روابط للدخول

يعاني سكان قضاء حديثة غربي الانبار ومنذ اكثر من ثمانية اشهر حصارا خانقا من قبل عناصر تنظيم داعش الذين يحاولون السيطرة عليه الامر الذي تسبب بنقص كبير في الغذاء والدواء وخصوصا بعد قطع جميع الطرق المؤدية الى القضاء مرورا بناحية البغدادي التي تعيش واقعا امنيا وانسانيا سيئاً.

أم أحمد وهي من سكنة قضاء حديثة أجبرتها الظروف الصعبة على ترك القضاء والنزوح الى مدينة الرمادي ناشدت عبر اذاعة العراق الحر الجهات الحكومية بالتدخل العاجل لإنقاذ الاهالي من الحصار المفروض من قبل داعش على القضاء مشيرةً الى ارتفاع اسعار المواد الغذائية بشكل كبير داخل اسواق المدينة.

المواطن عبدالله الحديثي أكد انقطاع الاتصالات الهاتفية عن مدينة حديثة منذ قرابة أكثر من أسبوعين مما ادى الى انقطاع التواصل بين اهالي المدينة مشيرا الى ان الوضع الانساني في قضاء حديثة اصبح في غاية الخطورة وناشد الجهات الحكومية بالتدخل العاجل.

المواطن عزت عبد الحميد أوضح بان الواقع الصحي في قضاء حديثة أصبح معدوما للغاية وهناك نقص حاد في مادة حليب الاطفال مشيرأ الى عدم وجود اي دعم إنساني لأهالي حديثة من اي جهة كانت.

يشار إلى أن تنظيم داعش قد سيطر في حزيران من العام الماضي على مساحات واسعة في العراق ومن ضمنها المدن الغربية في الانبار وحاول منذ ذلك الوقت السيطرة على مدينة حديثة الواقعة غربي الانبار إلا انه لم يستطع وتعرض لفقدان الكثير من عناصره نتيجة محاولاته تلك.

XS
SM
MD
LG