روابط للدخول

باحث: الثورة السورية ستبلغ غايتها، وبشار إلى الزوال


الباحث السوري محمود عباس

الباحث السوري محمود عباس

هل ماتت ثورات الشرق, وطمرت معها المفاهيم والشعارات, والمآسي ولا تزال العبثية مستمرة، في سورية مثلا, فرمت بشعبها إلى جحيم المعاناة والإبادة, كما يفعل النظام الشمولي لبشار الأسد, تماما كما فعل القيصر نيرون.

هذا ما جاء في البحث الجديد للدكتور محمود عباس, الباحث السوري بواشنطن, الذي أشار, في حديث لإذاعة العراق الحر, إلى ان البحث يحاول تعرية الأنظمة الشمولية, التي تريد تشويه الثورات الشعبية, وخاصة نطام بشار الأسد, الذي ينشر مفهوم "موت الثورة" والذي أصبح, هذا المفهوم,يؤثر وللأسف,على شريحة من المثقفين.

البحث يدحض ذلك ويؤكد, في إطار دراسة وافية, أبعاد الثورات الشعبية, وماهيتها, وقدراتها القادمة, وحتمية بلوغ أهدافها, التي وضعتها منذ البداية, وهي إسقاط هذه الأنظمة.

وأضاف, أن الصراع المدمر على السلطة, بين الأنظمة الشمولية وبين مجموعات الإسلام السياسي ومنظماته, تختلف عن أساسيات الثورة, وحتمية إنتصارها, وإحتياجها للوقت الكافي, ودفع الأثمان الغالية, كما أن البحث يقارن بين خباثة القيصر نيرون, وإحراقه لروما, وقتل شعبها, تحت حجة المسيحيين, وبين نظام بشار, الذي يقتل الشعب السوري تحت حجة الإسلام المتطرف.

وخلص الباحث, الدكتور محمود عباس إلى القول, ان الخير قادم بوجه الثورة السورية, التي بدأت سلمية, ولكن ربما لسنوات, او إلى عقد, وستحقق هذه الثورة غايتها, والأسد سيزول.

XS
SM
MD
LG