روابط للدخول

الحرب تلقي بظلالها على المشهد الثقافي في كردستان


مشهد من مسرحية في دهوك

مشهد من مسرحية في دهوك

افاد مثقفون وكتاب في محافظة دهوك بان الحرب التي شنها تنظيم داعش على العراق واستيلائه على مساحات واسعة اثرت سلبا على المشهد الثقافي في اقليم كردستان، حيث قلت الانشطة الثقافية والادبية، اضافة الى حصرها في اغراض تعبوية وجماهيرية.

ويوضح الكاتب اسماعيل طاهر، المدير الاداري للمديرية العامة للثقافة والفنون في دهوك، ان تأثير تلك الحرب على المشهد الثقافي كان في ناحييتين، الاولى قلصت عدد الانشطة الثقافة التي كانت تقام سنويا مثل الحاضرات والمؤتمرات والندوات الثقافية والامسيات الشعرية والقصصية وغيرها من الانشطة الادبية، والثانية ان هذه الحرب وجهت الحركة الادبية والثقافية في المنطقة الى تعبئة الجماهير وبروز هدف هتافي وتعبوي.

وبخصوص دور الكتاب والمثقفين المتواجدين في اقليم كردستان في مقاومة هذه الحرب يقول طاهر: "للاسف دور المثقفين الكرد ضعيف وخجول وكان عليهم القيام بدور اكثر فعالية في تعريف الناس بحقيقة تنظيم داعش واساليبه وجذوره وتعريته للناس بحيث لا ينخرطوا فيه".

من جهته، يقول القاص كريم بياني، مدير الطباعة والنشر في دهوك، ان عملية طبع الكتب قد تأثيرت كثيرا خلال الفترة الماضية، وأضاف: "توقفنا عن طبع الكتب بسبب عدم تخصيص ميزانية لنا من قبل الوزارة لأن الميزانية كانت قد انقطعت عن الاقليم من جهة وبسبب مصاريف الحرب التي يخوضها اقليم كردستان مع تنظيم داعش التي استنزفت الكثير من اقتصاد الاقليم وخاصة قدوم النازحين باعداد كبيرة الامر الذي جعل السلطات في الاقليم يولونهم اهتماما اوسع ويعطونهم الاولوية".

وينتقد الكاتب اياد البرواري دور المثقفين ويصفه بالسلبي، قائلاً: "المثقفون بشكل عام كان دورا في هذه الحرب ضعيفا ولم يكن بالمستوى المطلوب فقد كانوا سلبيين اكثر من كونهم ايجابيين ولم يتفاعلوا مع هذه الحرب وابعادها الفكرية والتاريخية والجغرافية بالشكل الصحيح كما ان المؤسسات الثقافية المتواجدة في اقليم كردستان لم تستطع الوصول الى المستوى المطموح في تناول هذه الموضوع بل اكتفت بالتوقف بسبب عجزر الموازنة في حين ان هنالك الكثير من الانشطة الثقافية التي من الممكن القيام بها دون الحاجة الى تكاليف مادية".

جدير بالاشارة ان عددا قليلا من الشعراء والفنانين في محافظة دهوك تصدوا لهذه الحرب، لكن اعمالهم ما تزال ضئيلة بالمقارنة مع الاثار السلبية اليومية التي تخلفها هذه الحرب في المنطقة.

XS
SM
MD
LG