روابط للدخول

تضارب الانباء حول مصير اقباط مصريين اختطفهم داعش


(من الارشيف) مواجهات في طرابلس بين الشرطة الليبية وعناصر من انصار الشريعة المتطرفة

(من الارشيف) مواجهات في طرابلس بين الشرطة الليبية وعناصر من انصار الشريعة المتطرفة

تضاربت الأنباء حول مصير الاقباط المصريين الذين اختطفهم مسلحو(داعش) في ليبيا.فبينما ذكرت تقارير اعلامية ان (داعش) اعدمتهم، اعلن رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب "إن مصر لم يصلها رسميا ما يفيد بمقتل 21 مصريا كان اختطفهم تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا".

لكن الممثلية الليبية لدى جامعة الدول العربية دانت مقتل اقباط مصريين، وقدمت فى بيان رسمي أحر التعازي إلى "أسر الضحايا الذين لم يرتكبوا ذنبا يعاقبون عليه، والذين أوقعهم حظهم العاثر بين يدي مجموعات متوحشة خالية من الإنسانية، ولا تمت إلى أي دين بصلة، ناهيك عن الدين الإسلامي السمح الذي يدعو إلى السلام والتعايش بين بنى البشر".

وكان رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، اصدر ايضا بيانا نعى فيه الاقباط المصريين، بينما نفى فهمي التواتي عضو مجلس النواب الليبي، وجود أي معلومة حول مصير الاقباط المصريين المختطفين فى ليبيا من قبل (داعش)، مشيرا إلى أن البيان الذي صدر عن رئيس البرلمان اعتمد على رواية (داعش)، الذي زعم مقتل الأقباط المصريين فى مدينة سرت، مؤكدا عدم وجود أي معلومة تثبت مقتلهم.

في هذه الاثناء التقي وزير الخارجية المصري سامح شكري مع ناصر القدوة مبعوث أمين عام جامعة الدول العربية إلى ليبيا، وبحث معه تطورات الموقف بالنسبة للمختطفين المصريين هناك، والاتصالات الجارية علي مختلف المستويات مع أطراف ليبية، واخرى إقليمية، ودولية لاستجلاء الموقف بالنسبة لوضعهم ومصيرهم،بما في ذلك الاتصالات الأخيرة التي أجراها مع وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والمبعوث الأممي لليبيا، فضلا عن الاتصالات الجارية في إطار المحافل الإقليمية والدولية ودور الجامعة العربية في هذا السياق.

ودان القدوة في تصريحات للصحفيين عقب اللقاء عملية اختطاف المصريين، مستنكرا "الأعمال الإجرامية، التي تقوم بها مجموعات إرهابية في ليبيا، سواء (داعش) أو (أنصار الشريعة) أو أي أسماء أخرى".

وأضاف القدوة "أن هذه المجموعات خارج إطار القانون والإنسانية، ويجب التصدي لها ومواجهتها".

وحول إمكانيةتشكيل قوة عربية على غرار الاتحاد الأفريقي لمحاربة الجماعات الإرهابية قال القدوة "هذا ليس عملي بشكل مباشر، ومعلوماتي أن هذه واحدة من الأفكار التي طرحت من قبل الأمانة العامة للجامعة العربية، وهى فكرة قائمة".

وحول نية إيطاليا التدخل عسكريا في حال فشلت المفاوضات، وموقف الجامعة العربية من ذاك، أكد القدوة "هناك موقف ثابت من قبل كل الأطراف الليبية، والعربية ضد التدخل الأجنبي المباشر، لكن يبقى أن نرى ما يمكن عمله بشكل مشترك أولا عربيا ثم دوليا".

يذكر أن أزمة تشهدها القاهرة بسبب إعلان (داعش) في ليبيا إعدام 21 قبطيا مصريا كان اختطفهم قبل نحو شهرين.

XS
SM
MD
LG