روابط للدخول

مصر: قطر تستدعي سفيرها وأنباء عن عملية برية ضد داعش


الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوجه خطابا للشعب في 15 شباط 2015

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوجه خطابا للشعب في 15 شباط 2015

استدعت قطر سفيرها في مصر، وذلك في تصعيد لأزمة جديدة بين البلدين بعد انتقادات وجهها مندوب مصر الدائم في جامعة الدول العربية السفير طارق عادل إلى قطر، اتهم خلالها السلطات القطرية بدعم داعش، والإرهاب، بعد تحفظ قطر على الضربة الجوية المصرية ضد داعش في ليبيا.

وقالت صحف محلية مصرية إن قوات الصاعقة المصرية نفذت عملية برية ضد معسكر لداعش في مدينة درنة الليبية، واستطاعت أن تقتل وتأسر أكثر من مائة من العناصر الإرهابية، لكن الجيش المصري لم ينف، أو يؤكد هذه الأنباء رسميا، غير أن الجيش الليبي أصدر بيانا رسميا أكد خلاله تنفيذ العملية بمشاركة قوات عربية لم يسمها.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في لقاء مع صحفيي دول حوض النيل الخميس في القاهرة، قال، إن الضربة الجوية المصرية لمعاقل تنظيم داعش الإرهابي فى ليبيا كانت مركزة واستهدفت العناصر الإرهابية فقط دون سواها، مضيفاً أنه على الرغم مما هو معروف عن حجم وقوة الجيش المصري، إلا أنه لم يُقْدِم على غزو أية دولة طمعاً فى مواردها أو ثرواتها، ولكنه يدافع عن الوطن ويحمى مصالحه، ويساهم فى القضاء على مصادر تهديد الأمن القومي المصري، وفى مقدمتها الإرهاب.
إلى ذلك قالت دار الإفتاء المصرية في بيان رسمي صدر الخميس إن مستشار مفتى الجمهورية، الدكتور إبراهيم نجم، سلم ملفًا يضم إستراتيجية دار الإفتاء المصرية، ورؤيتها لمكافحة الأفكار المتطرفة باللغة الإنجليزية، إلى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، وذلك على هامش مشاركته فى قمة البيت الأبيض لمكافحة التطرف.

وذكر البيان أن وزير الخارجية الأمريكي، وعد بدراسة ملف دار الإفتاء وتعميمه، مؤكدًا لمستشار المفتى أنه يقتبس كلام فضيلة الدكتور شوقي علام مفتى الجمهورية فى الرد على الجماعات الإرهابية فى خطاباته عن التطرف.

وقالت دار الإفتاء المصرية إن ملف إستراتيجية دار الإفتاء لمكافحة التطرّف يضم العديد من الرسائل الأساسية والمهمة لفهم الظاهرة التي تهدد الأمن والسلم العالميين، ويوضح الأطر الفكرية والتاريخية والتبريرات التي تقدمها جماعات العنف السياسي فى أدبياتها، ويفضح كذلك البنية الأيدلوجية لهذه التنظيمات، على حد البيان الرسمي.

كما يقدم الملف دليلًا إرشاديًا لوسائل الإعلام –خاصة الغربية- يضم المصطلحات التي يجب عدم استخدامها عند الحديث عن هذه الجماعات، مثل مصطلح "الدولة الإسلامية" و"الجهاديين"، "والخلافة"، و"الحرب المقدسة"، وغيرها، واستبدالها بالمصطلحات الحقيقية التي تصف وتفضح هؤلاء الإرهابيين، وفق بيان درا الإفتاء المصرية.

XS
SM
MD
LG