روابط للدخول

الأنبار: القوات العراقية تتقدم وتفاؤل بتحريرها من "داعش" قريباً


قوات عراقية في الرمادي

قوات عراقية في الرمادي

تواصل القوات العراقية تقدمها في محاور مختلفة في محافظة الأنبار لتحرير المزيد من المناطق التي يسيطر عليها مسلحو ما يُعرف بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، مع تصاعد الدعوات للإسراع بتسليح أبناء العشائر.

وأكد قائد شرطة الانبار اللواء الركن كاظم الفهداوي في مقابلة خاصة أجرتها معه إذاعة العراق الحر، أن القوات الأمنية في محافظة الأنبار تحاصر عناصر تنظيم (داعش) في منطقة السجارية شرق الرمادي، متوقعاً تحريرها في الأيام القليلة المقبلة.

وذكر الفهداوي أن التقدم يتم بشكل بطيء بسبب كثرة العبوات الناسفة التي زرعها التنظيم في الشوارع، لافتاً الى أن إستخدام داعش لقذائف الهاون ضد المدنيين خلال اليومين الماضيين، دليل على حالة اليأس التي يعيشها التنظيم، نتيجة قيام القوات العراقية بمطاردتها في جميع قواطع العمليات.

اللواء الركن كاظم الفهداوي

اللواء الركن كاظم الفهداوي

وذكر الفهداوي أن الطائرات العراقية وطائرات التحالف الدولي تقوم بقصف مواقع داعش، ودعم القوات العراقية، لكن دعم طيران التحالف الدولي ليس بالمستوى المطلوب بحسب الفهداوي، الذي توقع أن يتم قريباً تحرير مدينة هيت.

ستتحرر هيت قريباً وتنظيم "داعش" يعيش حالة يأس ... اللواء كاظم الفهداوي

وأوضح اللواء كاظم الفهداوي أن داعش يسيطر على الفلوجة ومنطقة الكرمة وهيت والقائم وعانة وراوه، بينما تسيطر القوات الامنية العراقية على مناطق العامرية والحبانية والخالدية والحصيبة والرمادي.

وكانت القوات الأمنية العراقية حررت بمساندة أبناء العشائر السُنية مطلع كانون الثاني أكثر من30 قرية باتجاه مركز قضاء هيت شمالي الرمادي من سيطرة تنظيم داعش. وتواصل العشائر السُنية مقاتلة هذا التنظيم لطرد مسلحيه من أراضيهم التي إحتلوها مطلع حزيران الماضي، مستغلين حالة الغضب التي كانت سائدة في المحافظة إحتجاجاً على سياسة الحكومة السابقة.

الشيخ ماجد العلي السليمان

الشيخ ماجد العلي السليمان

رئيس الجمهورية فؤاد معصوم أكد اهمية دور العشائر في حشد وتعبئة الجهود وتقديم الدعم للقوات المسلحة في الحرب ضد الارهاب. وذكر بيان رئاسـي الأربعاء ان "مـعصـوم اشار خـلال لقـائه وفـد اللـجنة الـبرلمـانية لشؤون العشائر، إلى دور العشائـر في المجـتمع وتـأثـيرها في تمتين النـسيج الاجتـماعي، فـضلا عـن دورها بـحشد وتعبئة الجهود ودعم الـقوات المسلحة في الحرب ضد الارهاب.

بدون العشائر لا يمكن القضاء على "داعش" ... الشيخ ماجد علي السليمان

ودعا أمير قبائل الدليم الشيخ ماجد العلي السليمان الحكومة العراقية للإسراع بتسليح عشائر الأنبار، مشدداً في حديثه لإذاعة العراق الحر، أن العشائر هي العمود الفقري للدولة العراقية، وإذا لم تشارك العشائر وبقوة في العمليات الأمنية، فلن يمكن القضاء على داعش في العراق.

الشيخ رافع عبد الكريم الفهداوي شيخ قبيلة البو فهد والأمين العام لـ"حلف الفضول" أكد من جهته أن عشائر الأنبار تقاتل حالياً الى جانب القوات العراقية، لتحرير مناطقها، لكنها لم تحصل حتى الآن على السلاح والدعم المطلوب لتواصل حربها ضد تنظيم (داعش).

99% من عشائر الأنبار ضد "داعش" ... الشيخ الفهداوي

وقال الفهداوي لإذاعة العراق الحر، إن الكثير من أبناء العشائر إستشهدوا وأصيبوا في معارك ضد داعش، داعياً الحكومة العراقية الى الإهتمام بمقاتلي العشائر وصرف رواتب لهم وتسليحهم كما تفعل مع الحشد الشعبي، كي يشكلوا قوة صامدة بوجه داعش ويمسكوا مناطقهم بعد تحريرها.

الشيخ رافع الفهداوي

الشيخ رافع الفهداوي

وفيما يتعلق بملف تدريب ابناء العشائر في الأنبار، ذكر الشيخ رافع عبد الكريم الفهداوي، أنه تم تدريب نحو ثلاثة الاف متطوع في قاعدة الحبانية لكنهم بدون سلاح حتى الان، فيما يقوم مستشارون اميركيون بتدريب آخرين في قاعدة عين الاسد.

ومنذ أن دخل مسلحو تنظيم "داعش" محافظة الأنبار، والعشائر تناشد الحكومة العراقية تسليح أبنائها للتصدي للتنظيم، وقام أكثر من وفد بزيارة واشنطن، آخرها وفد ترأسه الشيخ أحمد أبو ريشة رئيس مؤتمر صحوة العراق، وضم كبار المسؤولين في محافظة الانبار.

مجلس المحافظة أعلن يوم الاربعاء، ان وفد المحافظة الى واشنطن حقق ما وصفه بـ"نجاحات كبيرة" على مختلف الجوانب من خلال حصوله على الدعم من الجانب الاميركي، لافتا الى ان الوفد ينتظر رئيس الوزراء حيدر العبادي للحصول على الدعم الأميركي.

الشيخ رافع الفهداوي أوضح أن المجتمع الأنباري لا يثق بهذا الوفد، لأنه وفد سياسي، ويضم شخصيات يرى أهالي الأنبار أنهم كانوا السبب بدخول داعش للمحافظة ولهم دور بإشعال نيران العنف والإرهاب، لكن الفهداوي يؤكد على ضرورة أن يصل الدعم الأميركي والسلاح إن كان بصورة مباشرة أو عن طريق الحكومة العراقية.

ولا يستبعد الشيخ الفهداوي أن يتم تحرير الأنبار قريباً إذا ما وصلت المساعدات والأسلحة، وإذا ما كثف التحالف الدولي من ضرباته وكان جاداً في ضرب مواقع داعش.

الفهداوي شدد على أن عشائر الأنبار مجمعة على محاربة داعش والمزيد من العشائر إلتحقت بـ"حلف الفضول" وهو حلف تشكل من أجل مساندة القوات الأمنية و"تحرير" مدن المحافظة ويضم الآلاف من أبناء 16 عشيرة بالمحافظة.

وبحسب الشيخ الفهداوي فمن إلتحق بتنظيم الدولة الإسلامية من أبناء العشائر، هم بقايا أنصار تنظيم القاعدة الذين لم يتم القضاء عليهم بسبب الفساد المستشري في الأجهزة الأمنية، أو المنحرفين أو المراهقين الذين لا يميزون بين الخطأ والصواب، مشدداً على أن 1% من عشائر الانبار مع داعش بينما 99% من العشائر هي ضد داعش.

مسلحو "داعش" فرضوا التجنيد الإلزامي في الانبار ... مواطن

ويتطلع أهالي الأنبار الى أن تتحرر مناطقهم قريباً، في ظل ممارسات تنظيم الدولة الإسلامية، وقيامها بإعدام المئات من المدنيين، نساء ورجال، وفرضها لقوانين تحد من الحريات. الشاب حسين من أهالي مدينة هيت هرب مؤخراً الى إقليم كردستان بعد فرض تنظيم الدولة الإسلامية داعش، التجنيد الإلزامي على الشباب من عمر 15 سنة فما فوق، أو دفع مبلغ 10 آلاف دولار أميركي لإعفائه من أداء الخدمة الإلزامية.

حسين تحدث لإذاعة العراق الحر عن ممارسات داعش في هيت وغيرها من المناطق التي مازال يسيطر عليها، والضغوطات التي يمارسها على الشباب، من حيث منعهم من التدخين والسماع للأغاني وإستخدام الهواتف النقالة، أو الجلوس في المقاهي أو التنزه برفقة الأصدقاء وحتى الذهاب لصالونات الحلاقة وإرتداء الملابس الغربية، وغيرها.

ويعيش سكان المناطق التي مازالت تحت سيطرة مسلحي تنظيم "داعش" في سجن كبير بحسب المواطن فاضل الذي أكد لإذاعة العراق الحر أن الأهالي محاصرون ويعانون إجتماعياً وإقتصادياً لكنهم يضطرون للتعامل مع التنظيم وحتى العمل معه.

مع توحيد العشائر موقفها وتسليحها يمكن القضاء على "داعش" ... خبير أمني

وفيما يتوقع مسؤولون أمنيون أن تحقق القوات العراقية مدعومة بالعشائر والضربات الجوية للتحالف الدولي، ويتم تحرير الانبار وطرد مسلحي تنظيم "داعش"، يؤكد مراقبون وخبراء امنيون أن النصر لن يتحقق إلا في حال إجماع كافة العشائر السُنية على ضرورة محاربة هذا التنظيم وعدم توفير البيئة الحاضنة له.

ويرى الخبير الأمني علي الحيدري أن "داعش" خسر محاور كثيرة في محافظات الوسط في صلاح الدين وديالى، ما سيدفعه الى محاولة السيطرة على مناطق أوسع في محافظة الأنبار، خاصة وأن التعزيزات تصله من سوريا عبر الحدود المفتوحة. ويؤكد الحيدري على أهمية دور الضربات الجوية للتحالف الدولي، وضرورة توفير الإمدادات والدعم الكبير لوحدات الجيش، خاصة وان تشكيلات الحشد الشعبي ضعيفة في محافظة الانبار بسبب إنقسام العشائر بين مؤيدة لداعش وأخرى محاربة له.

ومن وجهة نظر الخبير الأمني علي الحيدري فأن تحرير الأنبار ممكن أن يتم قريباً في حال توحدت العشائر ووحدت موقفها من محاربة داعش، وزيادة عدد المقاتلين وتكثيف الضربات الجوية.

XS
SM
MD
LG