روابط للدخول

النجف: الاحتفال بعيد الحب بين مؤيد ومعارض


النجف عشية عيد الحب

النجف عشية عيد الحب

ابدى مواطنون في النجف تأييدهم لانتقادات التي وجهتها اوساط دينية للاحتفال بعيد الحب في 14 شباط او ما يعرف بيوم فالنتاين.

واكد هؤلاء ان مثل هذه الطقوس التي ترافق الاحتفال بهذا العيد دخيلة على المجتمع العراقي عموما والنجف على وجه الخصوص وانها تسعى الى طمس الهوية الوطنية والاسلامية.

وكانت بيانات صدرت عن مكاتب عدد من رجال الدين انتقدت بشدة الاحتفال بعيد الحب. ووصفت مثل هذه الاحتفالات بالممارسات الدخيلة على المجتمع التي تسعى الى طمس الهوية الاسلامية، وتتبناها جهات داخلية لتحقيق مصالح معينة.

يشار الى ان الشارع النجفي يشهد جدلا واسعا هذه الايام بين مؤيدي الاحتفال بعيد الحب ومنتقديه، إذ يرى المواطنان حيدر جمعة وحيدر الحمداني ان الاحتفال بما يعرف بعيد الحب "يشكل تجاوزا على دماء الشهداء الذين يسقطون يوميا خلال المعارك مع داعش دفاعا عن الوطن".

اما مؤيدو الاحتفال بعيد الحب فلا يرون فيه أي تجاوز على قدسية المدينة ومكانتها الدينية، إذ يرى كل من ابو احمد والسيدة أم حنين "ان الاحتفال بهذا العيد ممارسة تبعث على الامل، وتعزز من ثقافة السلام والاخوة بين افراد المجتمع العراقي على اختلاف دياناتهم وطوائفهم".

من جانب آخر دعت حكومة النجف المحلية الشباب الى عدم اشهار الاحتفال بهذه المناسبة "اكراما لدماء الشهداء لأن البلاد تمر بحالة حرب استثنائية".

يشار الى ان فئات من سكان النجف دأبت خلال السنوات الاخيرة على الاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية وعيد الحب في 14 شباط.

XS
SM
MD
LG