روابط للدخول

في تقرير له حول عقيدة الذبح لدى (داعش) أصدر مرصد التكفير التابع لدار الإفتاء المصرية تقريره الحادي عشر الذي حمل عنوان (الذبح: الفريضة الغائبة عند التنظيمات الإرهابية).

وأكد التقرير أن المرجعية الفكرية التي تستند إليها التنظيمات الارهابية في الذبح تعود إلى فكر الخوارج، الذين كانوا أول من قام بهذه الفعلة الشنيعة في الإسلام.
وأكد التقرير أن النصوص الشرعية لم تؤسس لمثل هذه العقيدة التي ينتهجها (داعش) في القتل والذبح والتمثيل، مشيرا إلى أن الكارثة الكبرى تكمن في محاولات هذا التنظيم الإرهابي إيجاد مبررات من الدين الشريف لشرعنة هذه الانتهاكات.
وأوضح تقرير دار الإفتاء أن أبرز الأسباب التي تجعل (داعش)، والتنظيمات الإرهابية يقومون بهذه الفعلة الشنيعة، هي إشباع سادية القائمين على التنظيم الذين أدمنوا رؤية الدماء، والتأثير على الأهالي حتى يأتمروا بأمرهم، وينضووا تحت سلطانهم، بالإضافة إلى رفع معنويات المقاتلين في صفوف التنظيم بإظهار قوة التنظيم وجبروته، كذلك إيصال رسالة لأعداء التنظيم بأن هذه هي نهاية من يعاديهم، فضلاً عن شن حرب أعصاب، باستخدام وسائل الإعلام المختلفة حتى يصل الخبر بكل مقوماته العنيفة لجميع أنحاء العالم، بحسب تعبير التقرير.

وكشف التقرير أن تنظيم (داعش) الإرهابي أصدر فتوى تبيح لمقاتلي التنظيم ذبح كل من يخالفهم، ونصت الفتوى على أن "الذبح فريضة إسلامية غائبة".
وفند التقرير تأويلات تنظيم (داعش)، موضحًا "أن الله سبحانه وتعالى أرسل رسولَه بالهدى والعدل والرحمة، فكان مما شرعه أن جاء بتشريعات واضحة توجب التعامل مع الأسرى بالعدل، والإحسان، وبما يتناسب مع إنسانيتهم واحترام آدميتهم، من تقديم المأوى والطعام المناسب، والرفق بهم وعدم تعذيبهم وإيذائهم. وهذا كله كان في حال الحرب، التي تدور بين المسلمين وعدوهم، للدفاع عن دينهم ووطنهم، أما في حالتنا اليوم فلا ينطبق عليها وصف الحرب، بل توصف بالجريمة بكل معنى الكلمة، ذلك أنهم إنما يقتلون ويذبحون ويهجرون أناسًا آمنين في أوطانهم، مسلمين وغير مسلمين، ولم يشرع الإسلام قط قتل هؤلاء".

الرئيس السيس ومعه كبار القادة العسكريين

الرئيس السيس ومعه كبار القادة العسكريين

على صعيد آخر دفع الجيش المصري بتعزيزات أمنية جديدة من الآليات الأمنية وفرق خاصة للتدخل السريع، وذلك في إطار العملية الموسعة التي يخوضها للقضاء على الإرهابيين بسيناء.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد توعد خلال اجتماع للمجلس العسكري المصري الإرهابيين، والدول التي تقف خلفهم وتدعمهم، كما شدد خلال لقاء مع قادة الجيش، وسياسيين الأحد على ردع الإرهاب، والبدء فورا في عملية كبرى لتنمية سيناء تقرر رصد 10 مليارات لها.

XS
SM
MD
LG