روابط للدخول

بعد 100 يوم، أحكام متباينة على أداء حكومة العبادي


وزراء حكومة العبادي يؤدون القسم

وزراء حكومة العبادي يؤدون القسم

فرضت صيغة التوافق التي اتفق عليها القادة العراقيون سمات تكاد ان تكون فريدة في العملية السياسية التي يشهدها العراق منذ ما يربو على 11 عاما لبناء نظام ديمقراطي تعددي. ومن هذه السمات الجمع بين نقائض على قاعدة المحاصصة التي نالت صيتاً سيئاً بين العراقيين. وبات من الشائع ان يرى العراقيون وزيراً في فريق الحكم يوجه انتقادات لاذعة الى الحكومة التي يشارك اسبوعيا في اجتماعاتها.

ومن السمات الأخرى التي يتفرد بها وضع العراق ان ثلاثة من اقوى رجالات السياسة في البلاد، وهم رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ورئيس الوزراء الأسبق اياد علاوي ورئيس مجلس النواب السابق اسامة النجيفي، اصبحوا نواباً لرئيس جمهورية مراسيمي محدود الصلاحيات من حيث الأساس. فالعراق نظام برلماني يتولى قيادة السلطة التنفيذية فيه رئيس الوزراء الذي يجمع ضمن مهامه منصب القائد العام للقوات المسلحة ايضا.

وعملا بالتقليد الذي أرسته صيغة التوافق في انتاج اقطاب سياسيين ينتقدون بعضهم البعض الآخر ضمن طاقم واحد، وجه نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي انتقادات الى حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي متهما اياها بالتلكؤ في تنفيذ التعهدات التي قطعتها للكتل السياسية، لا سيما ما يتعلق بالمصالحة وحل الميليشيات والافراج عن الموقوفين منذ فترة طويلة دون تهمة او محاكمة، ومكافحة الفساد.

علاوي

علاوي

وجاءت هذه الانتقادات في اجتماع عقده ائتلاف الوطنية بقيادة علاوي لتقييم أداء حكومة العبادي بعد 100 يوم على تشكيلها. ولكن مراقبين لاحظوا ان حكومة العبادي شرعت في اتخاذ خطوات نالت تأييد القوى السياسية عموما، ومنها اعتماد نظام داخلي لعمل مجلس الوزراء، وحل مكتب القائد العام للقوات المسلحة، واقالة عدد من القادة العسكريين، وتعاونه مع السلطة التشريعية حيث وقف أمام ممثلي الشعب للحديث بصراحة عن التحديات التي تواجه الحكومة والبلاد عموما، لا سيما التهديد الوجودي الذي يمثله تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" وآفة الفساد التي يرى كثيرون انها لا تقل خطرا. وتؤكد هذه كلها ان مشاكل العراق والأخطار المحدقة بوحدته وسلامة اراضيه الاقليمية تتطلب سنوات من العمل الدؤوب وليس من الانصاف اصدار احكام قاطعة على أداء الحكومة بعد 100 يوم من عملها، بحسب هؤلاء المراقبين.

أي تقييم لأداء الحكومة يجب ان يأخذ في الاعتبار ان العراق يعيش اليوم اوضاعا استثنائية بكل معنى الكلمة ... سعد الحديثي

اذاعة العراق الحر التقت المتحدث باسم الحكومة سعد الحديثي الذي قال ان أي تقييم لأداء الحكومة يجب ان يأخذ في الاعتبار ان العراق يعيش اليوم اوضاعا استثنائية بكل معنى الكلمة مستعرضا الملفات الكبيرة التي يتعين على الحكومة التعاطي معها وفي مقدمتها التحدي الأمني المتمثل بخطر داعش وأزمة اقتصادية خانقة بسبب هبوط اسعار النفط الذي تعتمد عليه ميزانية الدولة وملف النازحين والفساد وملفات اخرى تمس حياة المواطنين مباشرة.

واضاف الحديثي ان الحكومة، رغم هذه التحديات وحقيقة ان تفويضها اربع سنوات وليس مئة يوم، حققت في فترة قصيرة انجازات كبيرة لم تحققها حكومات سابقة على امتداد سنوات إذا أُخذ تنفيذ برنامجها معيارا للتقييم وسلط الضوء في هذا الشأن على إبعاد خطر داعش عن بغداد وتحرير بلدات عديدة فضلا عن اقرار نظام داخلي لأول مرة في مؤشر الى التزام الحكومة بالقانون.

وفيما يتعلق ببناء دولة المؤسسات والاصلاح الاداري اشار الحديثي الى الخطوات التي اتخذتها حكومة العبادي في اطار برنامج طموح لا يمكن تنفيذه خلال فترة قصيرةفي ظروف العراق الراهنة منوها بالحرب التي اعلنتها على الفساد المتفشي في مفاصل الدولةوالاتفاق مع حكومة اقليم كردستان بشأن الصادرات النفطية والبشمركة وتأكيد مبدأ التوازن في مؤسسات الدولة وخاصة الأجهزة الأمنية وتوسيع صلاحيات المحافظات وتعزيز مشاركتها في صنع السياسة في اطار النظام الفيدرالي.

كما لفت المتحدث باسم الحكومة سعد الحديثي الى الأمر الذي اصدره رئيس الوزراء بشأن الاعتقال وتحسين ظروف الموقوفين والافراج عمن لم تثبت عليهم تهمة خلال شهر وضمان حقهم في التقاضي قائلا ان هذا أسهم في ترسيخ دعائم المصالحة الوطنية.

الكرد لا يريدون اثارة مشاكل تضعف الحكومة بل يريدون دعمها لصالح الشعب ضد الارهاب ... محسن السعدون

عضو التحالف الكردستاني محسن السعدون أكد ان الكرد لا يريدون اثارة مشاكل تضعف الحكومة بل يريدون دعمها لصالح الشعب ضد الارهاب متوقعا ان تكتسب مسيرة الاصلاح زخما اقوى بعد التصويت على الموازنة وخاصة في إعادة بناء المؤسسة العسكرية والانتصار على داعش.

ولكن عضو تحالف القوى الوطنية ناهدة الدايني اتهمت الحكومة بأنها لم تنفذ حتى 1 في المئة مما تعهدت به للكتل السياسية في الوثيقة السياسية التي شُكلت على اساسها سواء ما يتعلق بعودة النازحين او تشكيل الحرس الوطني او العفو العام أو المساءلة والعدالة أو التوازن، الخ.

تحالف القوى الوطنية ما زال يراوح في مكانه بانتظار تنفيذ مطالبه ... ناهدة الدايني

ورأت الدايني ان حكومة العبادي نفذت انتقائيا الوثيقة التي تتضمن مطالب القوى السياسية المختلفة بالاستجابة الى مطالب التحالف الكردستاني ومنح حكومة الاقليم أكثر من حصتها في الموازنة ومن هناك تأييد التحالف الكردستاني لها في حين ان تحالف القوى الوطنية ما زال يراوح في مكانه بانتظار تنفيذ مطالبه، بحسب الدايني التي اشارت الى ان هناك جهات سياسية تحاول افشال حكومة العبادي دون ان تذكر من هي مستبعدة ان تتمكن بسبب الضغوط المسلطة عليها من تحقيق بعض المطالب سواء بعد مئة أو الف يوم ، على حد تعبيرها.

استاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد نوري الحيدري لاحظ المفارقة المتمثلة بوجود كتل داخل الحكومة توجده انتقادات الى أدائها في حالة انفصام عانت منه التشكيلات الوزارية المتعاقبة مقترحا لدى الحكم على أداء الحكومة خلال 100 يوم ان تقدم كل كتلة جردة بانجازات وزرائها طالما ان الكتل البرلمانية الكبيرة كلها ممثلة في الحكومة.

سهام النقد توجه الى رئيس حكومة وزراؤه مفروضون عليه بحكم صيغة التوافق وتقاسم الحقائب ... أكاديمي

ورأى الأكاديمي نوري الحيدري ان مطالب الكتل السياسية تكون في الغالب مطالب فئوية أكثر منها وطنية وان هناك تسابقا بين هذه الكتل للحصول على أكبر عدد من المكاسب محذرا من ان هذا التزاحم يحول دون اجراء تقييم موضوعي لأداء الحكومة وبالتالي فان سهام النقد توجه الى رئيس حكومة وزراؤه مفروضون عليه بحكم صيغة التوافق وتقاسم الحقائب.

الحكومة الحالية تضم عدداً من صانعي الأزمات في الدورات التشريعية السابقة ... محلل

المحلل السياسي محمود الهاشمي ذهب الى ان تشكيل حكومة العبادي جاء باعتماد المعايير ذاتها التي كانت سبب الأزمات السابقة ومواطن الخلل في الادارة العامة بتعيين سياسيين في وزارات تتطلب تكنوقراط مهنيين بل ان الحكومة الحالية تضم عددا من صانعي الأزمات في الدورات التشريعية السابقة ، بحسب الهاشمي الذي اتهم وزراء الكتل المختلفة بتحويل وزاراتهم الى اقطاعيات وضيعات مشيرا الى ان كل وزير ما أن يتسلم حقيبته الوزارية حتى يعمد الى تغيير كادر الوزارة المرتبط بسلفه ابتداء من البواب الى مكتب الوزير متوقعا ان تؤدي هذه الممارسات الى تفشي الفساد وعجز الحكومة عن حل أي مشكلة لا سيما وان مجلس الوزراء تتقطع اوصاله في ظل هذه الولاءات الحزبية على حساب التفكير الوطني الجمعي وعمل المجلس كفريق منسجم.

وأخذ المحلل السياسي محمود الهاشمي على الكتل السياسية تشكيل حكومة العبادي بعد موافقته على وثيقة شبه سرية اعدها القادة السياسيون وراء ابواب مغلقة ولا يعرف العراقيون شيئا عنها قائلا انها تتضمن صفقات سياسية منها ما يتعلق بنفط كردستان ومنها ما يتعلق بعودة بعثيين ، وبعد مرور 100 يوم بدأت كل كتلة تطالب بما تعتبره استحقاقها في اطار هذه الوثيقة وبالتالي فان العبادي يعيش نوعا من الغربة في مجلس وزرائه بعد ان اصبح أسير هذا الالتزام.

اكد الأمين العام لمجلس الوزراء حامد خلف أحمد جدية الحكومة في تنفيذ برنامجها مشيرا الى انجاز 90 في المئة من البرنامج في غضون الأشهر الثلاثة الأولى من عمر حكومة العبادي، بحسب موقع الأمانة العامة لمجلس الوزراء.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في اعداده مراسل اذاعة العراق الحر رامي احمد.

XS
SM
MD
LG