حساس، خصوصا في مجتمع كالمجتمع التونسي، فاغلب النساء يبقين صامتات إزاء الإساءة و لا يقدمن شكوى خجلا أو خوفا أو حتى للمحافظة على أسرهن مما يساهم في تفشي هذه الظاهرة". واضافت "على المرأة التونسية أن تتخذ موقفا وعلى المجتمع نبذ هذا النوع من التعامل لكن المشوار لا يزال طويلا ونحن لن نستسلم".

بسؤال احد الحاضرين و هو زوج أحدى العضوات في الجمعية عن سبب حضوره أكد انه هنا لدعم زوجته و النساء بصفة عامة. وقال: "من السهل استضعاف النساء و الإساءة لهن إذا لم يكن هناك رادع وانا ضد ذلك. من الضروري توعية مجتمعنا وإرسال رسالة واضحة بأن العنف ضد النساء في تونس مرفوض ولا بد من محاسبته".

على الساحة الأمنية أعلنت وزارة الداخلية انه تم إيقاف 1216 شخصا على يد قوات التدخل ما بين مساء السبت 7 مارس والأحد 8 مارس منهم 926 متهما بالعنف و السرقة كانوا قيد البحث ضمن الحملة العامة التي تشنها وزارة الداخلية لمقاومة الإجرام. وأكد الناطق الرسمي لوزارة الداخلية محمد علي العروي أن الوزارة ستكثف هذا النوع من العمليات في الفترة القادمة.

من جهة أخرى و بعد أن انتشرت إشاعات على وسائل التواصل الاجتماعي عن دخول أفراد من تنظيم داعش إلى التراب التونسي عبر صحراء مدنين، نشرت وزارة الدفاع الوطني نفيا على لسان الناطق الرسمي باسمها المقدم بلحسن الوسلاتي الذي أكد أن الخبر لا أساس له من الصحة وان الأمن الوطني يحرص على سلامة الحدود ولن يتم السماح لأي إرهابي باختراقها. كما أضاف أن القوات تمشط حاليا المناطق الحدودية وخصوصا جبل سيدي بو هلال في ولاية توزر للتأكد من معلومة مثيلة عن وجود عناصر إرهابية بالمنطقة ودعا المواطنين الى وضع الثقة بقوات الأمن والامتناع عن تناقل الإشاعات دون التثبت من مصدرها.

نذكر اخيرا ان موجة البرد وتهاطل الإمطار تتواصل للأسبوع الثاني على التوالي في انحاء البلاد التونسية فيما يبدو الوضع العام للبلاد مستقر نسبيا والشوارع تكاد أن تخلو إلا من مارين يحثون الخطى تحت قطرات المطر الثقيلة.

XS
SM
MD
LG