روابط للدخول

ياور: مقتل 999 من البشمركه في معارك مع "داعش"


مقاتل من قوات البيشمركه قرب حقل خباز النفطي

مقاتل من قوات البيشمركه قرب حقل خباز النفطي

اعلنت وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان العراق الاربعاء مقتل نحو الف عنصر من قوات البيشمركة منذ بدء المعارك مع مسلحي تنظيم "داعش".

وسلط أمين عام وزارة جبار ياور الضوء على قضايا متعلقة بالحرب الدائرة بين قوات البيشمركة ومسلحي "داعش" في العديد من المحاور منها الموصل واربيل وكركوك وصولاً الى ديالى، وكذلك اوضاع البيشمركة في مدينة كوباني ذات الاغلبية الكردية في سوريا التي تعرضت ايضا الى اعتداءات مسلحي "داعش" نهاية العام الماضي. وقال في مؤتمر صحفي بأربيل: "بعد تاريخ 10-6-2014 ولغاية يوم 3-2-2015 استشهد 999 من قوات البيشمركة مع اصابة 4569 بين خفيفة وثقيلة ويعالجون الان في مستشفات الاقليم مع نقل بعض منهم للخارج لتلقي العلاج مع وجود 30 مفقود".

جبار ياور

جبار ياور

وعن سبب اطلاق تسمية الذين وقعوا بيد داعش من عناصر البيشمركة بالمفقودين قال ياور: "عناصر داعش لا يلتزمون بمباديء حقوق الانسان ولهذا فنحن نعدهم من قائمة المفقودين ونبحث عن مصيرهم بطرقنا الخاصة، ولكن نحن لا نتعامل مع اية منظمة ارهابية".

كما اشار ياور الى ان حكومة الإقليم تلقت كتابا رسميا من منظمة هيومن رايتس ووتش حول تصرفات بعض قوات البيشمركة مع جثث مسلحي "داعش" خلال المعارك، واضاف: "وصلتهم بعض الصور ونحن قلنا لهم ان هذه تصرفات فردية ونحن نتعامل مع الجثث وفق القوانين الدولية وحقوق الانسان".

وحول موعد اعادة القوات الكردية التي توجهت الى بلدة كوباني قال ياور: "هذه القوات توجهت الى هناك بطلب من المقاتلين الكرد ومتى ما قدموا كتاباً رسمياً بعدم حاجتهم لهذه القوات وقتها سوف يبحث رئيس الاقليم باعتباره القائد العام للقوات المسلحة بسحب هذه القوات".

وفيما يخص قانون الحرس الوطني قال ياور ان هذا القانون لايشمل الاقليم الذي لديه قوات خاصة به وفق ما جاء في الدستور العراقي، وقال: "قوات الحرس الوطني تشكل للمحافظات واقليم كردستان هو اقليم فدرالي اتحادي ولديه قواته الخاصة من حرس الاقليم والشرطة وقوى الامن".

XS
SM
MD
LG