روابط للدخول

تشهد اسواق المواد الغذائية الاساسية في محافظة ميسان ارتفاعا ملحوظا نتيجة تاخر توزيع بعض مفردات البطاقة التموينية.

وابدى مواطنون لاذاعة العراق الحر استياءهم وتذمرهم من تكرار النقص في بعض مواد البطاقة التموينية، وعدم وضع الحلول لذلك.

وقال المواطن محمد جبار ان بعض المواد التموينية لم يتم صرفها في العام 2014 الامر الذي إضطرهم الى تامين احتياجاتهم من الاسواق المحلية على الرغم من ارتفاع الاسعار.

بينما اشار المواطن ابو علي الى ان ذوي الدخل المحدود هم الاكثر تضررا من تاخر بعض مفردات البطاقة التموينية وارتفاع اسعارها في السوق ما اثقل كاهلهم مطالبا السلطات المعنية بوضع حد لمعاناتهم.

اما المواطن حسين عباس فدعا حكومة ميسان المحلية الى فرض رقابة على الاسواق ومحاسبة من وصفهم بـ"ضعاف النفوس" من التجار الذين يستغلون الظروف ويعمدون الى رفع الاسعار.

الى ذلك اكد عضو لجنة التجارة في مجلس محافظة ميسان محمد مجيد ان التخبط وغياب التخطيط في عمل الحكومة السابقة ادى الى الخلل في البطاقة التموينية، مشيرا الى ان الحكومة المحلية هيأت جميع المستلزمات الخاصة بادارة ملف البطاقة التموينية.

ولفت مجيد الى ان الحكومة المحلية بالتعاون مع السلطات الامنية المختصة ستفرض رقابة على الاسواق المحلية للحد من ارتفاع اسعار المواد الغذائية الاساسية .

XS
SM
MD
LG