روابط للدخول

تحررت اخر معاقل (داعش) في محافظة ديالى قبل اكثر من عشرة ايام، المتمثلة بقرى شروين التابعة لناحية المنصورية (45 كلم) شمال بعقوبة. وبدأ النازحون بالعودة الى ديارهم بعد اشهر من التهجير.

لكن فرحة العودة امتزجت بحزن والم شديدين نتيجة الدمار والحرق الذي طال مئات المنازل.

وبناءا على مناشدات عدد من سكان هذه القرى توجهت اذاعة العراق الحر الى تلك القرى للاطلاع على معاناة المواطنين وتسليط الضوء على حجم الدمار الذي حل بالمنازل والممتلكات.

على مشارف قرى شروين كان علينا الانتظار لاكثر من اربع ساعات في صف من السيارات يتجاوز طوله الاربع كيلومترات. وبعد تدقيق هوياتنا سمح لنا بالعبور.

التقينا اولا بالمواطن جبار حسين والذي قال ان اغراض منزله تحولت الى فحم، وان الجدران تحولت الى قطعة من السواد نتيجة لتعرض منزله الى الحرق.واضاف ان بساتين شروين تعرضت هي الاخرى الى الهلاك نتيجة انقطاع مياه الري عنها.

يشار الى ان منطقة شروين التابعة لناحية المنصورية شمالي المحافظة تضم عشر قرى زراعية تطل على نهر ديالى، ويقطنها اكثر من عشرة الاف نسمة. وقد سيطر مسلحو (داعش) على هذه القرى خلال شهر حزيران العام الماضي قبل ان تتمكن القوات المسلحة من تحريريها بالكامل قبل اكثر من عشر ايام.

مررنا خلال جولتنا في المنطقة بمنزل المواطنة ام عمار وهي من سكنة قرية حمزة النجم وقد تعرض منزلها للحرق والتدمير. قالت ان منزلها تعرض الى دمار كبير وحرقت العديد من غرفه، وان منزل احد ابنائها تعرض للتدمير والحرق ايضا على ايدي مسلحين دخلوا القرية مع القوات الامنية التي حررت القرية.

واضافت ام عمار ان الاهالي فرحوا بالعودتهم الى ديارهم بعد ثمانية اشهر من التهجير، لكن حزنوا كثيرا عندما وجدوا منازلهم وممتلكاتهم وقد تحولت الى رماد وركام.

يذكر انه بعد سيطرة (داعش) على قرى شروين الصيف الماضي، والمواجهات والقصف العشوائي نزح معظم سكان القرى الى مناطق اخرى، تاركين وراءهم ممتلكاتهم، ومزارعهم التي تعرضت للهلاك، إذ لم تروى خلال اشهر الصيف.

مواطنون طالبوا السلطات الحكومية بالاسراع في صرف تعويضات عاجلة الى اهالي شروين.

وقال المواطن جاسم الجبوري ان العديد من البساتين تعرضت للهلاك وان فواكه مثل الرمان والبرتقال قد تعرضت للتلف لعدم تمكن الفلاحين من الوصول الى بساتينهم خلال فصل الصيف، مضيفا ان الكثيرين يأملون ان تلتفت اليهم الجهات الحكومية وتعوضهم ولو عن بعض مما فقدوه.

XS
SM
MD
LG