روابط للدخول

تسلم 27 عضوا من اعضاء مجلس محافظة ديالى سيارات حديثة ذات دفع رباعي (يابانية المنشا)، لا يعرف احد المبلغ المخصص لشرائها او قيمتها.
وعلى ما يبدو فإن هذه السيارات التي ابهرت اهالي مدينة بعقوبة، اضحت حديث الشارع في ديالى، حيث يتساءل الكثيرون عن دور اعضاء المجلس وما يقدمونه من خدمة للمواطن، وعن توقيت عملية الشراء في ظل الظرف الاقتصادي الاستثنائي الذي تعيشه المحافظة وعموم البلاد.

الاعلامي خالد رزاق يرى ان هناك شرائح هي بامس الحاجة الى الرعاية والدعم بدلا من شراء السيارات الفارهة. ومن هذه الشرائح الايتام والارامل ومنتسبو الحشد الشعبي الذين يعانون ومنذ عدة اشهر من عدم تسلمهم لرواتبهم، مضيفا انه لا يعلم احد بالمبلغ الذي خصص لشراء هذه السيارات.

مؤسسة النور الجامعة وهي احدى مؤسسات المجتمع المدني اعدت مؤخرا دراسة عن قرارات مجلس المحافظة وعن عمله. توجهنا بالسؤال لمدير المؤسسة احمد جسام عن المبلغ الذي خصص لشراء السيارات لاعضاء المجلس، فأجاب ان المؤسسة لم تعثر على الرقم الحقيقي للمبلغ في محاضر الجلسات.
واضاف جسام بالقول إن مجلس المحافظة وقبل اكثر من عام صوت على تخصيص 250 مليون دينار فقط لشراء سيارات لاعضاء المجلس وهو مبلغ لا يتناسب واسعار السيارات الموجودة في الاسواق.

اعضاء في مجلس محافظة ديالى قالوا انهم لا يعلمون شيئا عن اسعار هذه السيارات.
عضو مجلس المحافظة امال الربيعي والتي تسلمت كباقي الاعضاء سيارة حديثة قالت ان المجلس صوت في وقت سابق على تخصيص 2 مليار دينار لدعم الحشد الشعبي بالاضافة الى تخصيص 3 مليار دينار لصحة ديالى لعلاج الحالات المرضية المستعصية.
وبينت الربيعي ان المجلس وفي عهد رئيسه محمد جرمط الحمداني خصص مبلغ 250 مليون دينار فقط لشراء السيارات الا انه لم يتم صرفه في حينها، مشيرة الى ان السيارات التي تم شراؤها حديثا ووزعت على الاعضاء لم تتم معرفة اسعارها ولا كيفية صرف المبلغ المخصص لذلك.

وبحسب مصادر خاصة فان المبلغ الذي خصص لشراء هذه السيارات الحديثة لاعضاء المجلس يقارب ملياري دينار عراقي.

XS
SM
MD
LG