روابط للدخول

مصر: قنبلة تستهدف دار القضاء العالي في القاهرة


احد المصابين في التفجير 02 آذار 2015

احد المصابين في التفجير 02 آذار 2015

انفجرت قنبلة بدائية الصنع وسط العاصمة المصرية القاهرة، بعد ظهر الاثنين، وفي أكثر المواقع ازدحاما بالمارة، واستهدفت مبنى دار القضاء العالي.

وفي تقدير مبدئي لوزارة الصحة المصرية فقد أصيب في الانفجار 11 مواطنا، بينهم مجندان، وضابط شرطة، وتداول شهود عيان أنباء عن وفاة أحد المصابين لكن النبأ لم يتأكد رسميا.

ووقع الانفجار أمام مكتب النائب العام المصري، المستشار هشام بركات، والملحق بدار القضاء العالي، وعاين النائب العام آثار الانفجار، ثم غادر الموقع وسط حراسة مشددة.

وعلى الرغم مما تتمتع به منطقة وسط القاهرة من إجراءات تأمينية عالية، خاصة المنشآت الحيوية مثل دار القضاء العالي، غير أنه وفق الداخلية المصرية تمكن مجهول، رصدته كاميرات المراقبة من وضع العبوة الناسفة أسفل إحدى السيارات المدنية الموجودة بموقع الحادث.

وأمر النائب العام المستشار هشام بركات، بفتح تحقيقات موسعة فى الانفجار الذي وقع مما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من الأشخاص.

واشتبهت قوات الأمن المركزي، فى عبوة ناسفة ثانية، أمام البوابة الرئيسية لدار القضاء العالي، بشارع 26 يوليو، وعلى الفور استدعت قوات الأمن خبراء المفرقعات.

وفرضت قوات الأمن المركزي طوقا أمنيا حول العبوة، وقامت بإبعاد المواطنين عن محيط المبنى، وتعامل معها خبراء المتفجرات.

وتبنت حركة تابعة لجماعة الإخوان تدعى "العقاب الثوري"، عملية تفجير عبوة ناسفة أمام دار القضاء العالي، وبثت عبر حسابها على تويتر صورة للحادث وعلقت قائلة، "والقادم أقوى".

وفي السياق ذاته أعلن الجيش المصري عن تمكن قوات الأمن من إحباط محاولة إرهابية لتفجير عبوة ناسفة أثناء مرور رتل أمنى بشرق العريش، بمنطقة شمال سيناء.
كما أشار بيان رسمي للجيش المصري إلى أن عناصر حرس الحدود بالجيش الثاني الميداني، تمكنت بالتعاون مع عناصر المهندسين العسكريين من اكتشاف وتدمير عدد من الأنفاق على الشريط الحدودي برفح، وتدمير ثلاث سيارات بدون لوحات معدنية، كانت معدة للتفجير عن بعد، ومحملة بكميات كبيرة من المواد شديدة الانفجار، بشمال سيناء.

XS
SM
MD
LG