روابط للدخول

ديالى: متقاعدون يشكون تدني رواتبهم


عبد الرزاق، معلم متقاعد ي المقدادية

عبد الرزاق، معلم متقاعد ي المقدادية

شكا عدد من المتقاعدين في محافظة ديالى من تدني رواتبهم التقاعدية قياسا بمتطلبات الحياة مطالبين بتسليمهم رواتبهم شهريا بدلا من الاستلام كل ستين يوما حيث لا يصمد الراتب التقاعدي الا اياما معدودة مع اضطرارهم الى دفع فواتير عديدة منها الخاصة بالكهرباء واجور الماء.
متقاعدون طالبوا في الوقت نفسه بالالتفات الى هذه الشريحة التي وصفوها بالمظلومة.

عبد الله الجبوري عسكري متقاعد في نهاية عقده السادس، وهو من معوقي الحرب العراقية - الايرانية، طالب بتسليم المتقاعدين رواتبهم شهريا، بدلا من الانتظار لستين يوما لاستلام الراتب الذي وصفه بالهزيل ولا يسد متطلبات الحياة مضيفا ان المطالبات والتظاهرات التي نظمت لم تضف شيئا للراتب سوى خمسين الف دينار شهريا او في احسن الاحوال 100 الف دينار.

وتقول المواطنة ام عبد الرحمن ان عوائل المتقاعدين تعيش ظروفا معيشية قاسية مضيفة انهم يتقاضون راتبا تقاعديا مقداره 900 الف دينار لكل شهرين، وان هذه الراتب لا يصمد سوى شهر واحد فيما تتقشف العوائل في ايام الشهر التالي.
ام عبد الرحمن قالت ايضا ان لديها ثلاثة ابناء احدهم في كلية التربية بجامعة ديالى واثنان في مرحلة الاعدادية وتحدثت عن متطلباتهم العديدة.

المطالبة بزيادة رواتب المتقاعدين في ظل انخفاض اسعار النفط وازمة السيولة المادية، يراه البعض في الوقت الحاضر، ضربا من الخيال.
الا ان المتقاعدين قالوا انهم لم يلتفت اليهم أحد سواءا في ايام الرخاء التي خلت، او ايام الشدة الحالية التي يعاني منها الاقتصاد العراقي.
المتقاعد العسكري ابراهيم حسين وهو احد سكنة قرية شروين شمال المحافظة قال ان اغلب المتقاعدين يعيشون هذه الايام في وضع لا يحسدون عليه مبينا انه يتسلم راتبا تقاعديا مقداره 800 الف دينار كل ستين يوما وان الراتب يكفيه لعشرين يوما فقط.
حسين قال ايضا ان المتقاعدين في القرى الزراعية يعيشون ظروفا معيشية بالغة الصعوبة نتيجة لهلاك بساتينهم ونفوق حيواناتهم بعد سيطرة داعش على قراهم وهجرة الاف العائلات من تلك القرى.

XS
SM
MD
LG