روابط للدخول

تنقل صحيفة "روداو" عن الخبير العسكري مسعود صالح قوله ان معركة تحرير الموصل لن تبدأ قبل حزيران المقبل، مشيراً الى انه يتوقع ان تكون هذه المعركة من اقسى المعارك مع الارهاب بعد عام 2003، وقد تستغرق عشرة اشهر بسبب سعة المدينة وقلة خبرة القوات العراقية في قتال الشوارع، واشار صالح الى ان تحرير الموصل يحتاج الى 30 الف مقاتل وهجوم بري من ثلاثة محاور، وان هذه القوات لن تكون جاهزة قبل حزيران المقبل، واضاف الخبير العسكري ان قوات البيشمركة ستكون قوة اسناد للقوات المهاجمة، كما ستتولى حماية مناطق الاقليم في الحمدانية وبرطلة ومناطق اخرى.

وتنقل الصحيفة في خبر آخر عن رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني قوله ان الحكومة العراقية تحاول خلق مشاكل مع اقليم كردستان، واضاف ان حكومة الاقليم ستبقى ملتزمة بالاتفاق الذي ابرم بين الطرفين بخصوص كميات النفط المصدرة من الاقليم لصالح بغداد، واشار الى ان حكومته سلمت وزير النفط عادل عبد المهدي عند زيارته اربيل جدولا للتصدير لمدة سنة وبمعدل 250 الف برميل يومياً، وزاد انه اكد لبغداد انه يمكن ايضا حساب معدلات التصدير كل ثلاثة اشهر ولكن التلويح منذ الاسبوع الاول بقطع ميزانية الاقليم اذا لم يلتزم بكميات التصدير اليومية امر غير مقبول.

وفي خبر آخر تذكر الصحيفة ان الاسلاميين في اقليم كردستان يطالبون بتسليحهم، وتنقل الصحيفة عن شوان قلادزيي القيادي في الحركة الاسلامية الكردستانية قوله ان الاطراف الاسلامية تبنت فكرة المشاركة ميدانياً في الحرب ضد "داعش" اذا ما تم توفير الاسلحة لعناصرهم وتشكيل قوة خاصة بهم، فيما نقلت الصحيفة عن انور علي عضو المكتب السياسي للحركة الاسلامية قوله ان حزبه أعد قائمة بـ 500 عنصر من الحركة وقدمها الى وزارة البيشمركة من اجل تشكيل قوة، ولكن الوزارة اعترضت على الاعمار وطلبت ألا تصل أعمار عناصر القوة اكبر من 50 سنة.

صحيفة "هاولاتي" كتبت ان تنظيم "داعش" ارسل اشخاص من عشائر كركوك الى قوات البيشمركة من اجل اجراء عملية تبادل اسرى، ولكنه يقوم الان بوضع اسرى قوات البيشمركة في اقفاص والتجوال بهم في مدينة الحويجة، ونقلت الصحيفة عن قائد محور داقوق لقوات البيشمركة اللواء محمد قادر قوله ان "داعش" ارسل وفداً عشائرياص عربياً من داقوق اليهم وطلب مبادلة الاسرى او جثث قتلاه وانه اظهر للوفد استعداده لمبادلة الاسرى، واضافت الصحيفة ان ذوي اسرى البيشمركة قاموا بالاتصال بشيوخ العشائر العربية من اجل اطلاق سراح ابنائهم.

وتقول الصحيفة في خبر اخر ان تنظيم "داعش" يقوم بتهريب نفط حقول عجيل الى الموصل ومنها الى مدينة الرقة في سوريا، ونقلت الصحيفة عن احد سواق الصهاريج قوله انه ينقل النفط عبر طريق ناحية الرياض الفتحة ومنها الى الموصل والى مدينة الرقة في سوريا، واشار الى ان اصحاب الصهاريج يشترون النفط الخام بمالهم الخاص ويبيعونه الى المصافي الصغيرة في مدينة الرقة السورية، واشارت الصحيفة الى ان داعش كان يحمل يومياً نحو 120 صهريجاً، ولكن قصف الطائرات قلل من هذا العدد الى عشرة صهاريج يومياً.

XS
SM
MD
LG