روابط للدخول

دهوك: جماعة للدفاع عن حقوق الايزيديات


نساء يزيديات كن في قبضة داعش

نساء يزيديات كن في قبضة داعش

بدعم من مركز لالش الثقافي الخاص بالايزيدين تم الإعلان عن تأسيس جماعة (ماك) ومعناها "الأم" ومهمتها مساعدة النساء الايزيديات اللواتي وقعن بأيدي مسلحي تنظيم داعش ثم استطعن الفرار منهم وهن يتواجدن في المخيمات الواقعة في ضواحي مدينة دهوك.

سوزان سفر مسؤولة هذه الجماعة قالت لإذاعة العراق الحر "خلال الفترة المنصرمة استطاعت الكثير من الفتيات الايزيديات التخلص من قبضة مسلحي داعش والمجيء الى هنا. وهؤلاء الفتيات والنساء بحاجة الى رعاية اجتماعية خاصة والاهم من ذلك الاهتمام بالجانب النفسي لهؤلاء الفتيات فهن يعانين من مشاكل نفسية كثيرة وبحاجة الى محاضرات في مجال الدعم النفسي".

الناشطة سوزان سفر

الناشطة سوزان سفر

وبينت سفر انهن في جماعة (ماك) سيقمن بالعديد من الأنشطة التي من شأنها مساعدة هؤلاء النسوة وقالت: "سنقوم بفتح دورات تأهيل لهن وإعادة ثقتهن بالعالم والحياة من جديد لأن هؤلاء النسوة فقدن الثقة بالحياة وبالمجتمع لذا فإننا سنقوم بتنظيم ورش عمل وسنتصل بالمنظمات الدولية لتوفير الدعم النفسي لهن خلال الفترة المقبلة".

من جهتها أشارت فيان أكرم وهي عضوة في هذه الجماعة ان "المرأة الأيزيدية قد عانت كثيرا خلال الفترة الماضية سواء التي وقعت بيد داعش او اللواتي يعشن الآن داخل المخيمات ولديها الكثير من المشاكل وتواجه صعوبات في العيش داخل الخيمة".

وبينت أكرم إنهن في جماعة (ماك) قمن بتكثيف الجهود وتشكيل العديد من اللجان واوضحت بالقول: "منها لجنة لمتابعة أوضاع المرأة الايزيدية بشكل عام اضافة الى لجنة خاصة بمتابعة النساء اللواتي وقعن بأيدي تنظيم داعش واستطعن الفرار منهم وسنقوم بالتنسيق مع الجهات الحكومية لتوفير الدعم النفسي والصحي وفرص العمل لهن من خلال فتح مراكز صحية خاصة بالجانب النفسي".

كزال شريف فتاة ايزيدية كانت قد وقعت بايدي مسلحي داعش واستطاعت الفرار منهم قبل شهر انضمت هي الأخرى الى هذه الجماعة وقالت "لقد عانيت كثيرا فقد كنت عند تنظيم داعش لفترة طويلة والآن بعدما هربنا منهم فإننا بحاجة الى الانخراط في المجتمع والانسجام مع بقية الناس. لقد ساعدتني جماعة (ماك) وأخرجتني من عزلتي. فكرت كثيرا وجديا بالانتحار لكنني الان اخرج معهن لمساعدة من هن مثلي وسنأخذ بأيديهن الى بر الأمان"

يذكر ان جماعة (ماك) تضم في عضويتها 20 فتاة ايزيدية غالبيتهن من اللواتي هربن من قبضة مسلحي داعش.​

XS
SM
MD
LG