روابط للدخول

قادة أميركيون يراجعون استراتيجية التحالف الدولي لمحاربة داعش


اجتماع سابق في لندن لآعضاء التحالف الدولي ضد داعش - 22 كانون الثاني 2015

اجتماع سابق في لندن لآعضاء التحالف الدولي ضد داعش - 22 كانون الثاني 2015

يَـــــتعــززُ الدعمُ الدولي للعراق في جهود مكافحة الإرهاب مع إعلان نيوزيلندا أنها سترسل جنوداً في مهمةٍ لتدريب القوات العراقية على قتال تنظيم الدولة الإسلامية لا تشمل مشاركتَهم في عمليات قتالية.

وجاء إعلانُ رئيس الوزراء النيوزيلندي جون كي الثلاثاء (24 شباط) بعد بضعِ ساعاتٍ من التصريحات التي أكد فيها وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في الكويت قوة التحالف الدولي لمحاربة داعش مشيراً في الوقت نفسه إلى "الحاجة إلى تعزيز الاستفادة من الإسهامات الفردية لكل" عضو في التحالف.

مساهمةُ نيوزيلندا تتمثّــل بانضمام مايصل إلى 143 من جنودها إلى أستراليا في تدريب القوات العراقية. وأبلغ كي برلمان بلاده أن على نيوزيلندا واجباً للانضمام إلى الدول الأخرى لمساعدة العراق في قتال تنظيم داعش ولدعم الاستقرار وسيادة القانون. وستتم مراجعة هذه المهمة بعد تسعة أشهر ولن تستمر أكثر من عامين.

رويترز أشارت إلى تصريحاتٍ لرئيس الوزراء النيوزيلندي أوضح فيها العام الماضي أن الأخطار التي يشكّلها تنظيم الدولة الإسلامية على بلاده زادَت مع وضع ما يراوح بين 35 و40 من مواطنيها تحت المراقبة بسبب دعمهم للمتشددين.

وفي تقريرٍ منفصل من الكويت عن الاجتماع الذي عقده كارتر مع قادةٍ عسكريين ودبلوماسيين أميركيين لـــــتَــــقييم جهود التحالف، نقلت هذه الوكالة العالمية للأنباء عن وزير الدفاع الأميركي الجديد قوله إن الولايات المتحدة لديها "العناصر" السليمة لاستراتيجية قتال تنظيم داعش دون تلميحه إلى أي تحوّل جوهري في الحملة. لكنه أقرّ بأن ثمة مجالاً للتحسين ما يدلل على نطاق واسع على أن بعض الحلفاء ربما يسهمون بشكل أكبر في المجهود الحربي. وأضاف أن الولايات المتحدة يجب أن تكونَ أكـــثرَ قوةً على وسائل التواصل الاجتماعي لمحاربة داعش سيما وأن هذا التنظيم يستغل تلك الوسائل بنجاح في تجنيد المتشددين.

كارتر يتحدث خلال اجتماع الكويت - 23 شباط 2015

كارتر يتحدث خلال اجتماع الكويت - 23 شباط 2015

كارتر أدلى بتصريحاته الاثنين إثر المحادثات التي أجراها مع ما يزيد على 24 من كبار المسؤولين الأميركيين في معسكر عريفجان بالكويت وهم يمثّلون "فريق أميركا" في المنطقة. وكان من بينهم الجنرال لويد أوستن قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط والجنرال المتقاعد جون آلن مبعوث الرئيس باراك أوباما للتحالف الدولي.

وفي حديثه عن المحادثات، قال كارتر "أكدت مناقشاتُنا بعد ظهر اليوم خطورة وتعقيد التهديد الذي يشكّله تنظيم داعش، وخاصةً في عالمٍ مترابط ومتصل بشبكة اتصالات. إن بالإمكان إلحاق هزيمة دائمة بهذه الجماعة الوحشية، وسوف يتحقق ذلك."

وأضاف وزير الدفاع الأميركي "إن تحقيق هزيمة دائمة لداعش سيتطلب جهداً دبلوماسياً وعسكرياً مشتركاً. وهذا ما أكّدتْه مناقشاتنا على نحوٍ واسع، وهو يؤكد أهمية اللقاء المشترك لهذا التجمع الفريد من القادة السياسيين والعسكريين."

مقاتلتان أميركيتان تحلقان في أجواء العراق أثناء غارة على داعش

مقاتلتان أميركيتان تحلقان في أجواء العراق أثناء غارة على داعش

وفي إشارته إلى أهمية دراسة جميع الإجراءات التي يتخذها التحالف بشكل شامل، قال كارتر "مثل أي أداة نستخدمها لإستكمال عملية إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش، أعتقد أننا بحاجة للاقتناع بأن أي استخدام لقواتنا ضروري، وأنه سيكون كافياً، وأننا درسنا ليس فقط الخطوة الأولى ولكن الخطوة الثانية والثالثة أيضاً. تلك هي الأمور المتعلقة بهذا السؤال وبكل الأسئلة التي تُطرح عليّ كوزير للدفاع حول استخدام القوة. أريد التأكد بأننا درسنا كل شئ بشكلٍ شامل"، على حد تعبيره.

في غضون ذلك، وفي بغداد، تناولت محادثات وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي مع السفير الأميركي في العراق ستيورات جونز الاثنين (23 شباط) سُبل تعزيز التعاون بين الدولتين المتحالفتين في جهود محاربة الإرهاب. ونقل الموقع الرسمي لوزارة الدفاع العراقية عن جونز القول إن لقاءه العبيدي "جاء لمناقشة عدة مواضيع ومنها العملية الناجحة التي تقوم بها القوات العراقية في البغدادي بمساندة الحشد الشعبي وأبناء العشائر وبإسناد جوي من قبل طائرات التحالف الدولي"، مؤكداً أن هذا الإسناد "أكبر دليل على مدى التعاون بين القوات العراقية وقوات التحالف الدولية".

وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي

وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي

وقال جونز أيضاً إن ما أعلنه العبيدي في شأن نتائج تحقيق أجرته وزارة الدفاع العراقية "تـــــفنّد كل الإشاعات التي تزعم دعم الولايات المتحدة الأميركية لداعش" مضيفاً "أن هذه الإشاعات والادعاءات ليس لها أساس من الصحة وهي خطيرة كونها تخدم الأشخاص الذين يساندون داعش"، بحسب تعبيره.

ولمزيدٍ من المتابعة والتحليل، أجريت مقابلة مع أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد الدكتور علي الجبوري الذي علّق لإذاعة العراق الحر أولاً على أهمية اجتماع الكويت بالقول إنه انعقد "بالتوقيت المهم بعد أن بدأت الشكوك تحوم حول مدى فاعلية استراتيجية التحالف الدولي وأحياناً حتى صدقيتها...لأنه كانت هنالك أطراف عراقية وحتى غير عراقية ممن بدأت تشكك في جدّية ومصداقية التحالف في محاربة الإرهاب بصورة عامة وداعش بصورة خاصة سيما بعد أن بدأت هذه الجماعات تأخذ المبادرة في العمليات التعرّضية وآخرها كان على بلدة البغدادي واحتلالها.."، بحسب تعبيره.

وفي المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي، تحدث الأكاديمي والمحلل السياسي العراقي عن موضوعات ذات صلة. كما أجاب عن سؤال آخر يتعلق تحديداً بتصريحات السفير الأميركي في بغداد عن تــفنيد نتائج التحقيق الذي أجرته وزارة الدفاع العراقية مزاعم دعم الولايات المتحدة لتنظيم الدولة الإسلامية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقاطع صوتية من تصريحات وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في الكويت وسفير الولايات المتحدة في العراق ستيورات جونز إضافةً إلى مقابلة مع أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد د. علي الجبوري.

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG