روابط للدخول

لماذا أفرجت داعش عن نحو 200 إيزدي؟


 ايزديين من المفرج عنهم

ايزديين من المفرج عنهم

أثار قرار إفراج ما يُعرف بالدولة الاسلامية (داعش)عن نحو 200 إيزدي الكثير من التساؤلات عن الأسباب التي دفعت بهذا التنظيم الى إتخاذ هذا القرار المفاجىء.

خيري بوزاني مدير عام شؤون الايزدية في وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في حكومة اقليم كردستان العراق أكد أن الوزارة لا تعرف سبب افراج (داعش) عن هؤلاء.

وأكد حسين كورو إبراهيم عضو اللجنة التي إستقبلت الايزديين المُفرج عنهم، أن اللجنة التي يُشرف عليها بوزاني إستقبلت 196 مفرجا عنهم من ضمنهم ثلاثة أطفال، مشيراً الى نقلهم الى معبد لالش بمحافظة دهوك.

وقد بدت آثار التعب والانهاك والضعف الشديد واضحة

ايزديان من المفرج عنهما

ايزديان من المفرج عنهما

على المفرج عنهم الذين كان تنظيم داعش إحتجزهم منذ إجتياحه قضاء سنجار في الثالث من آب الماضي، لكنه قرر السبت (17كانون2) الافراج عنهم لأسباب غير معروفة.

إذاعة العراق الحر إلتقت مع عدد من الإيزديين الذين تحدثوا عمّا عانوه خلال الأشهر الماضية، إذ قالت شمى صالح التي تبلغ اكثر من 65 عاماً "جاؤوا وأخذونا وأعتقلوا رجالنا منذ نحو ستة اشهر ونحن بايديهم أخذوا الفتيات والأطفال، لم يكن يسمح لنا بالخروج، حتى الآن لا أعرف أسماء من إعتقلونا، لكنهم كانوا من داعش."

وقالت ميردين التي تقترب من عقدها الستين: إن مسلحي داعش هاجموا قريتها وأخذوها مع الكثيرين، وأضافت وهي تتحدث لإذاعة العراق الحر عن جرائم هذا التنظيم "قبل خمسة أشهر و16 يوماً أخذونا من قرية تل عزير الى تلعفر وبقينا هناك تسعة ايام في اليوم العاشر نقلونا الى قرية اخرى غرب تلعفر،

من المفرج عنهم

من المفرج عنهم

ثم نقلنا الى الموصل وبقينا هناك 25 يوماً، أختطفوا النساء حتى اللواتي لديهن خمسة أطفال وسبعة أطفال، اخذوا الفتيات وقتلوا الرجال سرقوا أموالنا سرقوا الذهب وكل شيء، لا إله لهؤلاء، والله الجرائم التي قام بها هؤلاء لم يقم بها حتى الكفار".

بينما تحدث خرزي نائف السبعيني لإذاعة العراق الحر عمّا شاهده من ممارسات لمسلحي داعش بحق الايزديين، وقال: "كانوا يقتلون الناس، اي شخص يعارض أومراهم كانوا يقتلونه، الإيزدي الذي كانوا غير راضين عنه يُقتل، أُقسم بالله أنهم كانوا يقتلون الناس ويأخذون الفتيات والنساء، في مرة رايتهم وهم يجمعون 500 فتاة ويأخذونهن".

نوري سنجاري:المُفرج عنهم بحاجة الى رعاية صحية لمدة اسبوعين على الأقل

يُذكر أن تنظيم ما يعرف بالدولة الاسلامية وبعد هجومه في آب الماضي على منطقة سنجار، موطن الاقلية الايزدية، قام بعمليات قتل وخطف وتعذيب، وووقع المئات من النساء والفتيات الايزديات في أسر هذا التنظيم، وتعرضن للاغتصاب والتعذيب وتم إرغامهن على اعتناق الاسلام والزواج من مسلحي داعش في العراق وسوريا.

وتأتي عملية الإفراج عن نحو 200 أيزدي لتثير التساؤلات في الأوساط الكردية فيما المعارك مستمرة بين قوات البيشمركه ومسلحي داعش على عدة جبهات.

وكشف مصدر لإذاعة العراق الحر عن وجود مخاوف من أن يكون تنظيم داعش إستخدم هؤلاء الايزديين لنشر الأمراض المعدية في إقليم كردستان العراق كجزء من الحرب التي أعلنها ضد إلاقليم.

إذاعة العراق الحر أجرت مقابلة مع نوري عثمان سنجاري رئيس دائرة التنسيق والمتابعة في مجلس وزراء اقليم كردستان

من المفرج عنهم

من المفرج عنهم

لمعرفة المزيد عن أوضاع الايزديين الذين أُفرج عنهم، واكد سنجاري أن أسباب الإفراج عن هؤلاء غير معروفة لكن الايام القادمة ستكشف عن نوايا داعش بإتخاذ هذا القرار المفاجىء.

وشدد سنجاري على أن سلطات الإقليم تهتم بملف الايزديين المختطفين، وتسعى جاهدة الى إطلاق سراحهم وتقديم الرعاية والدعم للذين يتم تحريرهم.

وبحسب سنجاري سيبقى الايزديون المفرج عنهم تحت الرقابة الصحية، للتأكد من خلوهم من الأمراض المعدية، وتوفير العلاج اللازم لهم، خاصة وأن أغلب الذين تم الإفراج عنهم يعانون من امراض مزمنة.

سنجاري بيّن أنه تم نقل الايزديين المُفرج عنهم الى ناحية باعدري التابعة لمحافظة دهوك، وإسكانهم في قاعات، مشيراً الى حاجتهم للعلاج والبقاء تحت إشراف اللجان الصحية لمدة اسبوعين على الأقل.

خضر دوملي: وفاة سيدة إيزدية بعد أن أفرج عنها داعش وتوقعات بأن يُفرج داعش عن المزيد من الايزديين خلال الأيام المقبلة

ومع الإفراج عن نحو 200 إيزدي اوائل هذا الإسبوع يصل عدد الذين تحرروا من قبضة داعش الى أكثر من 600 شخص نصفهم من النساء والبقية من الرجال والأطفال، بحسب خضر دوملي، الخبير في شؤون الأقليات والناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.

وكشف دوملي لإذاعة العراق الحر عن وفاة سيدة ايزدية مُسنة، بعد وصولها الى إقليم كردستان ضمن الذين أفرج عنهم داعش.

وأكد دوملي أن أغلب المفرج عنهم يعانون من أمراض مزمنة وحالتهم الصحية سيئة للغاية، وبعضهم يعاني من اعاقات خاصة الأطفال، بينما البعض الآخر مصاب بعاهات جسدية او نفسية.

وعن الأسباب التي تقف وراء إفراج داعش عن الايزديين، أوضح دوملي أن داعش لم يعد قادراً على توفير العلاج والغذاء لهؤلاء، خاصة وأنه كان يقوم بتجويعهم، وقد أستكثر عليهم حتى الطلقات لقتلهم ودفنهم في مقابر جماعية،

عدد من المفرج عنهم

عدد من المفرج عنهم

مستبعداً في الوقت نفسه أن يكون لقرار الإفراج علاقة بمعركة تحرير الموصل، لكن دوملي يتوقع أن يُفرجَ داعش عن المزيد من الإيزديين خلال الايام المقبلة.

وقال دوملي انه تم نقل المفرج عنهم الى معبد لالش، وناحية باعدرى، فيما إلتحق البعض الآخر بأقاربه الذين نزحوا من سنجار الى إقليم كردستان، أما المجانين فتم نقلهم الى مستشفى الأمراض العقلية.

وتحدث الناشط دوملي عمّا سمعه من قصص مروعة رواها ايزديون تحرروا من أسر داعش، وقال هؤلاء انهم كانوا يتناولون خمس وجبات فقط في الأسبوع الواحد، مصحوبة بشتى الإهانات، وحتى الذين عادوا لا يصدقون أنهم تحرروا من داعش، والصدمة عقدت ألسنتهم، وتوقع بعضهم أن يعثر على جدوا أهله وذويه.

والتقى دوملي بسيدة اختطف مسلحو داعش بناتها الثلاث، وسيدة أخرى فقدت جميع أفراد عائلتها في مجزرة قرية كوجو، وثمة الكثير من القصص ألاخرى.

بمشاركة مراسل إذاعة العراق الحر في دهوك عبد الخالق سلطان.

XS
SM
MD
LG