روابط للدخول

يقول مسؤول زراعي في دهوك ان أضراراً ألحقت بمساحات زراعية شاسعة في المناطق التي سيطر عليها مسلحو تنظيم "داعش" جراء تنفيذ عمليات عسكرية فيها وهروب سكانها الى مدن اقليم كردستان.

ويضيف مدير التخطيط والمتابعة في المديرية العامة للزراعة في محافظة دهوك المهندس مسعود عبدالعزيز في حديث لاذاعة العراق الحر ان مناطق في محافظة نينوى مثل سنجار والقوش والشيخان كانت الاكثر تضرراً، لافتاً الى ان153 الف دونم تضررت في سنجار، و 98 الف دونم في القوش، و60 الف دونم في بعشيقة، وذكر ان فلاحي هذه المناطق الذين سلموا منتوجهم من الحنطة الى المخازن الموجودة في الموصل لم يستلموا مبالغهم المالية لغاية الان.

وبين عبدالعزيز ان على الحكومة الاتحادية ان تنسق مع وزارة الزراعة في حكومة اقليم كردستان من اجل مساعدة هؤلاء الفلاحين الذين تضرروا كثيراً في العام الفائت نتيجة عدم استلام منتوجهم في سايلويات الاقليم ولكي تقوم حكومة الاقليم باخذ احتياطاتها لأستلام محصولهم لهذا العام.

من جهته اوضح قائمقام سنجار ميسر حجي ان منطقة سنجار الغنية بالزراعة تضررت كثيرا من جراء العمليات العسكرية التي لاتزال رحاها تدور هناك، مشيراً الى ان اكثر من 50 % من اهالي منطقة قضاء سنجار يعملون بالزراعة. وطالب حجي من الحكومة الفدرالية العراقية تعويض الفلاحين المتضررين من العمليات العسكرية التي تعرضوا لها.

الفلاحون من جهتهم أكدوا على ضرورة ان تساعدهم الجهات المعنية والسلطات، وقال الفلاح حبيب عماد من القوش: "نطلب من الحكومة تعويضنا عن الخسائر التي الحقت بنا فنحن كلنا قد خرجنا وتركنا مزارعنا خلال عند قدوم داعش وتضررت مزارعنا فنطلب من الحكومة مساعدتنا في هذا الموسم كي نستمر في عملنا لأننا لا نعمل شيئا غير الزراعة".

جدير بالاشارة ان الاف الاطنان من المحاصل الزراعية، وخاصة محصولا القمح والشعير تم نهبه من قبل مسلحي "داعش" من مدينة الموصل وضواحيها منذ استيلائهم على المدينة في منتصف العام الفائت.

XS
SM
MD
LG