روابط للدخول

توقعات اقتصادية متناقضة لاتجاهات أسعار النفط


ناقلات نفط ترسو في منصة عائمة قرب ميناء الفاو العراقي

ناقلات نفط ترسو في منصة عائمة قرب ميناء الفاو العراقي

صَـــــدَرت عن كلٍ من الإدارة الأميركية ومسؤولين اقتصاديين في المنطقة تحليلات متناقضة للاتجاهات التي قد تدفع أسعار النفط هبوطاً أو صعوداً خلال المرحلة المقبلة.

أسعارُ النفط العالمية تراجعت نحو ستين في المائة منذ حزيران الماضي إلى أقل من خمسين دولاراً للبرميل. ودفع انخفاض الأسعار الحكومة العراقية الثلاثاء إلى تعديل مشروع موازنة العام 2015 إذ خفّضت توقعاتها لسعر النفط في الموازنة إلى 55 دولاراً للبرميل من 60 دولاراً.

وفيما توقع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين (26 كانون الثاني) أن تبقى الأسعار منخفضة قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) عبد الله البدري إن الأسعار قد تتحرك صعوداً في وقت قريب جداً وصرّح وزير الاقتصاد الإماراتي سلطان بن سعيد المنصوري من جهته بأن من المتوقع أن تبدأ أسعار النفط في التعافي بحلول منتصف العام مع تحسن أوضاع الاقتصادات الرئيسية.

بايدن أدلى بتصريحه خلال (قمة أمن الطاقة في الكاريبي) التي استضافتها واشنطن الاثنين، قائلاً:

بايدن

بايدن

"لــــِـنبدأ بأسعار النفط التي تقلّ الآن عن خمسين دولاراً للبرميل. وهذا يعطي الحكومات مساحة صغيرة للتنفس. كما يُــرَجــّح أن تبقى الأسعار منخفضة نسبياً في المدى القريب على الأقل، وخلال السنوات القليلة القادمة."

وفي تصريحاتٍ أدلى بها على هامش مؤتمر في المعهد الملكي للشؤون الدولية في لندن الاثنين أيضاً، قال عبد الله البدري الأمين العام لمنظمة (أوبك) إن أسعار النفط عند المستويات الحالية ربما بلغت أدنى درجات الهبوط وقد تتحرك صعوداً في وقت قريب جداً وذلك في أول تعليق علني له يشير إلى أن ثاني أكبر هبوط على الإطلاق في أسعار النفط ربما بلغ نهايته.

البدري صرّح بذلك لوكالة رويترز للأنباء مُــــحذراً من مخاطر ارتفاع كبير في أسعار الخام في المستقبل إلى 200 دولار للبرميل إذا انخفضت بشدة الاستثمارات في طاقة إنتاجية جديدة. وأضاف أن أسعار النفط حالياً تتراوح بين 45 و55 دولاراً للبرميل، معرباً عن اعتقاده بأنها "ربما وصلت إلى أدنى مستوى وسنشهد بعض التعافي قريباً جداً"، على حد تعبيره.

البدري

البدري

منظمة (أوبك) التي تضمّ 12 دولة تضخ نحو ثلث النفط العالمي وكانت تتبنى حتى العام الماضي سياسة تعديل الإنتاج لدعم الأسعار التي سجّــــلت هبوطاً متواصلاً خلال الشهور السبعة الماضية بفعل تخمة المعروض العالمي. وواصلت الأسعار تراجعها بعد رفض (أوبك) في تشرين الثاني خفض إنتاجها حفاظاً على نصيبها في السوق في مواجهة المنتجين المنافسين.

في الأثناء، صرّح وزير الاقتصاد الإماراتي سلطان بن سعيد المنصوري للصحافيين على هامش مؤتمر مالي في أبو ظبي الاثنين بأنه يتوقع بحلول منتصف العام حدوث "تــحــوّل ما في أسعار النفط وتــحــوّل إيجابي في اقتصادات أوروبا والولايات المتحدة والصين".

وفي عرضها لتصريحات المنصوري، قالت رويترز إنه لم يُـــفصح عن أسباب توقعاته بانتعاش أسعار النفط مشيرةً إلى "التفاؤل الحذر" الذي عبـــــّر عنه مسؤولون اقتصاديون آخرون بارتفاع الخام خلال هذا الإطار الزمني نفسه.

يُشار إلى أن سعر خام القياس العالمي (أي مزيج برنت) هبط الثلاثاء (27 كانون الثاني) دون 48 دولاراً للبرميل. ونسبت رويترز إلى محللين لدى مؤسسة ANZ (إيه.أن.زد.) أن الأمين العام لأوبك "قال أمس إن الأسعار ربما بلغت أدنى درجات الهبوط .. لكن لا يوجد احتمال وشيك بأن يجلس أعضاء أوبك لبحث خفض الإنتاج قبل منتصف العام."

بعضُ الدول الأعضاء في (أوبك) تواصل المطالبة بخفض الإنتاج. وفي هذا الإطار، أجرى رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو في وقت سابق من الشهر الحالي محادثات خلال زياراته إلى عدة دول في المنظمة إضافةً إلى روسيا وهي دولة منتجة خارج (أوبك). لكن الأمين العام لأوبك عبد الله البدري ذكر أنه لا يوجد احتمال وشيك بأن يجلس منتجو (أوبك) والمنتجون من خارجها لمناقشة خفض الإنتاج رغم إشادته بجهود الرئيس الفنزويلي.

حقل حلفاية النفطي العراقي في ميسان

حقل حلفاية النفطي العراقي في ميسان

ولمزيدٍ من المتابعة والتحليل، أجريتُ مقابلة مع الخبير الاقتصادي العراقي باسم جميل الذي علّق لإذاعة العراق الحر على التصريحات المتناقضة التي صدرت الاثنين في شأن اتجاهات الأسعار بالقول إن "الاستقراء للخبراء النفطيين في العالم أنه سيكون هناك تحسّن في وضع الطلب وعندما يتحسّن الطلب سيحدث نوع من الارتفاع..لكن الأسعار لن تعود بسرعة إلى مستوى ستين وسبعين دولاراً للبرميل قبل النصف الثاني من هذه السنة".

وفي المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي، تحدث جميل عن موضوعات أخرى ذات صلة وأجاب عن سؤال يتعلق تحديداً بالمراجعات الحكومية التي أُجريت خلال الفترة الماضية قبل إعلان مجلس الوزراء العراقي الثلاثاء تعديل مشروع موازنة العام 2015.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي يتضمن مقطعاً صوتياً من تصريحات نائب الرئيس الأميركي جو بايدن متحدثاً في واشنطن إضافةً إلى مقابلة مع الخبير الاقتصادي العراقي باسم جميل متحدثاً من بغداد.

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG